"القيسي": الحكومة مستعدة لتنفيذ برامج مشتركة لدعم الحجاج المسيحيين مجلس أمانة عمّان يقر عددا من الاتفاقيات ولي العهد يزور أسرة الشهيد الرائد راشد الزيود - صور الملك يتقبل أوراق اعتماد عدد من السفراء - أسماء الغذاء والدواء تعلن عن خطة رقابية لشهر رمضان قرارات مهمة صادرة عن مجلس الوزراء الأحد - تفاصيل حالات "تسوق إلكتروني" بالأردن تبدأ "بعروض " وتنتهي "بالنصب والاحتيال" "التربية" تكشف لـ"جفرا" موعد دوام المدارس خلال رمضان الحكومة تحدد ساعات الدَّوام الرَّسمي خلال شهر رمضان صرف عيدية بمناسبة عيد الفطر لهؤلاء - تفاصيل العمل: 10 نزاعات عمالية منذ بداية 2024 زملط يثمن الجهود الأردنية لوقف العدوان الإسرائيلي على غزة "عزم" يعرض رؤيته في مضارب بني صخر بالموقر (صور) 3530 ميجا واط الحمل الكهربائي المسجل أمس مفتي المملكة: إطلاق خدمة الفتوى عبر الروبوت.. ورصد هلال رمضان جدل موسمي "التنمية" تقرر حلّ 25 جمعية خيرية - أسماء وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مؤسسات حكومية وزير الخارجية يشارك اليوم بإجتماعات الرياض وفيات الأردن الأحد 3-3-2024 أكثر من نصف الأسر اللاجئة في الأردن غير قادرة على دفع إيجار المسكن
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الإثنين-2023-12-11 03:40 pm

الحكومة: نطمح للربط الكهربائي المتكامل ونروج للأردن كمركز لتصدير الهيدروجين

الحكومة: نطمح للربط الكهربائي المتكامل ونروج للأردن كمركز لتصدير الهيدروجين

جفرا نيوز - دعا وزير الطاقة والثروة المعدنية صالح الخرابشة، الاثنين، إلى تعاون عربي متكامل يجعل من الوطن العربي مصدراً رئيسياً لإنتاج الطاقات الخضراء بكافة أشكالها لتغطية احتياجاته وتصدير الفائض إلى الدول المستهلكة لتحقيق أهدافها في الاستدامة البيئية وتنويع مصادر الطاقة.

وأضاف الخرابشة خلال كلمة له في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الطاقة العربي 12 تحت عنوان " جهود الدول العربية لمواجهة تحديات أمن الطاقة " أن الأمر يتطلب من الدول العربية عملاً جماعياً لتوطين الصناعات المرتبطة بمشاريع الطاقة النظيفة وتطوير هذه الصناعة بمختلف سلاسل التزويد وتعزيز الابتكار والتكنولوجيا و جذب الاستثمارات في هذا المجال من خلال تطوير مشاريع توليد الكهرباء الخضراء وتخزين الطاقة و انتاج الهيدروجين و غيرها من الصناعات المرتبطة بذلك، مما يعزز من فرص التكامل العربي سواء بعمليات التصنيع أو التشغيل أو الانتاج أو التبادل،و ينعكس بمزيد من الاستقرار و الرفاه لشعوبنا و منطقتنا العربية.

ولفت إلى توافر جميع مقومات التكامل الاقتصادي في البلدان العربية، مما يجعل تكاملها ممكناً و متميزاً عن سواه من تجارب الدول الأخرى، مضيفاً " وهنا تجدر الاشارة الى ان دولنا قطعت شوطا لا بأس به لاستكمال ربط الشبكات الكهربائية، ولا زلنا نطمح لربط عربي متكامل فيما يتعلق بالربط الكهربائي".

مكافحة التغير المناخي

شدد الخرابشة على ضرورة التركيز على التقنيات التي تعمل على ازالة الكربون من كامل سلسلة الانتاج و الاستهلاك للوقود الأحفوري، الذي لعب دورا حاسما في تحقيق التطورات الصناعية المتعاقبة وسيبقى لاعبا رئيسيا في اسواق الطاقة لسنوات وعقود عديدة مقبلة.

وزاد الخرابشة "ندرك جميعا بأن أنظار العالم اليوم تتجه نحو مكافحة التغير المناخي، والذي بدأت أثاره تظهر في منطقتنا العربية على الرغم من مساهمتنا المتواضعة في رفع انبعاثات الكربون، الأمر الذي أصبح معه التوجه نحو التحول الطاقي أمراً ملحاً مما يعني ضرورة العمل على ايجاد مصادر جديدة للطاقة صديقة للبيئة، وتحسين كفاءة استخدامها والتوجه نحو استخدام الشبكات الذكية وتعزيز مشاريع الربط الكهربائي والتحول نحو وسائل النقل الكهربائي والاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة لتغطية هذه الاحتياجات".

وأكّد أن التركيز اليوم ينصب على مشاريع انتاج الهيدروجين الأخضر، والذي يُنظر إليه كوقود للمستقبل في العديد من الصناعات وقطاع النقل وانتاج وتخزين الكهرباء وانتاج الأسمدة وغيرها من الاستخدامات، آملا أن تحظى الدول العربية بالنصيب الأكبر من هذه المشاريع لما تتمتع به من مزايا عديدة في هذا المجال.

