النسخة الكاملة

تجارة الأردن تدعو لإعادة صياغة اتفاقية تجارة حرة جديدة مع تركيا

الخميس-2023-09-19 11:37 am
جفرا نيوز -
جفرا نيوز- بدأت فعاليات منتدى الأعمال الأردني التركي؛ الثلاثاء؛ بتنظيم من غرفتي تجارة الأردن وعمّان وبالتعاون والتنسيق مع وزارة التجارة التركية والسفارة التركية في عمّان، وجمعية مصدري أولوداغ التركية.

غرفتا تجارة الأردن وعمان، قالتا إن انعقاد المؤتمر يأتي في إطار مساعي تعزيز التعاون الاقتصادي بين الأردن وتركيا، حيث يشارك في المنتدى وفد اقتصادي يمثل رجال أعمال واقتصاديين أتراكا يمثلون قرابة 31 شركة.

وقال رئيس غرفة تجارة الأردن خليل الحاج توفيق إن العلاقات بين الأردن وتركيا عميقة ولقاء اليوم لتعزيز فرص التعاون والتواصل المباشر من خلال تبادل الوفود لتعزيز الروابط القوية بين البلدين.

وأكد أهمية صياغة اتفاقية تجارة حرة جديدة تحقق مصلحة البلدين وبما يضمن زيادة تدفق السلع لتركيا، مشددا على أهمية تبادل الخبرات وبذل المزيد من الجهود من خلال زيارة الصناعيين والتجار.

وأشار الحاج توفيق إلى أن بيئة الاستثمار في الأردن جاهزة وآمنة، داعيا الأتراك لتوسيع وتنويع حجم استثماراتهم واستقطاب المنتجات الأردنية.

وقال توفيق إن حجم التبادل التجاري بين البلدين نما خلال العام الماضي بنسبة (27%)؛ أي بقيمة 212 مليون دولار ليبلغ ما يقارب 1 مليار دولار تقريباً، ويُعتبر حجم التبادل هذا، هو الأكبر منذ إلغاء اتفاقية التجارة الحرة مع تركيا، وجاء هذا الارتفاع في حجم التبادل التجاري من نمو المستوردات الأردنية من تركيا بنسبة 31.5% لتبلغ ما قيمته 909.2 مليون دولار، بينما تراجعت الصادرات الأردنية إلى تركيا بنسبة 5.6% لتبلغ 92.1 مليون دولار، مقارنة مع 97.6 مليون دولار في عام 2021.

ودعا توفيق أصحاب الأعمال الأتراك من أجل توسيع حجم استثماراتهم في الأردن، بحيث لا تقتصر على الاستثمارات الصناعية والتجارية فقط، بل تمتد للاستثمار في القطاعات الخدمية، والتركيز على زيادة الصادرات الأردنية إلى السوق التركية من خلال استقطاب المنتجات الأردنية ذات الميزة النوعية، وأيضاً ضرورة العمل على تبادل المعرفة والممارسات الفضلى بشأن التطور العلمي والتكنولوجي خاصة فيما يتعلق بحاضنات الأعمال وإدارتها وأنشطة تطوير الأعمال والحوافز والأفكار التشجيعية للشركات التي تعمل ضمن هذه الحاضنات ومستقبلها في خدمة اقتصاد البلدين.

نائبة الأمين العام لجمعية مصدري أولوداغ التركية عائشة مهتاب أكينجي، قالت إن الهدف من عقد لقاءات العمل المشتركة هو تطوير العلاقة التجارية مع الأردن على أساس المصالح المشتركة.

وأضافت أن وجود اتفاقية تجارية يعزز العلاقة بين البلدين؛ معربة عن تأسفها لإيقاف اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين.

ولفتت أكينجي النظر إلى أن الصادرات التركية للأردن ارتفعت ومعظمها من الأثاث والسيارات والأحجار الكريمة، فيما ترى أن التبادل التجاري الذي تجاوز المليار دولار يمكن زيادته لتشابه البلدين.

وقال السفير التركي لدى الأردن أردام أوزان إن ظروف كورونا أثرت على العلاقات التجارية بين البلدين، مؤكدا أن العلاقات السياسية بين البلدين "مميزة".

وأضاف أن تركيا مستعدة لاتخاذ الخطوات التي تخدم البلدين وهناك هدفان يمكن العمل عليهما وهما زيادة التبادل التجاري بين البلدين والموازنة بين الصادرات والمستوردات.

ولفت النظر إلى أن إلغاء اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين أثر جزئيا على العلاقات التجارية بين البلدين، وبالرغم من ذلك وصل التبادل التجاري بين البلدين إلى قرابة مليار دولار.

وقال: "نأمل بالشهور الأولى من العام المقبل أن تنعقد اللحنة المشتركة الاقتصادية بين البلدين ونحقق إنجازات جديدة".

ويعقد الوفد، على هامش المنتدى، لقاءات ثنائية مع نظرائهم من الشركات التجارية والخدمية في الأردن.

وبلغ حجم التبادل التجاري بين الأردن وتركيا خلال الخمسة شهور الأولى من العام الحالي، قرابة 410 ملايين دولار منها 30.4 مليون دولار صادرات أردنية والباقي واردات من السلع التركية.