درجات حرارة قرب الصفر وأمطار متوقعة في بعض مناطق الأردن الأمن: ضبط شخص اعتدى على 4 مصلين في أحد مساجد الرصيفة لينا الحديد سفيرة للأردن بفرنسا المخرج محمد يوسف العبادي نقيبا للفنانين الأردنيين الأردن يعزي حكومة وشعب بنغلاديش بضحايا حريق مجمع تجاري وزارة الخارجية: لا أردنيين بين ضحايا حريق اندلع في مجمع تجاري في بنغلاديش أمانة عمّان تمدد فترة تجديد رخص المهن والإعلانات مسيرات تنديداً بجرائم الاحتلال واعتزازاً بجهود الملك الإغاثية للأشقاء بغزة الملك: القوات المسلحة تواصل بذل كل ما بوسعها للوقوف إلى جانب الأهل في غزة عملية إنزال أردنية جديدة لمساعدات على شمالي قطاع غزة وفيات الجمعة 2024/3/1 مفوضية اللاجئين: 80% من الأسر تعتمد فقط على المساعدات الفايز: الأردنيون فخورون بالذكرى الـ 68 لتعريب الجيش 3490 ميجا واط الحمل الكهربائي المسجل أمس حالة الطقس في المملكة الجمعة وللأيام المقبلة - تفاصيل إرادة ملكية باستحداث ميدالية خاصة باسم ميدالية اليوبيل الفضي رئيس الهيئة المستقلة للانتخاب يلتقي وزير الداخلية القطري الملك وولي العهد يتلقيان برقيات تهنئة بذكرى تعريب الجيش سفيران جديدان لدى البلاط الملكي الهاشمي الطبيشات نائبًا لرئيس هيئة تنظيم "الطاقة والمعادن"
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الإثنين-2023-11-22 12:54 pm

تصرف الأردن على هجوم "إسرائيل" .. إشارة برهن تحقيقات الجيش والخصاونة أعلنها "بتحطيم الرؤوس"

تصرف الأردن على هجوم "إسرائيل" .. إشارة برهن تحقيقات الجيش والخصاونة أعلنها "بتحطيم الرؤوس"

جفرا نيوز - فرح سمحان 

تؤشر رسالة رئيس الحكومة بشر الخصاونة وبظهور إعلامي تحديدا على قناة العربية ، إلى أن هناك ردود فعل رسمية دبلوماسية قاسية قادمة في القريب العاجل ستجعل "إسرائيل"تدخل في الحيط" على اعتبار أن خسارتها للأردن وهجومها على الطواقم الطبية في المستشفى الميداني الأردني في غزة هي صفعة متعددة الأوجه لن تنتهي حيثما بدأت ، أي أنها لن تكون مجرد رد عابر سيما وأن الاحتلال جاحد على قلب الرأي العام العالمي ضده ، الأمر الذي كان ورائه جهود ملكية ورسمية أردنية .


الخصاونة تحدث بلهجة ومصطلحات صارمة خرجت في توقيت تزامن مع تصريحات الملك الذي أكد أن هناك إجراءات ستتخذ ورد الصاع صاعين عند الكشف عن ملابسات الهجوم على المستشفى الميداني الأردني في غزة ، الأمر الذي لا يمكن أن يقف حده على أنه مجرد عدوان والسلام ، فيما مرر الرئيس معلومات تفيد بأن إسرائيل كانت قد طلبت من الأردن إخلاء المستشفى وبعد الرفض جاء الرد بما لا يحمد عقباه مع تراكمات تبعت الموقف الرسمي للمملكة في الخارج وشن حرب بلا أسلحة تحت بند "حرب التصريحات" . 


تصرف المملكة الذي ألمح له الخصاونة بعد الخروج بنتائج تحقيقات القوات المسلحة في الهجوم على "الميداني الأردني" سيكون بداية النهاية بالنسبة للعلاقة مع إسرائيل وأول الغيث قطرة كان بإعلان وزير الخارجية أيمن الصفدي وقف توقيع اتفاقية الماء مقابل الكهرباء و"التلغيز" مجددا على أن اتفاقية وادي عربة هي مجرد وثيقة قديمة عليها من الغبار ما يكفي لنثره في وجوه الأعداء ، أي أن التصرف الذي أشار له لن تلحظ نتائجه متأخرا بل بدأت تظهر بقرارات حكومية وتكتكة إعلامية للتصريحات التي أصابت جحر إسرائيل وقادتها من مسافة دون الصفر حتى ، وتحطيم حلم التهجير الذي بات "غصة في القلب" . 


الحكومة الأردنية ردت على إسرائيل بطريقة مباشرة وصريحة بأن البدائل لأي اتفاقة معها موجودة وجاهزة في الأدراج ، وصحيح أن لغة "المعايرة" بالعامية كانت دارجة في رد القادة والساسة الإسرائيليين عندما قالوا إنه بعد إلغاء اتفاقية الماء والكهرباء سيموت الأردنيون من العطش إلا أنه سرعان ما أُفحموا بالرد الأردني الرسمي الذي أكد أن البدائل متاحة ولن يصعب على المملكة تدبير أمورها ، ما يمهد الطريق أيضا أمام إلغاء اتفاقية الغاز في الوقت القريب . 

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر