مالك عمارة اللويبدة ينفي التهم الموجهة اليه الحكم على مروج مخدرات اطلق النيران باتجاه رجال المكافحة وفيات الأردن الأحد 25-9-2022 طقس خريفي معتدل بمعظم المناطق حتى الأربعاء خبير أردني: أزمة قادمة للمحروقات - تفاصيل استطلاع : الأردنيون يحتلون المرتبة الـ 5 في المشاعر السلبية افتتاح متحف الطفيلة قبل نهاية العام الحالي حالة الطقس لـ 3 أيام : أجواء خريفية معتدلة الحرارة ومائله للبرودة ليلاً اجتماع عربي رباعي في عمّان الأحد لمواجهة تحديات الغذاء التي خلفتها حرب أوكرانيا والجائحة الأمن : القبض على المتسبب الرئيس بالاعتداء على فنان أردني لا مترشحين لانتخابات صناعة اربد الملكة: متحمسة لأصبح (تيتا) برعاية ولي العهد .. قمة عربية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في عمان الشهر القادم الدوريات الخارجية تنفذ عملية رقابة على النقل العام بين المحافظات انتخابات غرف الصناعة بانتظار تحديد موقع إجرائها تخفيضات وعروض في المؤسسة الاستهلاكية المدنية الخصاونة: ندرك وجود أزمة ثقة بين المواطن والحكومة - تفاصيل رئيس الوزراء يلتقي وجهاء وفعاليات شعبية في الطفيلة - صور الخصاونة يفتتح مستشفى الطفيلة بكلفة 45 مليون دينار أبو علي: فرض ضريبة جديدة على نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي "غير صحيح"
شريط الأخبار

الرئيسية / خبر وصورة
السبت-2022-03-26 08:48 pm

بحضور جماهيري.. داودية يوقع من الكسارة إلى الوزارة - صور

بحضور جماهيري.. داودية يوقع من الكسارة إلى الوزارة - صور

جفرا نيوز - تحت رعاية رئيس الوزراء الأسبق عبد الرؤوف روابدة ، وقع رئيس مجلس ادارة الدستور محمد داودية كتابه الجديد «من الكسارة إلى الوزارة» في المركز الثقافي الملكي، وتحدث في الحفل وزيرة الثقافة هيفاء النجار، والدكتور عمر الربيحات، والكاتب أسامة الرنتيسي، والدكتور أسامة تليلان، فيما ادار الحفل الروائي عامر طهبوب.

الكتاب نفسه صدر عن الدار الأهلية للطباعة والنشر في بيروت، ويقع في 318 صفحة.

وتتداخل فيه الأجناس الأدبية والفنية والفكر، «بحيث يصعب تجنيسه، وإن كان أقرب إلى كتب السيرة الذاتية والغيرية والروائية في آن»، بحسب الناقد محمد المشايخ، الذي رأى أن في الكتاب من «الإيجاز والتكثيف، ما حال دون أن يأخذ مؤلفه راحته في الإسهاب والإطناب لسرد كل الأحداث التي عايشها ومرّ بها الأردن: أرضا، وحكومة، وشعبا. ويحتاج من ينوي الكتابة عن هذا الكتاب القيّم، لإعادة سرد الوقائع التي تضمنها، كشواهد على مضامينه، فكيف نتجاوز حكاية صاحب السيارة الذي مرّ عن داودية وصديقه جليل هلسا دون أن يأخذهما معه لينقذهما من الثلوج المتراكمة، وفيما بعد يمران عنه وقد تعطلت سيارته ليتوسل إليهما لإنقاذه، فلا يفعلان..».

 
ويكي عرب