الملك يتقبل أوراق اعتماد عدد من السفراء - أسماء الغذاء والدواء تعلن عن خطة رقابية لشهر رمضان قرارات مهمة صادرة عن مجلس الوزراء الأحد - تفاصيل حالات "تسوق إلكتروني" بالأردن تبدأ "بعروض " وتنتهي "بالنصب والاحتيال" "التربية" تكشف لـ"جفرا" موعد دوام المدارس خلال رمضان الحكومة تحدد ساعات الدَّوام الرَّسمي خلال شهر رمضان صرف عيدية بمناسبة عيد الفطر لهؤلاء - تفاصيل العمل: 10 نزاعات عمالية منذ بداية 2024 زملط يثمن الجهود الأردنية لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة "عزم" يعرض رؤيته في مضارب بني صخر بالموقر (صور) 3530 ميجا واط الحمل الكهربائي المسجل أمس مفتي المملكة: إطلاق خدمة الفتوى عبر الروبوت.. ورصد هلال رمضان جدل موسمي "التنمية" تقرر حلّ 25 جمعية خيرية - أسماء وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مؤسسات حكومية وزير الخارجية يشارك اليوم بإجتماعات الرياض وفيات الأردن الأحد 3-3-2024 أكثر من نصف الأسر اللاجئة في الأردن غير قادرة على دفع إيجار المسكن الحالة الجوية المتوقعة في الاردن خلال الأيام القادمة الأردن: مشاركة أمريكا بالإنزال الجوي يؤكد تفكيك الدعم الدولي لإسرائيل "وقف ثَريد" يقدم اكثر من 600 ألف وجبة إغاثية لقطاع غزة
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الإثنين-2023-12-11 05:13 pm

تحليل في مجلة "ذا نيشن": رغم كل العنف إسرائيل تخسر الحرب

تحليل في مجلة "ذا نيشن": رغم كل العنف إسرائيل تخسر الحرب

جفرا نيوز - قالت هيئة البث الإسرائيلية -اليوم الاثنين- إن الجيش الإسرائيلي يبحث مقترحا لمرحلة ما بعد الحرب على غزة، بحيث يتوغل من وقت لآخر لتنفيذ اقتحامات محددة في مناطق من القطاع، على غرار عملياته بالضفة الغربية.

وأوردت الهيئة أنه بعد الانتهاء من الحرب في غزة، فإن الجيش سيستعد للأشهر التي تلي هذه المرحلة لشن غارات واقتحامات محددة، على أن يكون الهدف هو إنشاء هيئة تدير هذه العمليات في غزة كجزء من فرقة أو حتى لواء إضافي.

الكاتبان توني كارون ودانييل ليفي، نشرا تحليلاً هاماً في مجلة "ذا نيشن” يتحدث عن فشل حقيقي منيت به القوات الإسرائيلية في تحقيق أهدافها السياسية بعد ثمانية أسابيع من حملتها العسكرية في غزة، وجاء في المقال:

قد يبدو سخيفا الإشارة إلى أن مجموعة من المسلحين غير النظاميين لا يتجاوز عددهم عشرات الآلاف، والمحاصرين والذين لا يملكون سوى القليل من القدرة على الوصول إلى الأسلحة المتقدمة، تضاهي أحد أقوى الجيوش في العالم الذي تدعمه وتسلحه الولايات المتحدة. مع ذلك، فإن عدداً متزايداً من المحللين الاستراتيجيين يحذرون من أن إسرائيل قد تخسر الحرب في غزة، على الرغم من أعمال العنف الكارثية التي أطلقتها منذ هجوم حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر.

يقول توني كارون، المحرر السابق في "ذا تايمز”، ودانييل ليفي، المفاوض الإسرائيلي السابق مع الفلسطينيين في طابا في عهد إيهود باراك، وفي أوسلو في عهد إسحاق رابين: "في عام 1968، خسر الثوار الفيتناميون المعركة وضحوا بالكثير من البنية التحتية السياسية والعسكرية السرية التي بنوها بصبر على مدار سنوات. ومع ذلك، كان هجوم تايت لحظة أساسية في هزيمتهم الولايات المتحدة، وإن كان ذلك بتكلفة باهظة في أرواح الفيتناميين. ومن خلال شن هجمات دراماتيكية متزامنة على أكثر من 100 هدف في يوم واحد، حطمت العصابات الفيتنامية المسلحة بأسلحة خفيفة وهم نصر روجت له إدارة جونسون”.

تأثير فيتنام

يضيف كارون وليفي أن القيادة الفيتنامية قامت بقياس تأثير أعمالها العسكرية من خلال آثارها السياسية وليس من خلال التدابير العسكرية التقليدية مثل خسارة الرجال والعتاد أو اكتساب الأراضي، "ومن هنا جاء قول هنري كيسنجر في عام 1969: خضنا حرباً عسكرية؛ خصومنا خاضوا معركة سياسية. سعينا للاستنزاف الجسدي. كان خصومنا يهدفون إلى إنهاكنا النفسي. وفي هذه العملية فقدنا أحد المبادئ الأساسية لحرب العصابات: العصابات تفوز إذا لم تخسر، والجيش التقليدي يخسر إذا لم ينتصر”.

