الشواورة وابو عبود يتنافسان على نقيب المحامين مرشح النقيب الشواورة يحسم الجولة الأولى من إنتخابات نقابة المحامين السفير السعودي يعزي بوفاة والد الملكة الأردن يمتلك أكبر احتياطيات قمح من بين 5 ‎اقتصادات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الدعجة: تهريب ممنهج تقوده الميليشيات على الحدود الشمالية..تفاصيل استمرار تأثير الكتلة الهوائية الحارة على المملكة غداً - تفاصيل اغلاق صناديق انتخابات نقابة المحامين بنسبة مشاركة تتجاوز 60% - تفاصيل وصور الديوان الملكي الهاشمي ينعى والد الملكة رانيا العبدالله ويعلن الحداد لمدة 7 أيام تمديد اقتراع المرحلة الأولى من انتخابات المحامين - تفاصيل حالة البلاد يوصي بإعادة هيكلة العمليات الحكومية لجذب الاستثمار رياح مثيرة للغبار تؤثر على المملكة لـ3 أيام تواصل احتفالات عيد الاستقلال الـ76 الجمعة - تفاصيل رئيس الوزراء يشارك في اجتماعات التعاون الثلاثي السبت انطلاق فعاليات مهرجان الجميد والسمن زريقات: الخدمات الطبية الملكية تقدم العلاج لـ 38% من الأردنيين السواعير: الحدود الشمالية تملك تكنولوجيا عسكرية متطورة لصد المهربين الأردن "أول بلد نامٍ" ينشئ بنية تحتية رقمية لتتبع خفض انبعاثات الغازات الدفيئة إجراء انتخابات نقابة المحامين اليوم أجواء حارة في عموم مناطق المملكة - تفاصيل انخفاض المواليد 15% في اخر خمس سنوات..ومحمد وسلمى اكثر الأسماء المختارة عند الأردنيين
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأربعاء-2022-01-19 09:33 pm

تحت رعاية الفايز وبحضور نجله.. المشاقبة تشهر كتاب فوزي الملقي.. صور

تحت رعاية الفايز وبحضور نجله.. المشاقبة تشهر كتاب فوزي الملقي.. صور



جفرا نيوز – رامي الرفاتي – تصوير احمد الغلاييني - تحت رعاية رئيس الوزراء الأسبق رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز، أشهرت الكاتبة الدكتورة ثروت سليمان المشاقبة، الاربعاء، كتاب فوزي الملقي وحياته ونشاطاته السياسي في الاردن 1909 - 1962.

ويتحدث الكتاب المؤلف من أربعة فصول، عن نسب الملقي الأب الذي يعود جذوره للعائلة الحموية التي سكنت حي الميدان في دمشق، وسيرته العملية ودراسته في مدرسة إربد عام 1916 لغاية المرحلة الثانوية، وصولاً لحصوله على بعثة دراسية إلى الجامعة الأمريكية في بيروت تقديراً لأظهاره شغفاً شديداً بالعلم، وصفاته الشخصية التي كان لاسرته دوراً كبيراً بها بعد ان تربى في أسرة متحابة وجد فيها ام عاطفة وحنان الجد الذي عوضه عن وفاة والده وعطف الاخ الذي ضحى من أجل الأسرة، وصولاً إلى نهجه السياسي التي كانت بدايتها باختياره من قبل الأمير عبدالله بن الحسين قنصلاً في مصر ووزيراً للمواصلات والخارجية في حكومة توفيق أبو الهدى وتسلمه وزارة الدفاع بعد سقوط اللد والرملة بيد الكيان الصهيوني وصولا لتشكيل الحكومة في 11 نيسان 1950".


