جداول المرشحين الأولية لانتخابات غرف الصناعة- رابط طقس معتدل الاثنين الزيناتي يجدد مطالبه بالسماح للبلديات بقنص الكلاب الضالة ومكافحتها إرادة يكرم المتميزين في العقبة ولا صحة لوجود إي إنسحابات…. فيديو وصور الحدود الدنيا لمعدلات القبول بمكرمة أبناء المعلمين فتح طلبات الانتقال لطلبة مكرمة أبناء العشائر والأقل حظًا - رابط الضمان توفّر سلفاً شخصية لمتقاعديها تصل إلى عشرة أضعاف الراتب التقاعد وتقسيطها على فترات هام للمعلمين الجدد في الاردن تعليمات لضمان جودة المؤسسات التعليمية ورياض الأطفال - تفاصيل عطاء بمليون دينار لصيانة وتعبيد طرق الطفيلة إطلاق مسابقة مختصة بتدقيق الخدمات الحكومية الرقمية السفير الأردني بسلطنة عُمان: الأردن يسعى إلى تعزيز العلاقات بين البلدين في جميع المجالات خاصةً الاقتصادي الملك يهنئ الرئيس العراقي بالعيد الوطني لبلاده المستقلة للانتخاب تبدأ تدقيق سجلات غرف التجارة إحالة موظفين حكوميين إلى التقاعد - (أسماء) الملك يلتقي شخصيات من بينهم وزراء وسفراء ونواب - صور الافتاء توضح حكم الاحتفال بالمولد النبوي - تفاصيل الملك يبدأ زيارة رسمية إلى سلطنة عُمان الثلاثاء "الملكية " تتوصل لاتفاق لإدخال 20 طائرة حديثة إلى أسطولها مدير الأمن العام يستقبل السفير القطري
شريط الأخبار

الرئيسية / خبر وصورة
السبت-2022-02-26 09:11 am

داودية في ذكرى وفاة والده : أغبط -ولا أحسد- الأبناء الذين عاشوا في ظلال آبائهم وما يزالون

داودية في ذكرى وفاة والده : أغبط -ولا أحسد- الأبناء الذين عاشوا في ظلال آبائهم وما يزالون

جفرا نيوز - استذكر الوزير السابق محمد داودية وفاة والده عن عمر يناهز ال(٢٩) عاماً وروى داودية احداث وفاة والده في المستشفى الطلياني عبر صفحته الشخصية فيسبوك ، وتالياً ما نشره … 

ذكرى عزيزة ...
في مثل هذا اليوم 1949.2.26 أَسلمَ الروحَ، والدي حسن سليمان الداودية أبو علي، في المستشفى الطلياني بعمان عن 29 عاما.
كان يعمل في الدائرة الزراعية في شركة I.P.C، شركة نفط العراق البريطانية. 
ولدتُ في الإجفور (H.4. حيفا 4) التي تسمى اليوم الرويشد، صبيحة السبت 1947.6.28.
أُدخِل والدي المستشفى الطلياني بعمان يوم الثلاثاء 1949.2.1، وتوفي فيها يوم السبت 1949.2.26. 
كانت كلفة الأيام ال 26 التي أقامها في المستشفى 26 دينارا. 
كان عمري حين وفاة والدي سنة و7 شهور و26 يوما. 
ظللت طيلة 68 عاما، اجهل كم كان عمري عندما توفي والدي. 
علمت بتاريخ الوفاة يوم الثلاثاء 2018.5.8 من مدير المستشفى الطلياني العريق، السيد نسيم سماوي، الذي عثر على ملف والدي الطبي وصوّره لي متفضلا.
أغبط -ولا أحسد- الأبناء الذين عاشوا في ظلال آبائهم وما يزالون. وأولئك الأبناء الذين قالوا بابا، ولم تظل حبيسة صدورهم. وأولئك الأبناء الذين تعرضوا لتأنيب آبائهم أو إلى تعنيفهم أو أكلوا من آبائهم لوزا و عسلا و كفّا.
ما زلت أذكر كيف كانت والدتي تغني لي، تهدهدني وهي تمددني على رجليها ودموعها تسح بهدوء على وجهها النبيل:
(حسرتي عالطير قصوا جناحه،
طير(ن) بلا جنحان كيف يطير).
لقد نما يا أماه جناحا الطائر الصغير، ورفرف، وما يزال يتعلم الطيران والتحليق.
يرحم الله والدي. 
يرحم  الله والدتي. 
يرحم الله أمواتنا أجمعين.
ويكي عرب