اكثر من ألفي طلب تنفيذ على مطلوبين بمبالغ 20 الف دينار إعلان نتائج "التوجيهي" الخميس القيسي يرعى الحفل السنوي لجمعية السياحة الوافدة طقس العرب: تراكم محدود للثلوج على قمم جبال الشراة والرشادية ترفيعات في الديوان الملكي - أسماء الملك يلتقي رئيس وأعضاء لجنة الخدمات العسكرية في مجلس الشيوخ الأميركي الحكومة تدعو متابعة القاطنين قرب الأودية ليتم ترحيلهم تزامنا المنخفض إرادة ملكية بسفيرين والأب جهاد شويحات - تفاصيل إنهاء خدمات وإحالات على التقاعد لموظفين حكوميين - أسماء المذنب الأخضر يقترب من الأرض الليلة لأول مرة منذ نحو 50 ألف عام دراسة لاستحداث مطار جديد رديف لمطار الملكة علياء مراكز خدمات حكوميَّة شَّاملة سيتم إطلاقها .. واعتماد 700 خدمة لغايات رقمنتها الداوود رئيسا لمجلس إدارة البريد الأردني برئاسة الشوحة.. العيسوي يلتقي مجموعة من وجهاء وممثلي لواء قصبة إربد - صور تجارة عمان تتابع قرار إزالة اللوحات الإعلانية على الطرق الخارجية تعرف على أعلى كمية هطول مطري في إربد الفايز يلتقي سفيري كوريا وتركيا لدى المملكة البترا تبدأ عام 2023 بـ "رقم سياحي تاريخي" بمشاركة واسعة .. الملتقى الإعلامي العربي يختتم فعالياته إعلان موعد بدء اجتماعات اللجنة الأردنية العراقية المشتركة
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأحد-2022-05-15 10:54 am

شيرين أبو عاقلة .. من صحافة اليرموك الأردنية إلى رام الله مروراً بجنين والقدس .. "هنا الوطن"

شيرين أبو عاقلة .. من صحافة اليرموك الأردنية إلى رام الله مروراً بجنين والقدس .. "هنا الوطن"

جفرا نيوز- فرح سمحان 

تلك المقدسية التي كانت تقدس العروبة اختارت الأردن وجهة لها لدراستها التي بدأت كما هو معروف بتخصص الهندسة الذي كان بمقدورها دراسته في اي جامعة أخرى ثم انتقلت الى هندسة من نوع آخر وهي الصحافة والإعلام في جامعة اليرموك الأردنية شمال المملكة لتخرج منها مستقية أصول مهنة المتاعب ثم إلى فلسطين وقناة الجزيرة التي تحمل الهوية القطرية ثم إلى العالم أجمع بصوت يتسم بالرخامة والمصداقية كما هو معهود على شيرين الأيقونة الصحافية التي خلفت ورائها دروس وعبر لن تنسى وستبقى ماثلة في نفوس من احبوها .

الرحلة بدأت من فلسطين حيث مسقط رأس شيرين ابو عاقلة ، صوتها أصبح يصدح شامخاً كما كانت في فترة الدراسة أثناء الجامعة،  فمن رام الله إلى جنين ونابلس وبيت لحم مروراً بالقدس المحتلة حيث تحب ، اذاً شمال الأردن كان شاهداً على بدايات شيرين المقدسية البطلة ويحق الفخر بذلك لان المدرسة الأم لها كانت في الأردن ومن ثم جنين التي خرجت منها كما قالوا "شمعة مضوية" .


موقف الأردن هو ذاته موقف فلسطين وعائلة شيرين في ادانة الجريمة البشعة التي تعرضت لها وأدت إلى استشاهدها على ثرى فلسطين وكأنها في الأردن تماماً ، هذا الموقع ثابت وراسخ بكل ما تحمله الكلمة من معنى ليس مجرد كلام وشعارات،  فهي ابنة الأردن كما فلسطين والعزاء والحزن بهذا المصاب مشترك كما القضية الفلسطينية التي ستبقى التوأمة عنوانها . 

شمعة فلسطين او قديسة الصحفيين سموها كما شئتم فهي ايضاً ابنة جامعة اليرموك الأردنية إلى قاعاتها دخلت تلميذة ومنها خرجت استاذة علمت فينا وعلمتنا ، ومن هنا صنع الخبر أساس وعامود العمل الصحفي ، لروحك الرحمة يا شيرين!