سفيران جديدان لدى البلاط الملكي الهاشمي الطبيشات نائبًا لرئيس هيئة تنظيم "الطاقة والمعادن" موظفون إلى التقاعد في وزارات ومؤسسات حكومية - أسماء الملك يتجول في مقر الملك المؤسس - صور البطالة في الأردن تنخفض إلى هذه النسب بالأسماء.. شخصيات ومؤسسات من معان كُرمت "باليوبيل الفضي" توضيح حول انحراف أحد طرود الإنزالات لمستوطنة بغلاف غزة الأردن يدين الاستهداف الوحشي لغزيين ينتظرون مساعدات المسلماني: عبء جديد بانتظار الأردنيين الأردن ينفّذ إنزالا إغاثيا جديدا على شمال غزة (صور) الملك وولي العهد في معان (فيديو) مهم من الأوقاف للحجاج الأردنيين "الأرصاد" تكشف وضع الموسم المطري الحالي مع نهاية شباط مشروع جديد من موازنة الأمانة لتأهيل الشوارع "الشريانية" في 2024 وظائف شاغرة ومدعوون للامتحان التنافسي - أسماء الأمن: لا إغلاقات أو معيقات تذكر على الطرق الخارجية إتلاف 250 كغم من اللحوم في جرش صرف قرض إسكان لضباط وضباط صف وأفراد - أسماء الحالة الجوية لـ 3 أيام قادمة في الأردن وفيات الأردن الخميس 29-2-2024
شريط الأخبار

الرئيسية / خبر وصورة
الخميس-2022-11-29 11:17 am

العلم الفلسطيني طاغ في قطر خلال كأس العالم

العلم الفلسطيني طاغ في قطر خلال كأس العالم

جفرا نيوز -  يرفع مشجعون في قطر، الأعلام الفلسطينية في كل مكان رغم عدم تأهّل المنتخب الفلسطيني لكأس العالم في كرة القدم، لتسليط الضوء على القضية الفلسطينية في أول مونديال يُنظَّم بدولة عربية.

في المقابل، يتجنّب إسرائيليون إظهار ما يدلّ على هويّتهم خلال تواجدهم في دولة لا تقيم علاقات دبلوماسية مع بلدهم بناء على نصيحة من سلطاتهم، بينما يجد الإعلام الإسرائيلي صعوبة في التواصل مع المشجعين العرب على الأرض.

وبات الكثير من المشجعين العرب يتأكّدون من هوية المحطات التي تطلب منهم الظهور على شاشاتها قبل الموافقة على الحديث، رافضين إجراء مقابلات مع وسائل إعلام إسرائيلية.

ورفض مشجع سعودي في نهاية الأسبوع في منطقة للمشجّعين في الدوحة، الردّ على سؤال لمراسل قناة "كان" الإسرائيلية مواف فاردي، وصاح فيه بالإنجليزية "ليس هناك إسرائيل، هناك فلسطين فقط"، وتابع "ليس مرحبا بك هنا".

وقال فاردي، "نجد صعوبة بالغة في العمل هنا"، لكنه أضاف "الأمر مفهوم".

وقد حاز مقطع فيديو التقطه صحفي في وكالة فرانس برس للمشادة أكثر من خمسة ملايين مشاهدة على تويتر.

وأعرب مراسلون إسرائيليون عن دهشتهم من أنّ عدداً ممن رفضوا الحديث معهم ينتمون لدول عربية وقّعت بالفعل اتفاقات تطبيع مع إسرائيل.

ويشار إلى أنّ أكثر من 250 ألف فلسطيني يعيشون في قطر التي تعدّ نحو 3 ملايين نسمة، بحسب إحصاءات رسمية.

وفيما يضع مشجعو الدول المشاركة أعلام بلادهم على أكتفاهم، يطغى العلم الفلسطيني الذي يحمله عشرات الفلسطينيين والقطريين والعرب، وهو أبرز علم لدولة غائبة عن النهائيات.

ويلوّح مشجّعون قطريون بأعلام بلادهم والأعلام الفلسطينية من نوافذ سيارتهم الفارهة، فيما تبثّ أغنية "علّي الكوفية" الفلسطينية الحماسية بانتظام في مناطق المشجعين.

كما وضع قطريون شارة عليها رسم الكوفية على أذرعتهم خلال مباراة ألمانيا واليابان.

وقال الفلسطيني يحيى (33 عاما)، الموظف في القطاع الطبي وهو يرتدي قميص قطر ويرفع العلم الفلسطيني، إنّ البطولة "فرصة لنا لتعريف العالم بقضيتنا خصوصا أن العالم أصبح أكثر اهتماما بقضايا أخرى".

وتابع الأب الذي كان مع ابنه الذي وضع الكوفية الفلسطينية في طريقهما للقاء البرازيل وصربيا "بعض الأجانب لا يعرفون العلم الفلسطيني ويسألوننا عنه (...) وهنا تأتي فرصتنا الذهبية للتعريف بقضيتنا".

الحاضر الغائب

قبل أكثر من عقدين، سمحت قطر لإسرائيل بفتح مكتب تمثيل تجاري في الدوحة لكنّها أغلقته بعد الانتفاضة الفلسطينية.

لكن قطر وإسرائيل توصّلتا إلى اتّفاق مؤقت مؤخرا تسيّر بموجبه رحلات جوية مباشرة لنقل مشجّعين إسرائيليين وفلسطينيين لحضور مونديال 2022، عبر شركة طيران قبرصية.

لكن باستثناء رفض التحدث مع الإعلام الإسرائيلي، لم تسجّل أي حوادث ضد إسرائيليين خلال وجودهم في قطر.

وبحسب الدبلوماسي الإسرائيلي ألون ليفي المكلّف رعاية المشجّعين الإسرائيليين بقطر، يوجد "عشرات المشجعين الإسرائيليين في الدوحة"، متوقّعا توافد ما يصل إلى 10 آلاف آخرين، بالإضافة إلى "سبعة أطقم إعلامية" إسرائيلية.

واشترطت الدوحة السماح للمشجّعين الفلسطينيين بالسفر على متن الرحلات الجوية من مطار بن غوريون، قبل التوصل إلى الاتفاق.

غير أنّ ممثلاً للشركة السياحية التي تبيع تذاكر رحلات شركة "تاس" القبرصية بين تل أبيب والدوحة، قال إنّه لم يكن هناك أي فلسطيني على متن أول رحلتين، كون الفلسطينيين الراغبين بالسفر لم يحصلوا على موافقات بالوقت المحدد لذلك، لكنّه رجّح وجود فلسطينيين على متن رحلة الثلاثاء.

بالمقابل، أكّد مسؤول دبلوماسي فلسطيني فضّل عدم ذكر اسمه أن "لا أحد كلّمنا ولا نسّق معنا بخصوص الاتفاق. عرفنا الخبر من التلفزيون".

ويرى فلسطينيون أن البطولة المقامة للمرة الأولى في دولة عربية هي فرصة ذهبية بالفعل لتعريف العالم بقضيتهم.

وقالت مدربة اللياقة البدنية الفلسطينية إيمان جرجاوي التي وضعت علم بلادها حول كتفيها "فلسطين ليست موجودة بالبطولة لكنّنا نجعلها موجودة بالعلم وبالكوفية وبالأغاني. هي الغائب الحاضر".

أ ف ب