الخدمة المدنية يدعو القطاع الخاص للمشاركة في حل مشكلة تعيين ذوي الإعاقة خلال إطلاق مبادرة "الأخوة الوحدات والفيصلي" الفايز: "يجب التصدي لمطلقي خطاب الكراهية" - صور وفيديو الملك أول زعيم يزور مجلس النواب الأمريكي منذ الانتخابات الأمن العام: ارتفاع قضايا الجرائم الإلكترونية بنحو ستة أضعاف منذ العام 2015 الملك يلتقي بايدن - تفاصيل الزراعة تنفي نفوق أبقار .. وتؤكد: سنلجأ للقانون إزالة 4 اعتداءات على خطوط مياه رئيسية في مأدبا الحكومة ترفع أسعار البنزين بنوعيه وتثبت الكاز والديزل العاصمة على موعد مع الثلوج الخميس..ورفع المُنخفض إلى الدرجة الثالثة - تفاصيل الملك يعزي خادم الحرمين الشريفين بوفاة الأمير عبدالإله بن سعود بن عبدالعزيز صلح عمان تدقق في بينات الدفاع بقضية انهيار بنايتي اللويبدة الخارجية تتسلم نسخة من أوراق اعتماد المنسق المقيم للأمم المتحدة الضمان : بدء استقبال طلبات السلف الشخصية إلكترونياً للمتقاعدين لماذا تأخر إصدار فواتير المياه الشهرية في بعض المناطق؟ إجراءات لإدامة عمل المخابز والرقابة على الأسواق خلال المنخفض الأردنيون ينتظرون قرارت حكومية اليوم - تفاصيل عمّان تطيش على "شبر مي" .. والأمانة والأشغال حدث ولا حرج - صور قطع مؤقت للسير لطريق الصحراوي الأمن: مناطق تشهد هبوبًا للرياح والغبار - أسماء كتلة هوائية شديدة البرودة اليوم وغدًا وهطول غزير للأمطار وثلوج فوق الشراه
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الخميس-2022-07-20 11:16 am

لا بدائل عن حكومة الخصاونة .. ومن المبكر التكهن بسيناريوهات الرحيل

لا بدائل عن حكومة الخصاونة .. ومن المبكر التكهن بسيناريوهات الرحيل

جفرا نيوز - فرح سمحان 

التخمين برحيل حكومة بشر الخصاونة أصبح بعيداً عن الواقع الذي يفرض البقاء نظراً لمقتضيات المرحلة الحالية ،والبحث عن بدائل غير متاح على الأقل في الوقت الراهن ما يعني أن الحكومة في حالة رخاء وطمأنينة لكونها باقية . 

وعلى ما يبدو أن "فهرنهايت" اتخاذ القرار عند أصحابه بات مرهوناً لما بعد الدورة الاستثنائية والتي ستحدد شكل القادم على صعيد الأسماء والنهج وسن خارطة الإصلاح السياسي  ، فرحيل الحكومة في هذه المرحلة لن يكون له جدوى تذكر وبالتالي فإنه لا توجه أو حتى مجرد تفكير بإيجاد تشكيلة وزارية جديدة تقود دفة الفترة الحالية . 

الأوساط الصحفية والسياسية مدركة تماماً أن صناع القرار لديهم توجهات لإيجاد تغييرات جذرية تتوائم مع مقتضيات المرحلة القادمة وهذا ما يحتاج دراسة وتكتيك معين في مرحلة ما قبل اتخاذ أي خطوة من شأنها تكرار السيناريو ذاته . 

نظرية الشد العكسي أصبحت تحتم لاحقاً إيجاد نهج حقيقي يخلص أصحاب القرار من اللوم والانتقاد والتركيز على لب الشكل العام وليس أسماء بعينها ، لكن لربما ستفرض الضغوطات الديموغرافية قرارات لا تتماهى مع المطلوب لكن الأهم وضع أسس التغيير وجعلها مفروضة على الطاولة  .