وتحدثت الباحثة المشاقبة في الفصل الثاني عن الاوضاع السياسية في الأردن قبل تشكيل وزارة فوزي الملقي، التي كان يتصدرها رئيس الوزراء توفيق ابو الهدى، وتشكيل الحكومة عندما تسلم الملك حسين بن طلال سلطاته الدستورية ومناقشة البيان الوزاري الذي حدد من خلاله سياسته الداخلية والخارجية، بالإضافة للمعارضة السياسية التي رافقت تشكيله الحكومة من خلال توفيق أبو الهدى الذي حاول إقناع الملك حسين بتسليم سعيد المفتي رئاسة الوزراء ليضمن ولاءه له لكن جميع محاولته فشلت، لغاية تقديم الاستقالة في آيار 1945 والتساؤلات التي رافقتها على المستوى الداخلي والخارجي خصوصاً أن أسباب الاستقالة على المستوى الرسمي لم تعلن، ونتيجة لذلك اخذت الصحف العربية تبين ان وراء الاستقالة أسباب خارجية وضغوط بريطانية، وصولاً إلى السنوات الاخيرة في العمل السياسي حتى وفاته وصدور الامر الملكي بدفنه في القصور الملكية الا ان اهالي محافظة اربد طالبوا أن يدفن في مسقط رأسه بالقرب من ضريح مصطفى وهبي التل.


وتطرقت الباحثة في الفصل الثالث للنهج الديموقراطي الذي اعلن عنه فوزي الملقي في بيانه الوزاري، بالالتزام في مجال الحريات ومراعاة الاوضاع الاقتصادية باللجوء إلى التعرف على أسباب المشكلة والعمل على ايجاد الحلول المناسبة لها والتي حددها وعمل على حلها، لوصول الحكومة وقتئذ للاعتداءات الاسرائيلية بعد توقيع اتفاقية رودس عام 1949 مع الدول العربية المجاورة لفلسطين، والمجازر التي ارتكبتها قوات الاحتلال بحق المدنيين العزل.


واشارت المشاقبة في الكتاب خلال الفصل الرابع والأخير، إلى فوزي الملقي والعلاقات الاردنية العربية مع العراق وسوريا والسعودية بالإضافة إلى الأردن والقضية الفلسطينية، خاصة وانه اعلن خلال بيانه الوزاري أن سياسة حكومته القومية تقوم على أسس المساهمة الفعالة في دعم النضال الشعوب العربية من اجل حريتها، وتوثيق علاقات الأخوة بين جميع الدول العربية وسعي الحكومة لتحقيق وحدة اقتصادية مع الدول العربية، والغاء القيود والحوافز لزيادة الروابط السياسية والاقتصادية والثقافية وحرية التنقل والعمل بين جميع الأقطار العربية، وفتح باب المفاوضات بين الدول العربية عن طريق إرسال البعثات الأردنية للعمل على تحقيق تلك السياسة والتأكيد على دور الجامعة العربية كوحدة قومية والتعاون معها في تحقيق سياستها العربية.


من جهته قال رئيس مجلس إدارة صحيفة الدستور محمد داودية، سيتضح لقارئ الكتاب، إن الدكتورة ثروت سليمان المشاقبة، بذلت جهدا استقصائيا تنويريا بارزا، ساهم بلا شك في انضاجه، المشرفُ على رسالتها، الدكتور محمد العناقرة جزاك الله خيرا.

وأضاف "إن هذا الإشتباك الإيجابي مع تاريخنا، واجبٌ وفعلٌ وطني ضروري، لتتعرف الأجيالُ الجديدة على تاريخنا، الذي أَصْدقُ إن أنا وصفتَه بأنه "تاريخُ التحديات الكبرى والاستجابات الابداعية".


وأكد " أتاح لي دولةُ الدكتور هاني، فرصةً ثمينة للغاية، حينما أهداني هذا الكتاب، الذي يوفر معلوماتٍ مهمة عن تاريخ بلادنا، اطلعت على بعضها لأول مرة، وأرى أن واجبي يدعوني إلى أن أنصح المهتمين بتاريخ بلادنا المجيد، بقراءته، فقد سلطت فيه الدكتورة ثروت، الضوء على شخصية الراحل فوزي الملقي، الألمعي، الذي حصل على منحة دراسية إلى الجامعة الامريكية في بيروت، بالتفوق". 


