الملكة رانيا العبدالله تشارك في قمة "عالم شاب واحد" بإيرلندا الشمالية الخرابشة: مشروع الربط الكهربائي مع العراق قريبا الملكة: سعيدة بوجودي في بلفاست وممتنة لدفء أهلها وطيبهم مبيضين : عقد مؤتمر عن التطعيم كان ضرورة ولن يتكرر إلا عند الحاجة الملك يهنئ بالعيد الوطني للعراق محافظة : لا شواغر في التخصصات الطبية إغلاق تلفريك عجلون لإجراء الصيانة نصف السنوية الفراية : كل مواطن مسؤول عن سلامة عائلته خلال الشتاء الملك يتابع تمرينا لطائرة ايرتراكتور المخصصة لمهام إطفاء الحرائق إعلان موعد تقديم طلبات القبول لأبناء الأردنيات الخارجية تتابع أوضاع أردنيين تعرضوا لحادث بالسعودية 500 دينار غرامة الممتنع عن الادلاء بمعلومات للإحصاءات الملك الحسين ومصوره الخاص .. شخصيات ضمن فيلم سينمائي عالمي ضم وظائف جديدة إلى تقييم الخدمة المدنية تفويض من الخصاونة للوزير الخريشة يتعلق بالنواب والأعيان إطلاق مركز وزارة التنمية لإدارة الأزمات والطوارئ إعلان نتائج ترشيح الدورة الأولى للمنح الخارجية - رابط ترفيعات وإحالات على التقاعد في "التربية والجمارك" - أسماء إحالة السفير أبو شتال على التقاعد أهم ما جاء في قرارات مجلس الوزراء الأحد
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
الخميس-2023-09-15 08:25 pm

تقدم قوات الدعم السريع يثير الرعب في ولاية الجزيرة

تقدم قوات الدعم السريع يثير الرعب في ولاية الجزيرة

جفرا نيوز - منذ اندلاع الحرب في السودان قبل خمسة أشهر، كانت ولاية الجزيرة الملجأ المثالي للعائلات الهاربة تحت القصف من الخرطوم. لكن تقدّم قوات الدعم السريع في اتجاهها يثير الرعب اليوم بين السكان والنازحين.

كان حسين محمد يقود حافلته الاثنين مع حلول الليل بين بلدتي المسيد والكاملين في ولاية الجزيرة الواقعة جنوب الخرطوم عندما رأى فجأة على الطريق الإسفلتي الضيق طابورا من قوات الدعم السريع. ويروي لوكالة فرانس برس وهو لا يزال تحت تأثير الصدمة أن القوات كانت تتقدم داخل "43 سيارة نقل صغيرة وثلاث مدرعات".

وشُكّلت قوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو إبان حرب دارفور مطلع القرن الحالي للقضاء على التمرّد في الإقليم الغربي بالسودان، وهي تخوص اليوم حربا ضد الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان.

وتقدّمت هذه القوات 50 كيلومترا قبل أن تعود أدراجها وتتمركز على بعد 17 كيلومترا شمال الكاملين، أي على بعد قرابة 80 كيلومترا من الخرطوم حيث تفرض سيطرتها على معظم المناطق، وفق خبراء.

ويعيش سكان المناطق المجاورة لنقاط انتشارها في خوف.

- قصف جوي -

ويروي أحمد محي الدين لفرانس برس وهو يجلس أمام محله التجاري في سوق مدينة الكاملين (90 كيلومترا جنوب الخرطوم)، "نعيش حالة من القلق والتوتر وتكثر الشائعات ولم ننم ليلة أمس".

وكانت أغلب محلات السوق مغلقة. ويقول سكان إنهم يخشون أعمال نهب وقتل تواكب وصول قوات الدعم السريع الى أي مكان في السودان حيث قتل منذ الخامس عشر من نيسان/أبريل 7500 شخص على الأقل، وفقا لمنظمة غير حكومية تقوم بإحصاء الضحايا. كما غادر قرابة خمسة ملايين منازلهم هربا من الحرب.

وبات دوي القصف الجوي يُسمع الآن من الكاملين. وقال سكان لفرانس برس إن طائرات الجيش قصفت الثلاثاء نقاط ارتكاز لقوات الدعم السريع في الباقير بولاية الجزيرة، على بعد 50 كيلومترا من الكاملين ومن الخرطوم.

وإزاء الروايات المنتشرة عن أهوال الحرب خصوصا في الخرطوم التي فر نصف سكانها، وفي دارفور (غرب)، لم تعد تطمينات الجيش ذات مغزى.