المكافحة تُحذر من "مخدر الشيطان" الأشغال: إعادة تأهيل طريق الحزام الدائري في عمّان نيسان المقبل 3670 ميجا واط الحمل الكهربائي المسجل أمس محافظة يُعلق على مضمون "التوجيهي" الجديد الحالة الجوية المتوقعة في الأردن خلال الأيام القادمة وفيات الأردن الأحد 25-2-2024 انضمام شخصيات سياسية واجتماعية ومؤثرين إلى "إرادة" - أسماء الترخيص المتنقل في الأزرق غدا الأردن: لن تستطيع أي جهة اعلامية تجميل الأفعال العدوانية الهمجية الإسرائيلية ادانة صاحب محل بهتك العرض .. والصحفي مرايات ينصح الخريشة: لايوجد سلطة على الأحزاب تنقلات وتعينات في الأمن العام - اسماء نفاع : حزب عزم يسعى لتشكيل اول حكومة حزبية ..صور العيسوي يلتقي متقاعدين عسكريين ومحاربين قدامى من محافظة عجلون (صور) الشمالي يؤكد كفاية المواد الغذائية في الأسواق بأسعار أقل من سنوات سابقة 4 دنانير سعر كيلو الثوم في السوق المركزي العمل: 605 دعاوى مسجلة لدى وحدة الأجور في 2023 المملكة تتأثر بحالة من عدم الاستقرار الجوي وتحذيرات من السيول سلوفينيا ترسل طائرة مساعدات لقطاع غزة إلى مطار ماركا العسكري (صور) الخارجية: لا أردنيين بين ضحايا حريق فالنسيا في إسبانيا
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الخميس-2022-05-15 10:54 am

شيرين أبو عاقلة .. من صحافة اليرموك الأردنية إلى رام الله مروراً بجنين والقدس .. "هنا الوطن"

شيرين أبو عاقلة .. من صحافة اليرموك الأردنية إلى رام الله مروراً بجنين والقدس .. "هنا الوطن"

جفرا نيوز- فرح سمحان 

تلك المقدسية التي كانت تقدس العروبة اختارت الأردن وجهة لها لدراستها التي بدأت كما هو معروف بتخصص الهندسة الذي كان بمقدورها دراسته في اي جامعة أخرى ثم انتقلت الى هندسة من نوع آخر وهي الصحافة والإعلام في جامعة اليرموك الأردنية شمال المملكة لتخرج منها مستقية أصول مهنة المتاعب ثم إلى فلسطين وقناة الجزيرة التي تحمل الهوية القطرية ثم إلى العالم أجمع بصوت يتسم بالرخامة والمصداقية كما هو معهود على شيرين الأيقونة الصحافية التي خلفت ورائها دروس وعبر لن تنسى وستبقى ماثلة في نفوس من احبوها .

الرحلة بدأت من فلسطين حيث مسقط رأس شيرين ابو عاقلة ، صوتها أصبح يصدح شامخاً كما كانت في فترة الدراسة أثناء الجامعة،  فمن رام الله إلى جنين ونابلس وبيت لحم مروراً بالقدس المحتلة حيث تحب ، اذاً شمال الأردن كان شاهداً على بدايات شيرين المقدسية البطلة ويحق الفخر بذلك لان المدرسة الأم لها كانت في الأردن ومن ثم جنين التي خرجت منها كما قالوا "شمعة مضوية" .


موقف الأردن هو ذاته موقف فلسطين وعائلة شيرين في ادانة الجريمة البشعة التي تعرضت لها وأدت إلى استشاهدها على ثرى فلسطين وكأنها في الأردن تماماً ، هذا الموقع ثابت وراسخ بكل ما تحمله الكلمة من معنى ليس مجرد كلام وشعارات،  فهي ابنة الأردن كما فلسطين والعزاء والحزن بهذا المصاب مشترك كما القضية الفلسطينية التي ستبقى التوأمة عنوانها . 

شمعة فلسطين او قديسة الصحفيين سموها كما شئتم فهي ايضاً ابنة جامعة اليرموك الأردنية إلى قاعاتها دخلت تلميذة ومنها خرجت استاذة علمت فينا وعلمتنا ، ومن هنا صنع الخبر أساس وعامود العمل الصحفي ، لروحك الرحمة يا شيرين!