هذا المنطق دفع جون ألترمان، من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، إلى رؤية إسرائيل على أنها معرضة لخطر كبير بالخسارة أمام حماس. يقول: "إن مفهوم حماس للنصر العسكري يدور حول تحقيق نتائج سياسية طويلة الأمد. حماس لا ترى النصر في عام واحد أو خمسة أعوام، بل من خلال الانخراط في عقود من النضال الذي يزيد من التضامن الفلسطيني ويزيد من عزلة إسرائيل. في هذا السيناريو، تحشد حماس السكان المحاصرين في غزة حولها بغضب وتساعد في انهيار السلطة الفلسطينية”. يضيف: "قوة إسرائيل تسمح لها بقتل المدنيين الفلسطينيين، وتدمير البنية التحتية الفلسطينية، وتحدي النداءات العالمية لضبط النفس. كل هذه الأمور تعزز أهداف حماس الحربية”.

يقول كارون وليفي في مقالتهما المنشورة في مجلة "ذا نايشن” الأميركية: انسوا الإخفاقات الاستخباراتية؛ كان فشل إسرائيل في توقع هجوم حماس بمثابة فشل سياسي في فهم العواقب المترتبة على نظام القمع العنيف الذي وصفته منظمات حقوق الإنسان الدولية والإسرائيلية الرائدة بالفصل العنصري”. فقبل عشرين عاما، حذر رئيس الكنيست السابق أفروم بورغ من حتمية ردات الفعل العنيفة، إذ اتضح أن النضال الذي دام ألفي عام من أجل بقاء اليهود يعود إلى حالة المستوطنات، التي تديرها زمرة غير أخلاقية من منتهكي القانون الفاسدين الذين لا يسمعون صوت مواطنيهم وأعدائهم على حد سواء. وكتب في صحيفة "انترناشيونال هيرالد تريبيون”: "لا تستمر دولة تفتقر إلى العدالة”. وحذر بورغ من أن إسرائيل قد تقتل ألفاً من رجال حماس يومياً من دون أن تحل شيئاً، لأن أعمال العنف هذه ستكون مصدراً لتجديد صفوفهم.

7 أكتوبر والسياسة الفلسطينية

بحسب كارون وليفي، سيطرد الجيش الإسرائيلي حماس من غزة، لكن محللين مثل طارق بقعوني، الذي درس الحركة وتفكيرها على مدى العقدين الماضيين، يقولون إن حماس أظهرت منذ فترة طويلة رغبة في الخروج من دورها في حكم غزة، بدءًا من احتجاجات مسيرة العودة الحاشدة غير المسلحة في عام 2018 والتي قمعتها نيران القناصة الإسرائيلية بعنف، إلى الجهود التي أحبطتها الولايات المتحدة وإسرائيل لنقل حكم غزة إلى حكومة فلسطينية تم إصلاحها. وحاولت دفع فتح إلى مسار مماثل بإنهاء التعاون الأمني بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل ومواجهة إسرائيل بشكل مباشر. وبالتالي، فقدان السيطرة على غزة لا يشكل هزيمة حاسمة لحماس.

يقول بقعوني إن حماس شعرت على الأرجح أنها مضطرة إلى مقامرة عالية المخاطر لتحطيم الوضع الراهن الذي اعتبرته موتًا بطيئًا لفلسطين. وربما كانت مناورتها تتمثل في التضحية بالحكم في قطاع غزة المحاصر من أجل تعزيز مكانتها، فهي لا تحاول دفن فتحبل تسعى إلى تشكيل جبهة فلسطينية موحدة. وبحسب كارون وليفي، تتمتع حماس بمنظور فلسطيني شامل، وليس منظوراً خاصاً بغزة، وواضح أن إسرائيل لم تكن تنوي أبدًا القبول بقيام دولة فلسطينية ذات سيادة في أي مكان غرب نهر الأردن. بدلاً من ذلك، تعمل على تكثيف خططها طويلة الأمد لتأمين سيطرتها على المنطقة. ومن عجيب المفارقات أن إصرار الولايات المتحدة على وضع غزة تحت سيطرة السلطة الفلسطينية بعد الحرب يعزز فكرة كون الضفة الغربية وغزة كياناً واحداً، خلافًا لسياسة تنتهجها إسرائيل منذ 17 عاماً لفصل الضفة الغربية عن غزة.

إسرائيل بعد 7 أكتوبر

بحسب كارون وليفي، حطم هجوم حماس الأساطير التي تقول إن إسرائيل لا تقهر. قبل أسابيع فقط، كان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يتباهى بأن إسرائيل نجحت في "إدارة” الصراع إلى درجة أن فلسطين لم تعد تظهر على خريطة الشرق الأوسط الجديد. وكانت الولايات المتحدة تروج للخطة، حيث ركز الرئيسان دونالد ترامب وجو بايدن على التطبيع مع الدول العربية، "فكان 7 أكتوبر بمثابة تذكير بأن هذا الأمر صعب”.



