الملك أول زعيم يزور مجلس النواب الأمريكي منذ الانتخابات الأمن العام: ارتفاع قضايا الجرائم الإلكترونية بنحو ستة أضعاف منذ العام 2015 الملك يلتقي بايدن - تفاصيل الزراعة تنفي نفوق أبقار .. وتؤكد: سنلجأ للقانون إزالة 4 اعتداءات على خطوط مياه رئيسية في مأدبا الحكومة ترفع أسعار البنزين بنوعيه وتثبت الكاز والديزل العاصمة على موعد مع الثلوج الخميس..ورفع المُنخفض إلى الدرجة الثالثة - تفاصيل الملك يعزي خادم الحرمين الشريفين بوفاة الأمير عبدالإله بن سعود بن عبدالعزيز صلح عمان تدقق في بينات الدفاع بقضية انهيار بنايتي اللويبدة الخارجية تتسلم نسخة من أوراق اعتماد المنسق المقيم للأمم المتحدة الضمان : بدء استقبال طلبات السلف الشخصية إلكترونياً للمتقاعدين لماذا تأخر إصدار فواتير المياه الشهرية في بعض المناطق؟ إجراءات لإدامة عمل المخابز والرقابة على الأسواق خلال المنخفض الأردنيون ينتظرون قرارت حكومية اليوم - تفاصيل عمّان تطيش على "شبر مي" .. والأمانة والأشغال حدث ولا حرج - صور قطع مؤقت للسير لطريق الصحراوي الأمن: مناطق تشهد هبوبًا للرياح والغبار - أسماء كتلة هوائية شديدة البرودة اليوم وغدًا وهطول غزير للأمطار وثلوج فوق الشراه وفيات الأردن الثلاثاء 31-01-2023 الإدارة المحلية ترفع حالة الطوارئ إلى المتوسطة
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأربعاء-2022-05-17 12:32 pm

سلسلة مشاريع اقتصادية "ستحسم الجدل" .. لا رحيل للحكومة و"فهرنهايت" التوقعات على صفيح ساخن

سلسلة مشاريع اقتصادية "ستحسم الجدل" .. لا رحيل للحكومة و"فهرنهايت" التوقعات على صفيح ساخن

جفرا نيوز - فرح سمحان 

تتجه الأنظار نحو الحكومة بقوة والتفات أكبر بكثير مما سبق نظراً لخصوصية المرحلة التي جعلت سيناريوهات الرحيل أو التعديل الأكثر تداولاُ في المرحلة الحالية سيما بعد فض الدورة العادية لمجلس الأمة في 15 من أيار ، ما ولد فيض من التساؤلات التي باتت تثير رغبة حكومة الخصاونة في الإستعجال نحو إعلان الخطة المتوقعة لسد الباب نحو الشكوك بالبقاء أو البقاء مع إجراء تعديل متواضع ان صح التعبير كما أشارت جفرا مؤخراً . 

مصادر رفيعة المستوى أكدت لـ جفرا نيوز ، أن هناك توجه لعقد سلسلة من المؤتمرات للإعلان عن حزم اقتصادية بالدرجة الأولى إلى جانب مشاريع حيوية ستغير من واقع الحال إلى الأفضل تزامناً مع مرحلة التعافي الكبرى وكذلك مؤشرات أن الجائحة بدأت تتقلص ما يعني أن عودة الأوضاع لسابق عهدها أوشكت على المضي قدماً نحو عهد جديد سيفصل مراحل سابقة بأخرى من شأنها قلب الطاولة لصالح المواطنين وتحسن أحوالهم . 

مطلعون أكدوا أن إعلان الحكومة لحزم وقرارات اقتصادية جديدة من المزمع أن تتم في 23 من الشهر الحالي ، يعني أن الرحيل مستبعد وأن ذلك سيضيف رصيداً لحساب الحكومة بالمشاريع النوعية التي ستعلن تباعاً .  

التعديل المتوقع حال حدوثه وفق المصادر المطلعة قد يشمل وزارات معينة أخذت حيزاً كبيراً من الإنتقادات سابقاً وسلط عليها الضوء ربما لتقصير ما أو أحداث انصبت عليها بشكل مباشر ، ما يعني أن كل شيء متوقع إلا أن سيناريو الرحيل بعيد نوعاً ما عن مقتضيات الوضع الراهن سيما من الجانبين الإقتصادي والسياسي  .