وتحدث عن مصادر الطاقة الجمة التي يمتلكها الوطن العربي سواء من الطاقات الأحفورية، والطاقات المتجددة بكافة اشكالها (الشمسية والرياح والمياه)، منوها إلى أن أنظار العالم جميعاً أصبحت تتجه إلى الطاقة المتجددة باعتبارها المؤثر الأكبر في مكافحة آثار التغير المناخي.

وثمن الخرابشة، الموقع الجغرافي للدول العربية التي تربط آسيا بإفريقيا وأوروبا مما يجعل من العالم العربي مركزًا رئيسياً للعبور بين القارات الثلاث سواء لخطوط الربط الكهربائي لنقل الطاقة الخضراء، وأنابيب الهيدروجين الأخضر مستقبلاً، يضاف إلى ذلك امتلاكها للعديد من الموانئ الاستراتيجية التي ستلعب دوراً رئيسياً في تصدير الطاقات الخضراء في المستقبل.

الاردن في مجال الطاقة

استعرض الخرابشة التجربة الاردنية في مجال الطاقة، مشيرا إلى التحديات التي واجهها قطاع الطاقة في الأردن خلال السنوات الماضية والتي كان أحد أهم أسبابها الاعتماد شبه الكلي على استيراد الطاقة وعدم تنويع مصادره.

وأضاف "لذا كان لزاماً علينا أن نضع أهدافاً استراتيجية تتمحور حول: أمن الطاقة، ومصدرها مستدام، وموثوقة، بكلف مناسبة يتم تأمينها ما أمكن بالاعتماد على الذات وبتنويع المصادر".

وأشار الخرابشة إلى ما قامت به الأردن من تنويع مصادره من الوقود الاحفوري لتحقيق أمن التزود بالطاقة بإنشاء شبكة متكاملة لنقل الغاز الطبيعي من شمال المملكة إلى جنوبها وتأمين أكثر من مصدر للغاز عبر الأنابيب وإنشاء ميناء مختص لإيصال الغاز الطبيعي المسال إذا ما دعت الحاجة لذلك، ومد شبكات الغاز لتزويد الصناعات باحتياجاتها ونسعى لمد شبكة أنابيب لتغطي المدن الرئيسية في المملكة، ومستمرون ايضاً باستيراد احتياجاتنا من النفط الخام والمشتقات النفطية من مصادر عدة.

وأكّد أن الاردن لم يغفل عن تطوير قطاع الطاقة المتجددة بالتوازي مع تنويع مصادره من الوقود الاحفوري، مشيرا إلى تطوير البيئة التشريعية والتنظيمية، والبناء على ما تتمتع به المملكة من ثراء في مصادر الطاقات المتجددة.

ولفت الخرابشة إلى انجازات الأردن المتحققة في مجال الطاقة المتجددة ليصبح خلال سنوات قليلة محط انظار كُبرى الشركات العربية والعالمية للاستثمار في مشاريع الطاقة المتجددة، موضحا ان اليوم يرتبط بالشبكات الكهربائية في الاردن ما يقارب 2600 ميجا واط من انظمة الطاقة المتجددة أنتجت ما يقارب 27% من اجمالي الطاقة الكهربائية في المملكة في عام 2022، وستغطي ما يزيد عن 30% من استهلاكاتنا من الطاقة الكهربائية في عام 2030 وفقاً لاستراتيجية قطاع الطاقة التي نعمل حالياً على تحديثها لوضع الخطط اللازمة لزيادة هذه النسبة.

وأشار الخرابشة إلى أن الأردن يتماشى مع التطور العالمي في التحول الطاقي بمباشرته في إعداد خارطة طريق ترسم السياسات وتضع الإطار التنظيمي لاستقطاب الاستثمارات في مجال انتاج الهيدروجين الأخضر والترويج للأردن كمركز إقليمي لتصدير الهيدروجين أو ما ينتج منه كالأمونيا الخضراء أو الميثانول الاخضر، مفسرا ذلك بالامكانيات الهائلة التي يمتلكها الأردن في توليد الطاقة المتجددة والموقع الجغرافي وتوفر الكفاءات المؤهلة.

وزاد "بالفعل تمكن الاردن من توقيع 13 مذكرة تفاهم مع شركات عالمية مهتمة لإعداد الدراسات اللازمة لذلك".

وشكر الخرابشة رئيس مؤتمر الطاقة العربي 12 المنعقد في العاصمة القطرية الدوحة تحت شعار " الطاقة والتعاون العربي" والأمين العام لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) والمساهمين في تنظيم المؤتمر الذي يأتي انعقاده في وقت بات أمن التزود بالطاقة والتحول الطاقي يشغل العالم أجمع، متمنياً الخرابشة النجاح للمؤتمر في النقاشات والجلسات والحوارات وتبادل الخبرات في إثراء التعاون لإيجاد حلول قابلة للتطبيق نحو مفاهيم جديدة في أمن الطاقة والتحول الطاقي.