وبين "عرّفتنا الكاتبةُ، بلا أدنى مبالغة، على شخصية عصامية، متزنة، لبقة، طموحة، ديمقراطية وإصلاحية، وكما تميّز بالبلاغة والخطابة، فقد تميّز بانحيازه إلى التعامل مع الشخصيات القوية، وفوزي الملقي، هو اول رئيس وزراء يولد في الأردن، وكان سبقهما 27 رئيس وزراء من أبناء العروبة الفلسطينيين والسوريين واللبنانيين والحجازيين".


وأوضح " كما أن أبا هاني، لازم (الأمير) الحسين بن طلال في بريطانيا، وكان أول رئيس وزراء في عهده العظيم، وسأنحاز بقوة إلى فوزي الملقي، وإلى جيله العظيم، والجيل اللاحق، الذي بنى الأردن، لأنهم كانوا أهل قيم ومناقب شخصية وطنية وقومية وانسانية، ولأنهم استمدوا معظم مناقبهم من عملهم في أسمى مهن الأرض: التعليم. فقد عمل أبو هاني معلما في الكرك والسلط وعمّان، وشاركه التدريس، سليمان النابلسي، وحسني فريز، وفضل الدلقموني، وخليل الساكت، ومحمود أبو غنيمة". 


وتابع " وأدت ايجابية الملقي إلى المشاركة في تأسيس حزب اللجنة التنفيذية للمؤتمر الأردني عام 1944 مع محمد علي العجلوني، وشفيق رشيدات، ووحيد العوران، ووصفي ميرزا، وعبد الرحمن خليفة، وسليم البخيت، وكمال الجيوسي وعبد الرحيم الواكد". 


وقال " شكّل أبو هاني، حكومةً من أحد عشر وزيرا، أداروا البلاد بكفاءة، في أحلك الظروف المحلية والإقليمية والدولية، ظروف الحرب الباردة، والأحلاف، وحكم ملك جديد، هو الملك الحسين، والمؤامرات العربية المتلاحقة، وتحديات الإحتلال الإسرائيلي، والعجز عن تحقيق تطلعات أبناء الأمة في الوحدة والحرية والتقدم". 


وأردف " وشكّل فوزي الملقي حكومة ضمت عشرة من رجالات الضفتين: سعيد المفتي، شفيق رشيدات، بهجت التلهوني، مصطفى خليفة، حكمت المصري، حسين فخري الخالدي، سليمان السكر، أحمد طوقان، أنسطاس حنانيا، وأنور الخطيب".


وشدد،" ويلفت النظر في الكتاب، أن رؤساء الوزارات في تلك الحقبة، كانوا يقبلون العمل وزراء وسفراء، في حكومات يشكلها وزراء كانوا في حكوماتهم، فعمل الرئيس الملقي، بعد استقالة حكومته، نائبا لرئيس الوزراء ووزير دفاع، ووزير خارجية، ووزير تربية وتعليم، ووزير اشغال عامة، ومندوبا للأردن في الأمم المتحدة، وسفيرا في مصر، كما عمل اصحاب الدولة: سليمان النابلسي، وسمير الرفاعي، وسعيد المفتي، وحسين الخالدي، وزراء وسفراء".


وأشار داودية إلى أن الكتاب يلفت النظر، وقوع اشكالات عديدة منها، إعلان حكومة سليمان النابلسي إقامة علاقات دبلوماسية مع الاتحاد السوفياتي، دون عِلم الملك !!


بدوره شكر رئيس الوزراء الاسبق هاني الملقي، الدكتور منذر حدادين ونقيب المحامين مازن ارشيدات ومحي الدين المصري ومحمد داودية، على مداخلاتهم القيمة والتي قدمت للنقاش اثراء كبير.


وأكد الملقي انه توصل وبعد اطلاعه الدقيق على الاطروحة الى قناعة تامة بأن الدكتورة المشاقبة قد استندت الى مجموعة من الوثائق والبيانات وجادت بالتوضيحات في مواقع متعددة من الاطروحة، مما اوجد في نفسه كل الاطمئنان من حيث القبول والتوافق حتى وصوله الى الخاتمة.


وبين انه استوقفه ملاحظتين، الاولى في أسلوب قرارات فوزي الملقي في عهد الملك المؤسس ولأسلوب قرارته في عهد المغفور له الحسين الباني، فكان في عهده الأول يصدر قراراته دون الرجوع الى الملك بينما كان في العهد الثاني يعرضها على جلالة الملك.