من السابق لأوانه قياس تأثير هجوم 7 أكتوبر على السياسة الداخلية الإسرائيلية. يقول كارون وليفي: "جعل الإسرائيليين أكثر تشددا، لكن ثقتهم بقيادتهم تضاءلت بعد الفشل الهائل. تطلب الأمر تعبئة جماهيرية كبيرة ضد الحكومة من عائلات الإسرائيليين المحتجزين في غزة لوقف العمل العسكري وتأمين صفقة إطلاق سراح الرهائن”.

ثم هناك تأثير الحرب على الاقتصاد الإسرائيلي، الذي يعتمد نموذج نموه على جذب مستويات عالية من الاستثمار الأجنبي المباشر إلى قطاع التكنولوجيا والصناعات التصديرية الأخرى. كتب الاقتصادي الإسرائيلي آدم توز: "يقدر اللوبي التكنولوجي في إسرائيل أنه تم تعبئة عُشر قوته العاملة. أصيب قطاع البناء بالشلل بسبب الحجر على القوى العاملة الفلسطينية في الضفة الغربية، وانهار استهلاك الخدمات مع ابتعاد الناس عن المطاعم. وتشير سجلات بطاقات الائتمان إلى أن الاستهلاك الخاص في إسرائيل انخفض بنحو الثلث في الأيام التي تلت اندلاع الحرب. وانخفض الإنفاق على الترفيه والتسلية بنسبة 70 في المئة. وتوقفت السياحة، الدعامة الأساسية للاقتصاد الإسرائيلي. وأمرت الحكومة الإسرائيلية شركة شيفرون بوقف الإنتاج في حقل تمار للغاز الطبيعي، ما يكلف إسرائيل 200 مليون دولار شهريًا من الإيرادات المفقودة”.

غزة بعد 7 أكتوبر

تدفقت القوات الإسرائيلية على غزة من دون خطة واضحة، ولا في الحرب ولا في ما يلي الحرب. يهدف بعض القادة العسكريين الإسرائيليين إلى الحفاظ على "السيطرة الأمنية” كما في الضفة الغربية، وهذا من شأنه أن يضعها في مواجهة مقاومة أفضل تدريباً يدعمها معظم السكان.

يدعو كثيرون في الدوائر الحكومية الإسرائيلية إلى تهجير قسم كبير من سكان غزة إلى مصر، من خلال هندسة أزمة إنسانية تجعل غزة غير صالحة للعيش. وقالت الولايات المتحدة إنها استبعدت ذلك، لكن لا يمكن أي مقامر ذكي أن يستبعد إمكانية سعي الإسرائيليين للحصول على العفو بدلاً من السماح لهم بمزيد من التطهير العرقي على نطاق واسع بما يتماشى مع أهداف إسرائيل الديموغرافية طويلة المدى المتمثلة في تقليل عدد السكان الفلسطينيين بين الضفة الغربية وقطاع غزة. النهر والبحر.

وبحسب كارون وليفي، يأمل المسؤولون الأميركيون في إعادة غزة إلى عهدة محمود عباس، رئيس السلطة الفلسطينية البالغ من العمر 88 عاماً، مع وعد بتجديد السعي لتحقيق "حل الدولتين”. إلا أن السلطة الفلسطينية لا تتمتع بالصدقية، حتى في الضفة الغربية، بسبب خضوعها لإسرائيل. يضيفان: "هناك حقيقة مفادها أن منع السيادة الفلسطينية الحقيقية على أي جزء من فلسطين التاريخية كان منذ فترة طويلة نقطة إجماع في القيادة الإسرائيلية. ولا يحتاج قادة إسرائيل إلى التزام توقعات الإدارة الأميركية التي قد يتم التصويت عليها في العام المقبل”.

السؤال السياسي

يقول كارون وليفي: "يحب الساسة الغربيون أن يتخيلوا أن حماس هي كادر عدمي على غرار داعش يحتجز المجتمع الفلسطيني رهينة؛ لكنها في الواقع متجذرة في المجتمع الفلسطيني”. يضيفان أن الحملة الإسرائيلية الحالية ستؤدي إلى تقليص القدرة العسكرية لحماس، لكن حتى لو كان الأمر يتعلق بقتل كبار قادة المنظمة (كما فعلت من قبل)، فإن رد إسرائيل على حوادث 7 أكتوبر يؤكد مكانة حماس بين الفلسطينيين. فالاحتجاجات الحاشدة في الأردن وهتافاتها المؤيدة لحماس غير مسبوقة.

بحسبهما، ما سيأتي بعد أعمال العنف المروعة ليس واضحًا على الإطلاق، لكن هجوم حماس في 7 أكتوبر أدى إلى إعادة ضبط المنافسة السياسية التي يبدو أن إسرائيل غير راغبة في الرد عليها بما يتجاوز القوة العسكرية المدمرة ضد الفلسطينيين. وبينما تسير الأمور بعد مرور ثمانية أسابيع على بدء الانتقام، لا يمكن القول إن إسرائيل انتصرت.