تكثيف عمليات الرقابة على الأسواق مع بدء رمضان تحذيرات من السيول السبت وصول قافلة مساعدات أردنية تضم 7 شاحنات إلى سورية حماية المستهلك تدعو للرقابة على محال بيع الدجاج مندوبا عن الملك .. رئيس الديوان الملكي يعزي ال قاسم الشخاترة مديرا لبرنامج أردننا جنة الخصاونة: القانون الحالي للشراكة بين القطاعين العام والخاص يعرقل تنفيذ المشاريع تجار المواد الغذائية: صرف الرواتب نشط الحركة الخارجية: مستمرون بتقديم المساعدات لمتضرري زلزال سوريا الملك يتبادل التهاني مع رئيس كازاخستان ورئيس وزراء العراق بمناسبة رمضان إعلان قوائم المدخرين لأداء فريضة الحج - أسماء الخصاونة من "الداخلية" : قِلَّة تمارس المبالغة في جلد الذَّات حبس أميني مستودع كتب بإحدى مديريات تربية الزرقاء "المركزي الأردني" يرفع أسعار الفائدة في البنوك بواقع 25 نقطة الشواربة يعد بحل"الفاليت" : سنضع منظومة ذكية وسنمنع الوقوف العشوائي إنذار 41 منشأة في الزرقاء وإيقاف 12 عن العمل - تفاصيل الصفدي يدعو المجتمع الدولي لموقف واضح ضد خطاب الكراهية فريق عمل وزارة السياحة يختتم زيارته لمصر ‎ الحكومة تحدد حجم المتطلبات المالية للاستجابة للأزمة السورية بلدية الزرقاء تدعو مواطنين لتسديد المبالغ المترتبة عليهم - أسماء
شريط الأخبار

الرئيسية / خبر وصورة
الأحد-2023-03-19 11:50 am

نجوم الكرة الأردنية و"سندويشات" الطحل في وسط البلد - صور

نجوم الكرة الأردنية و"سندويشات" الطحل في وسط البلد - صور

جفرا نيوز-  محمود كريشان

لا شك أن وسط المدينة، لايزال يحتفظ بأسراره، ونحن نحاول إعادة إكتشاف المزيد من المعالم الشعبية، لنمضي بخطى حالمة نحو شارع طلال، الذي إستعاد نشاطه وحراكه، مع إستحداث محطة رئيسية للباص السريع، في نهاية الشارع، وتحديدا في ساحة النخيل، ونقف نتأمل المنطقة التي كانت تسمى "سوق الخبز"، بمحاذاة إحدى المداخل الجانبية لسوق الخضار، وتجثم أمامنا دار "سينما الحمرا"، والتي تحولت إلى خرابة، وبناء مهجور، شأنها في ذلك شأن جميع دور السينما في وسط البلد..!

ونرصد هنا محلا صغيرا وباترينه معدنية تعرض مكونات السندويشات، وقد كُتب على جنباتها: "قلوب، طحالات، لسانات، لحمة راس، نخاعات، كبدة غنم، كبدة دجاج، فشات".. رغم أن قد عمان تغيرت، لكن لم يبق من سندويشات الطحل والكبدة والفشة، ورائحة البساطة والناس الطيبة، ، سوى "مطعم أبو كامل" مقابل سينما الحمرا، حيث المكان الصغير، لكنه يشهد طلبات متزايدة على السندويشات المتنوعة، التي يتم إعداها بالطرق التقليدية المنزلية، لتحمل في طياتها المذاق اللذيذ، الذي إعتاد عليه أهل المدينة منذ سنوات طويلة..

«الزمن لم يتغير والأحوال ما تبدلت».. هكذا يقول "المعلم" محمد أبوسارة الذي تقرأ في ملامحه طيبة أهل مصر وكرمهم وهو من المنصورة لكنه يقيم في عمان منذ سنوات طويلة.. يعتز أبوسارة أن "أبوكامل" في وسط المدينة.. أشهر من نار على علم، منذ سنوات طويلة جدا، وبقيت سمته بالحفاظ على تقاليد تجهيز وإعداد السندويشات النادرة، مؤكدا أنه سيظل متمسكا بعمله، بذات التقاليد العريقة، حتى آخر يوم في حياته.

ويقول إن زبائنه من طبقات متنوعة من المجتمع وأبرزهم النائب محمد الظهراوي ومروان باشا قطيشات ونجوم الكرة الأردنية في عصرها الذهبي أمثال عيسى الترك وليد مولا وإبراهيم مصطفى "الرهوان" وجمال محمود وإبراهيم الفاعوري وإسماعيل الحافي وعصام التلي وطالب إزمقنا وجريس تادرس وعامر شفيع، وغيرهم الكثير الذين يواظبون على تناول سندويتشات الطحل والكبدة والفشة وغيرها من مطعم أبوكامل منيب "الطحل".

إذا في مطعم أبوكامل في شارع طلال مقابل سينما الحمرا ثمة مقاعد بلاستيكية صغيرة داخل المحل، تجلس بهدوء لافت، ويتم تجهيز السندويش، ومن ثم تسخينه، وإضافة الليمون المقشور والبندورة والشطة إليه، لتتناول طعامك السريع، وأنت تتمعن مسجل قديم، ينطلق منه مع غروب عمان، صوت أم كلثوم في رائعة: وعايزنا نرجع زي زمان.. قول للزمان إرجع يا زمان..!
Kreshan35@yahoo.com