أجواء لطيفة الجمعة الملك يعود إلى أرض الوطن بالأسماء.. تعيينات في مديرية الأمن العام شملت 4 عمداء الخصاونة: نتطلع ليكون الأردن وجهة استثمارية لعُمان "مايكل وود" المتحدث ضمن فريق الأردن في لاهاي.. من هو؟ ترفيع 3 عمداء في الأمن إلى رتبة لواء وإحالتهم للتقاعد - أسماء الملك يهنئ أمير دولة الكويت بالعيد الوطني لبلاده الملك يغادر إلى السعودية لتقديم العزاء بوفاة والد الأميرة رجوة الزيادات أمام العدل الدولية: على القدس أن تظل مدينة السلام السفيرة السقا تقدم أوراق اعتمادها لملك إسبانيا “الخيرية الهاشمية” تسيّر طائرة مساعدات طبية إلى غزة المملكة على موعد مع منخفض جوي جديد وأمطار بهذا الموعد توضيح مهم للأردنيين المقيمين والزائرين إلى مصر حداد يوضح لـ"جفرا" حول سلامة الخضار والفواكه الأردنية طبيب مصري يفجر مفاجأة حول لقاحات كورونا .. وخبراء يردون “الاستهلاكية العسكرية” تعلن عن عروضها برمضان الضمان: تخصيص 163 راتب تقاعد اعتلال إصابي خلال 2023 كيف واجه الأردن الإعلام المنفلت؟ مدعوون لاستكمال اجراءات التعيين - أسماء السفيرة الرافعي تقدم أوراق اعتمادها للحاكمة العامة لكندا
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الخميس-2023-05-24 11:04 am

ماذا ينتظر الأردنيون بعد أقل من شهر من الآن .. وهل ستبدأ المرحلة الجديدة ؟

ماذا ينتظر الأردنيون بعد أقل من شهر من الآن .. وهل ستبدأ المرحلة الجديدة ؟

جفرا نيوز - د. محمد أبو بكر

في خضمّ ما يعيشه الأردنيون هذه الأيام ، وفي ظلّ أوضاع تتقلّب بين فينة وأخرى ، مع انتشار ا  الاخبار  لشائعات بصورة كبيرة ، وخاصة تلك التي تأتي إلينا من صالونات سياسية ، باتت تضرب بالودع أو ربما تفتشّ عن البخت في فنجان من القهوة ، حيث تحاول معرفة ما يجري على الساحة الداخلية أو ما سيجري في المستقبل القريب .

الكل يجمع بأنّ الأردن يستعد للدخول في مرحلة سياسية جديدة وهامّة ، ولكن لا أحد بإمكانه معرفة تفاصيل تلك المرحلة ، ونحن في جفرا نحاول دائما العمل على تركيز التواصل مع جهات وشخصيات ، ربما يكون عندها بعضا من تفاصيل القادم ، من خلال قربها من صنّاع القرار ، أو ممن يملكون معلومات قد تقودنا إلى ما يمكن أن يحدث في قابلات الأيام .

سألت جفرا نائبا حاليا حول ما يدور من تغييرات قد يشهدها الأردن وخاصة على الصعيد السياسي ، وإمكانية حلّ المجلس النيابي ، حيث أجاب بأن مجلس النواب ( مودّع ) والدورة العادية التي انتهت كانت الأخيرة ، مضيفا بأنه يتمنى بقاء المجلس الحالي لعشر سنوات قادمة ، وبالطبع هذا هو طموح غالبية النواب ، والذين عبّر العديد منهم عن الخشية من ( إنفراط ) قريب له .

معلومات جفرا تتوسّع في ما هو قادم ،وفيما يتعلّق بالحكومة ، فقد تراوحت المعلومات بين تعديل أخير قادم ، أو رحيل الحكومة ، وقد رجّحت مصادر لجفرا   رحيل الحكومة ، فالمرحلة تتطلب حكومة سياسية بامتياز على ضوء الواقع السياسي المحلي أو ما يجري في الإقليم ، وخاصة في فلسطين ، وكيفية مواجهة حكومة اليمين الصهيوني التي تمعن في تحديها للأردن ، وهذا يرتّب على الأردن الإستعداد لمواجهات سياسية مع هذا اليمين في المرحلة القادمة لا تقدر عليها الحكومة الحالية .
وحين استطلاع رأي سياسيين ومطلّعين حول شخصية الرئيس القادم ، كان هناك إجماع بأنه لن يكون أبدا واحدا من رؤساء الحكومات السابقين ، في حين أشار أحدهم إلى أن الرئيس القادم سيكون شخصية سياسية بامتياز ، وليس اقتصادية ، مع تأكيده على الحاجة لفريق اقتصادي قادر على مواجهة تطورات قادمة غاية في الدقّة والحساسية .

ويؤشر قريبون من صنع القرار على شخصيتين ، قد يأتي أحدهما في موقع الرئاسة للتعاطي مع التغييرات السياسية الداخلية ، وظهور الحالة الحزبية الجديدة ، وهنا يقف هؤلاء عند  شخصيات  ، وقد سمعنا من البعض ارتفاع أسهم كبيرة لشخصية غير معروفة تقريبا في مختلف الأوساط . 

صاحب القرار يراقب الوضع الداخلي بصورة حثيثة ، ويعلم جيدا بأنّ المجلس النيابي وصل إلى مرحلة اللاثقة ، سواء في التعامل مع الحكومة أو حتى مع المواطن ، وهناك عدم رضا بات واضحا لدى صاحب القرار ، وبالتالي فإنّ التوجه قد يكون في عملية ( فرط ) المجلس ، كما أشار سابقا النائب الحالي ، والذي أشار لنا بأنه يستعد لحزم أمتعته والمغادرة .

الحالة السياسية الراهنة قد تستدعي في الأردن إحداث تغييرات في مستويات كبيرة ، حتى بعض الأجهزة لن تكون في مأمن عن هذه التغييرات ، والتي إن حدثت ستؤكّد بأن الأردن عازم على الدخول لتلك المرحلة والتي ستشكّل انعطافة مهمّة على أكثر من صعيد ، مع التأكيد بأنّ السياسة الخارجية الأردنية سوف تشهد انطلاقة تترافق مع ما جرى مؤخرا بين العديد من الدول في المنطقة .