إطلاق منصة للتوظيف في القطاع السياحي الصحة للأردنيين حافظوا على نظافتكم الشخصية - تفاصيل متهمو حادثة انهيار “بناية اللويبدة” ينكرون التهمة المسندة إليهم الحكم على مروج مخدرات اطلق النيران باتجاه رجال المكافحة وفيات الأردن الأحد 25-9-2022 طقس خريفي معتدل بمعظم المناطق حتى الأربعاء خبير أردني: أزمة قادمة للمحروقات - تفاصيل استطلاع : الأردنيون يحتلون المرتبة الـ 5 في المشاعر السلبية افتتاح متحف الطفيلة قبل نهاية العام الحالي حالة الطقس لـ 3 أيام : أجواء خريفية معتدلة الحرارة ومائله للبرودة ليلاً اجتماع عربي رباعي في عمّان الأحد لمواجهة تحديات الغذاء التي خلفتها حرب أوكرانيا والجائحة الأمن : القبض على المتسبب الرئيس بالاعتداء على فنان أردني لا مترشحين لانتخابات صناعة اربد الملكة: متحمسة لأصبح (تيتا) برعاية ولي العهد .. قمة عربية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في عمان الشهر القادم الدوريات الخارجية تنفذ عملية رقابة على النقل العام بين المحافظات انتخابات غرف الصناعة بانتظار تحديد موقع إجرائها تخفيضات وعروض في المؤسسة الاستهلاكية المدنية الخصاونة: ندرك وجود أزمة ثقة بين المواطن والحكومة - تفاصيل رئيس الوزراء يلتقي وجهاء وفعاليات شعبية في الطفيلة - صور
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأربعاء-2022-02-16 12:51 pm

"تخبط وارتجال" في قرار العمل بالتوقيت الصيفي .. ومصادر تؤكد لـ جفرا وجود جدل وخلاف عليه

"تخبط وارتجال" في قرار العمل بالتوقيت الصيفي .. ومصادر تؤكد لـ جفرا وجود جدل وخلاف عليه

جفرا نيوز - فرح سمحان 

لا زالت سياسة الباب المغلق تغزو بعض القرارات الحكومية المتخبطة التي تنم عن عدم دراسة وارتجال منقطع النظير ، لا سيما قرار العمل بالتوقيت الصيفي الذي سيبدأ في الـ 25 من الشهر الحالي وهو ما أجزمت الحكومة أنها لن تتراجع عنه وسيطبق في موعده . 

مصادر مطلعة أكدت لـ "جفرا نيوز" ، أن هناك خلافات في الرأي حول القرار وكان هناك توصيات للعدول عنه إلا أن الرأي السائد كان محتما وفقاً لقرار مجلس الوزراء بأن يتم العمل بالتوقيت الصيفي في الـ 25 من شباط الحالي . 

استياء وعدم رضا عن القرار بات واضحاً مع قرب العمل به ، إذ تمثل في عدة أمور أغفلتها الجهات المعنية ، أولها أن القرار لا مبرر له سوى أنه عشوائي ومتخبط ، ولم يلتفت إلى ما يناسب المواطن من حيث أوقات العمل  المتباينة وتزامنه مع عودة المدارس في الـ 20 من الشهر الحالي ، كذلك قرب شهر رمضان اذ كان من باب أولى الإبقاء على التوقيت الشتوي الحالي للتخفيف على كاهل المواطن . 

وبالمجمل ، فإن الحكومة لم تعط مبررات واضحة للعمل بهذا القرار سوى التصريحات التي تؤكد أنها لن تتراجع عنه ، وإيضاح أن الهدف من زيادة ساعة للتوقيت الرسمي هو إعطاء فرصة أكبر لتنظيم الفعاليات والعمل بها بشكل أكبر . 

السؤال الذي يفرض نفسه متى ستلتفت الحكومة إلى أن هناك قرارات يجب أن تراعي مصلحة المواطن وما يريده بالدرجة الأولى ، وأن تفهم فكرة أن المواطن واعي وله الحق في إبداء رأيه واختيار ما يناسبه ، فهل ستعدل الحكومة عن قرارها أم ستبقى متعنته له ؟
 

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر

ويكي عرب