وأضاف الملقي أن الملاحظة الثانية والتي جاءت في البند الخامس من الخاتمة، فقد اوردت الباحثة معارضة نواب الضفة الغربية لدور فوزي الملقي في اتفاقية رودوس في بادئ الامر، غير أنه إستطاع أن يكسبهم إلى جانبه خلال فترة حكومته.


وأشار الى أن ما استوقفه في هامش الملاحظتين، أن الدكتورة المشاقبة لم تسترسل ببيان الأسباب أو التعليق سيما وأنها لم تترك شاردة أو واردة خلال البحث الا وعالجتها بكل حرفية واقتدار؛ فيما يخص البند الثاني من الخاتمة وهو الذي بينه فوزي الملقي إلى مصطفى أمين رئيس تحرير أخبار اليوم والتأكيد أن الأمور تقاس بظروفها وحيثياتها، وللتوضيح في تلك الفترة كان الراحل الملك الحسين يتحصل على جزء من مجريات الأمور في المملكة وهو في بريطانيا من السفير الملقي، كما أن طبيعة قرارات الحكومة كانت استراتيجية طويلة الأمد تحتاج إلى ضمانات جلالة الملك الذي كان يقود عملية الإصلاح، فالانتقال النوعي نحو الديموقراطية سياسياً ومن الاقتصاد الرعوي الى الاقتصاد الحر تنموي وما يصاحبه من تجذير للعدالة الاجتماعية لا يمكن لغير جلالة الملك أن يقودها وهو ما تم بالفعل.


وتابع، " الجميع كان يخشى في ذلك الوقت عبث الانجليز وافسادهم لهذه الاستراتيجات وما تبعها من اجراءات وقرارات من ناحية، ومقاومة التغيير في النهج من قبل المعارضة المسموعة والتي كان يقودها دولة توفيق ابو الهدى رحمه الله بدعم من الانجليز املاً في العودة الى الحكم من ناحية أخرى، وللتوضيح بصورة اشمل فقد كان وعد بلفور بيان علني صادر عن الحكومة البريطانية وليس وعد من وزير خارجية يتغير بتغيير الاشخاص وانما سياسة ثابتة".


وأوضح "ان الذي يراجع النص بدقة يستوقف على عبارة "وطن قومي" الواردة في الوعد الشعب اليهودي في فلسطين، فمن اصر على وضع مثل هكذا مصطلح وهو "روتشيلد" احد ابرز اوجه المجتمع اليهودي البريطاني، فقد وضعه عن سابق إصرار رغم انه تعبير لم يكن له سابقة في القانون الدولي، مشيراً أن هذا الإصرار جاء ليتجنب تحديد حدود لهذا الوطن المزعوم، الامر الذي جعل من الذي وضع حدود للهدنه مخالفاً لهذا الوعد وللتأكيد على نية بريطانيا المبينة في تمكين "اسرائيل" من التوسع في احتلال اراضي فلسطين".


واكد ان عن اسباب تغير موقف نواب الضفة الغربية كما ورد في الكتاب، فقد كان للفهم الاعمق لاتفاقية رودوس والجريمة الاسرائيلية على قرية قبية وما تبعها من قرار مجلس الأمن لادانة اسرائيل ولأول مرة في تاريخها استناداً لرعاية الامم المتحدة لاتفاقية رودوس الاثر الاكبر في ذلك؛ اما عن قرار مجلس الامن استجابة الولايات المتحدة لطلب الاردن بقطع المساعدات الاقتصادية عن اسرائيل فقد جاء نتيجة اصرار فوزي الملقي الى رفع القضية لمجلس الامن وكسب تأييد عدد كبير من الدول.


واختتم حديثه "رحم الله فوزي الملقي وام هاني سنده والتقدم ببالغ الشكر والامتنان للدكتورة ثروت المشاقبة على ما قدمته من جهد وبحث شامل متميز ولكل من اسهم في هذا المنحنى وإلى الحضور الكريم.

 

ويكي عرب