السفيرة السقا تقدم أوراق اعتمادها لملك إسبانيا “الخيرية الهاشمية” تسيّر طائرة مساعدات طبية إلى غزة المملكة على موعد مع منخفض جوي جديد وأمطار بهذا الموعد توضيح مهم للأردنيين المقيمين والزائرين إلى مصر حداد يوضح لـ"جفرا" حول سلامة الخضار والفواكه الأردنية طبيب مصري يفجر مفاجأة حول لقاحات كورونا .. وخبراء يردون “الاستهلاكية العسكرية” تعلن عن عروضها برمضان الضمان: تخصيص 163 راتب تقاعد اعتلال إصابي خلال 2023 كيف واجه الأردن الإعلام المنفلت؟ مدعوون لاستكمال اجراءات التعيين - أسماء السفيرة الرافعي تقدم أوراق اعتمادها للحاكمة العامة لكندا وفيات الأردن الخميس 22-2-2024 توقعات حالة الطقس للأيام الثلاثة القادمة في الأردن الجيش: إنزال جوي على المستشفى الميداني الأردني شمال غزة الحراسيس: إعلان بداية رمضان يحدده أهل الاختصاص ولي العهد يشارك في تشييع جثمان والد الأميرة رجوة إجراء 1157 عملية جراحية كبرى وصغرى في المستشفى الميداني غزة 77 الملك يهنئ خادم الحرمين بذكرى يوم التأسيس إعلان نقاط الطلبة المتقدمين بطلبات للاستفادة من المنح والقروض الملك خلال لقائه متقاعدين عسكريين: "أنتم رمز الوفاء"
شريط الأخبار

الرئيسية / حوادث
الخميس-2023-03-09 09:30 am

دراسة تحذر.. هذه المدن قد تغرق بحلول 2100 - أسماء

دراسة تحذر.. هذه المدن قد تغرق بحلول 2100 - أسماء

جفرا نيوز - كشفت دراسة علمية حديثة في مجلة "Nature Climate Change” عن خطر حقيقي يهدد العديد من المدن الآسيوية بحلول عام 2100، جراء ارتفاع منسوب مياه البحار، وفقا لما نقلته شبكة "CNN”.

وأشارت الدراسة التي تجمع بين تأثير تغير المناخ والتقلبات الطبيعية للمحيطات، أن المياه، قد تغمر أجزاء واسعة من أكبر المدن الآسيوية بحلول عام 2100، بسبب استمرار ارتفاع مستويات سطح البحر.

وارتفعت مستويات سطح البحر بالفعل بسبب ارتفاع درجات حرارة المحيطات والمستويات غير المسبوقة من ذوبان الجليد الناتج عن ظاهرة الاحتباس الحراري، غير أن التقرير  يقدم رؤى جديدة وتحذيرات حول مدى الضرر الذي يمكن أن يحدثه هذا التأثير على ملايين الأشخاص.

وفي حين أن العديد من المدن الكبرى الواقعة على الساحل في آسيا كانت معرضة بالفعل لخطر الفيضانات، تشير الدراسة إلى أن التحليلات السابقة "قللت من تقدير درجة ارتفاع مستوى سطح البحر والفيضانات الناجمة عن التقلبات الطبيعية للمحيطات”.

ونظرا لأن لهذه التقلبات درجة عالية من التباين، يبقى من الصعب تحديد تأثيرها، لكن الدراسة أظهرت أن تأثيرات هذه التقلبات والعواقب المتوقعة لتغير المناخ، من شأنها أن تسهم في ارتفاع مستوى سطح البحر في العديد من المدن الكبرى في جنوب شرق آسيا.

وفي العاصمة الفلبينية مانيلا، على سبيل المثال، تتوقع الدراسة أن تحدث الفيضانات الساحلية خلال القرن القادم 18 مرة أكثر من ذي قبل، بسبب تغيرات المناخ.

مستشار علوم المناخ في معهد المناخ والمدن المستدامة في الفلبين، لورد تيبيج، يقول إن نتائج الدراسة تؤكد الحاجة الملحة لمعالجة ملف التغيرات المناخية.

وتابع تيبيج: "يحتاج العالم إلى العمل بشأن تغير المناخ بمزيد من الإلحاح والطموح لحماية الملايين الذين يعيشون في مدننا الساحلية الضخمة”.

وليست مانيلا، التي يعيش بها أكثر من 13 مليون شخص، المدينة الوحيدة المهددة، بل أيضا عاصمة تايلاند بانكوك، وهوشي منه بالفيتنام، وميانمار، إلى جانب تشيناي وكولكاتا في الهند، وبعض جزر المحيط الهادئ الاستوائية الغربية وغرب المحيط الهندي.

ووجدت الدراسة التي أجراها علماء في المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي (CNRS) وجامعة لاروشيل في فرنسا والمركز الوطني لأبحاث الغلاف الجوي في الولايات المتحدة (NCAR)، أن أكثر من 50 مليون شخص، سيتأثرون بالارتفاع المتوقع في مستوى سطح البحر – ما يقرب من 30 مليونًا منهم في الهند.

ورغم إشارة الدراسة إلى أن المخاطر المتوقعة يرتقب حدوثها مع نهاية القرن الجاري، حذر المؤلفون من أنه إذا زادت وتيرة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، فإن "هذه التهديدات البيئية ستصبح أقرب”.

في هذا الجانب، أبرز أحد المشاركين في الدراسة، هو جين تاو، أن على صناع القرار وعامة سكان الأرض، القلق بشأن التهديدات المحتملة، مضيفا "من منظور السياسة، علينا الاستعداد للأسوأ”.