وفيات الأردن الأحد 25-9-2022 طقس خريفي معتدل بمعظم المناطق حتى الأربعاء خبير أردني: أزمة قادمة للمحروقات - تفاصيل استطلاع : الأردنيون يحتلون المرتبة الـ 5 في المشاعر السلبية افتتاح متحف الطفيلة قبل نهاية العام الحالي حالة الطقس لـ 3 أيام : أجواء خريفية معتدلة الحرارة ومائله للبرودة ليلاً اجتماع عربي رباعي في عمّان الأحد لمواجهة تحديات الغذاء التي خلفتها حرب أوكرانيا والجائحة الأمن : القبض على المتسبب الرئيس بالاعتداء على فنان أردني لا مترشحين لانتخابات صناعة اربد الملكة: متحمسة لأصبح (تيتا) برعاية ولي العهد .. قمة عربية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في عمان الشهر القادم الدوريات الخارجية تنفذ عملية رقابة على النقل العام بين المحافظات انتخابات غرف الصناعة بانتظار تحديد موقع إجرائها تخفيضات وعروض في المؤسسة الاستهلاكية المدنية الخصاونة: ندرك وجود أزمة ثقة بين المواطن والحكومة - تفاصيل رئيس الوزراء يلتقي وجهاء وفعاليات شعبية في الطفيلة - صور الخصاونة يفتتح مستشفى الطفيلة بكلفة 45 مليون دينار أبو علي: فرض ضريبة جديدة على نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي "غير صحيح" مليون مولود في الأردن كل 5 سنوات وفيات الأردن السبت 24-9-2022
شريط الأخبار

الرئيسية / إقتصاد
الخميس-2022-09-22 10:30 am

بنوك لبنان مغلقة إلى أجل غير مسمى

بنوك لبنان مغلقة إلى أجل غير مسمى

جفرا نيوز - أعلنت جمعية "مصارف لبنان"، الاستمرار في إقفال أبواب المصارف أمام العملاء، بسبب وجود "مخاطر وغياب الإجراءات الأمنية"، من دون أن تحدد المدة الزمنية للإقفال.

جاء ذلك في بيان صادر عن الجمعية عقب ثلاثة أيام من إقفال المصارف أبوابها، إثر سلسلة عمليات اقتحام مسلحة نفذها مودعون الأسبوع الماضي، من أجل الحصول على أموالهم.

البيان قال إن "المصارف ستبقي أبوابها مغلقة قسرياً في الوقت الحاضر، في ظل غياب أية إجراءات أو حتى تطمينات من قبل الدولة والجهات الأمنية كافة، بهدف تأمين مناخ آمن للعمل".

أضاف أنه "نتيجة الاتصالات المكثفة التي أجرتها الجمعية مع الجهات المعنية، ما زالت المخاطر محدقة بموظفي المصارف وزبائنها"، ولفتت الجمعية إلى أن قرارها يأتي في ظل "استمرار الجو التحريضي الذي يقف وراء هذه المخاطر والتهديدات".

منذ الإثنين 19 سبتمبر/أيلول 2022، أغلقت البنوك اللبنانية أبوابها التزاماً بقرار اتخذته جمعية المصارف لمدة ثلاثة أيام؛ "استنكاراً للاعتداءات المتكرّرة" التي تعرّضت لها من قبل مودعين، بحسب قولها.

يأتي هذا القرار على الرغم من إعلان وزير الداخلية اللبناني بسام مولوي، الجمعة 16 أيلول 2022، أن القوى الأمنية ستبدأ باتخاذ إجراءات مشددة لحفظ الأمن بالبلاد، على خلفية أزمة اقتحام مودعين لبنانيين للبنوك.

يعود السبب في الاقتحامات المتكررة إلى رفض المصارف منح المودعين أموالهم بالدولار، حيث تفرض المصارف اللبنانية منذ خريف 2019، قيوداً مشددة على سحب الودائع، وتزايدت القيود شيئاً فشيئاً.

أصبح من شبه المستحيل على المودعين التصرّف في أموالهم، خصوصاً تلك المودَعة بالدولار الأمريكي، مع تراجع قيمة الليرة أكثر من 90% أمام الدولار. وصنّف البنك الدولي أزمة لبنان الاقتصادية من بين الأسوأ في العالم منذ العام 1850.

شهدت قاعات الانتظار في المصارف خلال العامين الماضيين إشكالات متكررة، بين مواطنين غاضبين راغبين في الحصول على ودائعهم وموظفين ملتزمين بتعليمات إداراتهم.

تُعتبر الأزمة الاقتصادية التي يشهدها لبنان الأسوأ في تاريخه، وبات أكثر من 80% من سكان لبنان تحت خط الفقر، ولامس معدل البطالة نحو 30%، وخسرت الليرة اللبنانية أكثر من 90% من قيمتها أمام الدولار.
ويكي عرب