الصفدي والفايز إلى قطر لحضور مباراة المغرب والبرتغال طقس الأردن..أجواء لطيفة الحرارة في اغلب المناطق حتى الأحد وفيات الأردن الخميس 8-12-2022 أجواء لطيفة الخميس مكافأة 10 دنانير لعامل وطن عثر على 20 ألف دينار 220 ألف أسرة تستفيد من برامج المعونة الوطنية الملك يرعى إطلاق المخطط الهيكلي الشامل لتطوير المنطقة المجاورة للمغطس الأمير حسن يهنئ ملك المغرب بإنجاز المنتخب ابو السمن: استجبنا لمطالب أصحاب الشاحنات والاعتصام لم يفض البنك المركزي يحذر الأردنيين الملك يؤكد على دعم لبنان في جهوده لتخطي الأزمات الصفدي ونظيراه المصري والعراقي يعقدون اجتماعا ثلاثيا في عمّان الفايز يزور دائرة قاضي القضاة 78.4% نسبة عجز تمويل خطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية الملك يتقبل أوراق اعتماد 8 سفراء دول - صور اتفاقية لإعادة تأهيل وتطوير 25 مركزًا صحيًا الصفدي: بدء العمل من أجل الربط الكهربائي بين الأردن والعراق منح مزاولي المهن الصحيَّة مُهلة إضافيَّة لتسوية أوضاعهم - تفاصيل إضاءة شجرة الميلاد في الكرك .. "محبة وأخوة ووحدة" خلال حملات ومداهمات نوعية .. القبض على 18 تاجرًا ومروجًا في العاصمة ومناطق أخرى
شريط الأخبار

الرئيسية / حوادث
Friday-2022-11-25 12:23 pm

وفاة فتاة سورية بحادث مأساوي - تفاصيل

وفاة فتاة سورية بحادث مأساوي - تفاصيل

جفرا نيوز - اعتصرت وسائل التواصل الاجتماعي والأوساط السورية، حزناً وألماً على وفاة شابة بحادث مأساوي أنهى حياتها في محافظة اللاذقية.

وعلى مبدأ "ما عم نعرف كيف بدنا نموت"، رثى السوريون الحال التي وصلوا إليها بعد 11 سنة من حرب دمّرت البلاد والعباد.


انتشلها والدها!

فقد قضت الشابة ندى داوود بعدما سقطت هي ووالدتها في فوهة مفتوحة ومغمورة بالمياه دفعتها قوتها إلى داخل الصرف الصحي.
وضمن الفوهة التي يصل طولها إلى ما يقارب ١٥ متراً، دخل والدها وحده وأخرجها بعدما علقت عند نقطة تصل الأنابيب.
 

 جثّة هامدة

ورغم كل الجهود التي بذلها الأهالي وقوات الدفاع المدني لإنقاذ الشابة، إلا أنها فارقت الحياة وخرجت من الفتحة جثّة هامدة، فيما نجت الأم.

ووسط الفاجعة، تداولت حسابات سورية صوراً قيل إنها أظهرت والدة الشابة مكلومة تصرخ في وجه المسؤولين بينهم محافظ اللاذقية بسبب الإهمال الذي أودى بحياة ابنتها.

كما تبيّن أن الشابة طالبة بكلية الهندسة، وتبلغ من العمر 25 عاماً.

إلى ذلك، فتحت تلك الفاجعة ندوباً عمرها أكثر من 10 سنوات، استذكروا فيها آلام الحرب الممتدة حتى اليوم وما آلت إليه أوضاعهم من تشرّد ولجوء واعتقال وفقر.

وفجّرت كذلك غضباً عارماً في وجه إهمال المسؤولين والتقصير الذي أودى بحياة شابة بسبب أمطار هطلت في أوقات طبيعية.