وفاة خمسيني أحرق نفسه في الكرك ما حقيقة وفاة 11 اردنيا في زلزال تركيا؟ الزراعة تبدأ بتوزيع مطعوم الحمى القلاعية الأحد المقبل مرصد الزلازل الأردني يسجل هزة أرضية بقوة 4.3 ريختر على الحدود اللبنانية السورية القبض على سارق مصاغ ذهبي من أحد محال المجوهرات في مدينة إربد نشامى فريق الإنقاذ يواصلون عملهم في مناطق الزلزال - صور طقس العرب: أجواء قارصة البرودة والحرارة الليلة "صفر" مئوي فتح مساجد في عجلون لإيواء من تقطعت بهم السبل مندوبًا عن الملك .. العيسوي يعزي بوفاة والد مدير مكتب ولي العهد فصل مبرمج للكهرباء عن بلدة جحفية في المزار الشمالي غدا جامعات تعلق دوامها الخميس - أسماء تأخير بدء دوام البنك المركزي والبنوك العاملة في الأردن الخميس استمرار عملية تقديم طلبات القبول الموحد حتى هذا الموعد الملك خلال لقائه أكاديميين: : القضية الفلسطينية الجوهر الأساسي لتحركات الأردن الأمن العام تحذر من تشكل الصقيع وخطر الانزلاق تأخير دوام الحكومة غدا إلى العاشرة برك مائية تشكل خطورة على السلامة العامة في بلدية الجنيد التربية تقرر تعطيل دوام المدارس الخميس.. وتعلن آلية لتعويضهم طائرتا إغاثة تغادران إلى تركيا وسوريا بالفيديو.. الشواربة : 500 وظيفة شاغرة في أمانة عمان والتعيينات هذا العام
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الثلاثاء-2022-11-01 11:01 am

بعد التعديل .. رسالة من "بصارة جفرا" إلى وزير الصحة

بعد التعديل .. رسالة من "بصارة جفرا" إلى وزير الصحة




جفرا نيوز - رامي الرفاتي 

صباح الخير معالي الوزير، وما أن تنتهي من فنجان قهوتك معنا نغدو شاكرين لك لو اعطيتنا اياه مقلوبا لعلنا نستعين "ببصارة  شاطرة" لكي تقرأه بعناية وتجمع اطرافه المخبأة وتلملم ما بثناياه للنظر بتفاصيل الأيام المقبلة واسدال بعض النصائح بهدف الارتقاء بالقطاع الصحي المتهالك.

هل تعلم يا معالي الوزير أن دولة الرئيس ظلم القطاع الصحي والمواطن الأردني بعدم شمولك بالتعديل الوزاري الأخير الذي جاء مخيباً للامال وزاد من حجم فجوة الثقة بين الحكومة على حد تعبير الرأي العام، لما يعانيه القطاع الصحي من ترهل إداري لا يوصف وغياب الاهتمام به من قبل الوزارة.

هل تعلم يا معالي الوزير، أن المنظومة الصحية لا تتماشى مع خطة تطوير القطاع العام، في ظل البيروقراطية التي تعاني منها والترهل الإداري وعدم المتابعة والاكتفاء فقط بالحديث والتصريح عن التدخين في الاماكن العامة.

هل تعلم يا معالي الوزير؛ ما يحتاجه المواطن الأردني من وقتٍ وجهد عند مراجعة المستشفيات الحكومية، وكيفية التعامل مع الحالات المرضية في ردهات المستشفيات دون حسيب أو رقيب أو حتى سماع ملاحظات المرضى من قبل المناوب الإداري.

هل تعلم يا معالي الوزير، أن احد أهم وأبرز أسباب الاعتداء على الكواد الطبية في مستشفيات القطاع العام يتمحور بعدم امتلاك بعض الاطباء ابسط معايير "التعامل مع الناس".

هل تعلم يا معالي الوزير؛ ما يدور في مستشفيات القطاع العام من نقص في الكوادر الطبية والتمريضية، وتواجد اطباء متدربين من جنسيات عربية في المستشفيات الحكومية، جزء منهم لا يمتلك الخبرة للتواصل مع المواطن الأردني بسبب الاختلافات في نمط الحياة.

هل تعلم يا معالي الوزير، أن مستشفى البشير الحكومي بحد متوسط يستقبل 7 الاف حالة مرضية يومياً، ما يعني استقبال 3 مستشفيات حكومية في العاصمة ما يزيد عن 20 الف حالة مرضية غالبيتهم غير راضيين عند الخدمات المقدمة، وماذا عن مستشفيات المحافظات والمناطق التي تعتبر خارج إطار متابعة أو اهتمام الوزارة.

نريد أن نعلم يا معالي الوزير، إلى أين وصل ملف مستشفى عمان الميداني وهل يتم متابعته من قبل الوزارة مع الجهات المعنية، ولماذا لم يتم إعادة طرح عطاء تأهيله بهدف تقديم الخدمات للحالات المرضية، وما مصير الأجهزة التي كانت بداخله بعد مداهمة مياه الأمطار له رغم عدم مرور عام على انشائه.

بالنهاية يا معالي الوزير "وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ"، الامانة وخدمة المواطنين في اهم القطاعات الخدماتية يحتاج عمل جاد والنزول إلى الميدان لمعرفة ما يحدث في أروقة المستشفيات الحكومية لعل وعسى أن تحمل الايام المقبلة في طياتها الأفضل.