المكافحة تُحذر من "مخدر الشيطان" الأشغال: إعادة تأهيل طريق الحزام الدائري في عمّان نيسان المقبل 3670 ميجا واط الحمل الكهربائي المسجل أمس محافظة يُعلق على مضمون "التوجيهي" الجديد الحالة الجوية المتوقعة في الأردن خلال الأيام القادمة وفيات الأردن الأحد 25-2-2024 انضمام شخصيات سياسية واجتماعية ومؤثرين إلى "إرادة" - أسماء الترخيص المتنقل في الأزرق غدا الأردن: لن تستطيع أي جهة اعلامية تجميل الأفعال العدوانية الهمجية الإسرائيلية ادانة صاحب محل بهتك العرض .. والصحفي مرايات ينصح الخريشة: لايوجد سلطة على الأحزاب تنقلات وتعينات في الأمن العام - اسماء نفاع : حزب عزم يسعى لتشكيل اول حكومة حزبية ..صور العيسوي يلتقي متقاعدين عسكريين ومحاربين قدامى من محافظة عجلون (صور) الشمالي يؤكد كفاية المواد الغذائية في الأسواق بأسعار أقل من سنوات سابقة 4 دنانير سعر كيلو الثوم في السوق المركزي العمل: 605 دعاوى مسجلة لدى وحدة الأجور في 2023 المملكة تتأثر بحالة من عدم الاستقرار الجوي وتحذيرات من السيول سلوفينيا ترسل طائرة مساعدات لقطاع غزة إلى مطار ماركا العسكري (صور) الخارجية: لا أردنيين بين ضحايا حريق فالنسيا في إسبانيا
شريط الأخبار

الرئيسية / خبر وصورة
الخميس-2022-02-01 09:33 am

عيادة ملحس حفظت اسرار وهموم أهل عمان

عيادة ملحس حفظت اسرار وهموم أهل عمان

جفرا نيوز - بقلم محمود كريشان - لاشك ان عيادة الدكتور زهير عبدالفتاح ملحس الموجودة للان في الشارع المؤدي الى سينما فرساي بوسط البلد، تعتبر من اقدم العيادات على الاطلاق حيث يستذكر قدامى أبناء عمان الدكتور ملحس الذي كان يتمتع بالكفاءة العالية والأخلاق الرفيعة متميزا بتشخيصه الدقيق للامراض، وقد غيبه الموت في ايلول عام 2012 بعد مسيرة حافلة بالعطاء الانساني والوطني اللافت.

ويعتبر ملحس أحد أعرق الأطباء في عمان القديمة، بل وأبرز رواد الطب في المملكة، فكان مثالاً للطبيب الماهر، والمسؤول الوطني المخلص والمنتمي، والرائد في قيادات ومؤسسات المجتمع المدني، بالاضافة الى دوره الكبير في العمل التطوعي والخيري عبر سنوات طويلة من العطاء المثمر.

 العيادة وأسرار عمان

وعيادة الدكتور ملحس الموجودة للان في شارع قبرطاي «الأردن» في الشارع المؤدي الى سينما فرساي بوسط البلد، هي من اقدم العيادات على الاطلاق؛ حيث يقول الحاج حمدي الطباع «وزير سابق»: لقد عرفناه إنساناً رقيقاً قبل أن يكون طبيباً، كانت زياراته لنا ترّد اللهفة بوجهه البشوش وحقيبته الطبية الجلدية التي لا تفارقه، فهو يتكلم معك في كل شيء دون أن يشعرك أنه يفحصك أو تبدوعلى وجهه أي تعابير تبعث القلق في المريض، فيطمئنك بعلمه وترتاح لخبرته.

واضاف الطباع: تزوره في عيادته التي حفظت أسرار وهموم أهل عمان، فكان نعم الطبيب والإنسان، زاملته في مدرسة المطران لفترة قصيرة، ثم ذهب ليدرس الطب في الخارج، ثم تزاملنا في حكومة زيد الرفاعي ولا زلت أذكر أنه كان يضع الكمامة خلال جلسات الوزراء تجنباً لآثار الدخان المضرة.

من جهته، قال محمد جويبر العتيبي، أمين سر النادي الفيصلي: إن الدكتور ملحس كان يستقبل مرضاه في عيادته في شارع قرطباي بالقرب من طلوع الحايك بل انه كان ينتخي بانسانيته للذهاب الى مرضاه في بيوتهم ان استدعت الحاجة، مؤكدا انه كان يمتنع عن الحصول على أجرة الكشفية في معظم الأحيان؛ فقد كان تواقا لعمل الخير وكان عدوًا للتدخين يلقي مواعظه بكافة المناسبات حتى وعندما كان وزيرا للصحة في اكثر من حكومة كان يتحدث لمجلس الوزراء عن مخاطر التدخين؛ الأمر الذي جعل الوزراء يمتنعون عن التدخين خلال جلسات المجلس احتراما للدكتور ملحس.

اما الأستاذ مجدي محمود الحمصي، أحد تجار القهوة في شارع الرضا وسط البلاد ، فقال: إن وجهاء واهالي عمان كانوا يثقون جدا بالدكتور ملحس الذي كان اقدم الأطباء في وسط البلد، وكان يأتيه المرضى من كافة المحافظات نظرا لشهرته الكبيرة في مجال الطب، مبينا ان ملحس صاحب انجازات خالدة في مجال الطب على مستوى المملكة خلال توليه منصب وزير الصحة في اكثر من حكومة؛ حيث قام باستحداث العديد من المديريات الصحية المهمة، في مجال مكافحة الأمراض السارية، بل ان حملات تطعيم الأطفال في زمنه وصلت إلى القرى النائية والريف والبادية، وكل مناطق المملكة على الإطلاق.

يذكر ان الطبيب ملحس من مواليد عمان عام 1928 تخرج طبيبا عام 1951، في تخصص الامراض الداخلية والقلب من جامعة نورثوسترن في شيكاغو بالولايات المتحدة الامريكية عام 1955.

وشغل موقع وزير الصحة في حكومات عبد الحميد شرف والدكتور قاسم الريماوي ومضر بدران وزيد الرفاعي عام 1988 ومن ثم وزارة زيد بن شاكر عام 1989 حيث كان وزير صحة ووزير تنمية اجتماعية.

الدستور