التربية: الطالب الذي لا يعيد الكتب سيدفع ثمنها البنك الدولي يؤكد استمرار دعمه للأردن بمختلف المجالات تهكير موقع بلدية السلط الكبرى الإلكتروني البرماوي: لدينا مخزون استراتيجي من المواد التموينية مع اقتراب انتهاء كاس العالم .. عودة تدريجية لنشامى القوة الامنية الاردنية بقطر أين وصلت الحكومة بملف المعيقات التي تواجه شركات ومالكي حافلات النقل العام ؟ "يصيب الأطفال غالبًا" .. الصحة توضح في حال ارتفاع الإصابات بفيروس التنفسي المخلوي المكافحة تضبط 100 ألف حبة مخدرة بحوزة أحد التجار - تفاصيل لماذا تراجعت حجوزات الفنادق مقارنة بالأسابيع الماضية ؟ الاستهلاكية المدنية عن السلع : متوفرة لمدد آمنة احباط تهريب مخدرات من سوريا إلى الأردن - صور الملك يتابع سير الإنجاز في مشروع تأسيس مركز محمية العقبة البحرية كتلة (التاجر) تدعو للمشاركة بانتخابات غرفة تجارة عمّان إعلان مهم من وزارة الصناعة بشأن أسعار السلع الغذائية أمين عمان يكرم عمال وطن لامانتهم باعادة مبلغ مالي عثروا عليه لماذا تراجعت أعداد المعتمرين الأردنيين ؟ تعديل جزئي لمسار التحويلة المرورية القائمة على شارع الشهيد "قسائم شرائية للمحروقات" لـ 570 أسرة أردنية - تفاصيل بمشاركة 27982 تاجرًا .. القطاع ينتخب ممثليه السبت والمستقلة تستكمل إجراءاتها - أسماء الكاز بدلاً من الغذاء - مبادرات تطوعية لمنح الدفء لفقراء الأردن
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الخميس-2022-10-05 01:55 pm

التوقيت الصيفي صب الزيت على النار .. "كسر عظم" للموظفين .. "ورفع عتب" للطلبة

التوقيت الصيفي صب الزيت على النار .. "كسر عظم" للموظفين .. "ورفع عتب" للطلبة

جفرا نيوز - محرر الشؤون المحلية 

 الحكومة حسمت قرارها بتثبيت التوقيت الصيفي طوال العام بعد حالة من الجدل والتساؤلات ، لتصب الزيت على نار الإستياء حياله وتضرب بعرض الحائط آراء البعض ممن رأوا أن فكرة تثبيت التوقيت ليس لصالحهم . 

من جديد توصل الحكومة رسالتها للمواطن بأن قراراتها هي الأصح ولو كان الواقع مغايراً ، فهناك العديد من الجوانب التي أغفلت أو بالأحرى تم تهميشها عند اتخاذ القرار تحديداً على الصعيد الإقتصادي فمن يعرف خفايا الرابع جيداً سيعلم أن قراراً كهذا لم يتخذ "لله والوطن" أي ليس عشوائياً . 

لربما أن الدراسات التي ارتأت لها الحكومة ركزت على جوانب أحادية الجانب ولا نعلم من أجراها ، لكن على المنحى  الإقتصادي ووفق خبراء فإن إلغاء التوقيت الشتوي والإبقاء على الصيفي قد يرفع فاتورة الطاقة بعد تشغيل الإنارة في وقت مبكر والمواقد الكهربائية والتي تعمل على الغاز السائل.

اللافت أن الحكومة متمسكة بقراراها بذريعة أن نحو (60%) من دول العالم لا تقوم بتغيير توقيتها خلال العام، فيما تعتمد (40%) من الدُّول نظام تغيير التَّوقيت خلال أوقات محدَّدة مع بداية الصَّيف والشِّتاء . 

مقارنة أو محاولة تقريب لوجهات النظر لكنها غير موفقة ، فلا يمكن إعتبار أن الأردن استرشد بتجربة 60% من الدول مع إغفال الـ 40% الأخرى ، دون النظر للأمور البنيوية والوجستية والطاقة والإمكانات ومختلف الجوانب الأخرى ، فلو افترضنا أن القرار جاء عن دراسة شاملة فلماذا تم حصره فقط بطلبة المدارس والجامعات ، مع إغفال شريحة كبيرة من موظفي القطاعين العام والخاص وحيثيات أخرى لا ندري إذ ما كانت مغيبة أم غائبة عن ذهن صناع القرار ! .