عوض لـ "ميلودي" تجهيز غرف عزل في مستشفى البشير.. وخطة احترازية لضمان الجاهزية المطلقة حنيفات: الاردن الدولة رقم واحد في مخزون القمح الكويت تطلب معلمين أردنيين - تفاصيل الحكومة: التحلية هي السبيل الأمثل لمشكلة المياه شكاوى من انتشار التسول في الجيزة الحكومة: المنظفات الأردنية تنافس نظيرتها العالمية طقس الأردن..أجواء لطيفة إلى معتدلة في المرتفعات والسهول الاثنين والثلاثاء الأردن يشارك بمؤتمر الدوحة الدولي 300 ألف دينار سنوياً لإلحاق الطلبة ذوي الإعاقة في مدارس مؤهلة ضبط 30 طنا من مواد التجميل منتهية الصلاحية المنتدى العالمي للأرض ينطلق في البحر الميت اليوم بمشاركة أكثر من 64 دولة وفيات الأردن الإثنين 23-5-2022 الاردن: احتمالية تساقط زخات محلية في الشمال طقس العرب: التقلبات الجوية مستمرة حتى حزيران الأردن يدين قرار محكمة اسرائيل السماح لمتطرفين باقامة طقوس في الاقصى الطاقة النيابية: الحكومة لم تقدم تقرير انقطاع الكهرباء الأرصاد: هبّات رياح قد تتجاوز سرعتها 60 كم/ساعة عصفور والسلفيتي عضوين في مجلس محافظة الزرقاء ولي العهد يفتتح المرحلة الأولى لمشروع مصنع "جيا للألبسة الجاهزة" الزراعة: وقف استيراد القرود مستمر منذ سنوات
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
Friday-2021-12-31 05:11 pm

بعد تسببهم بالغاء انتخابات المهندسين وتخريب جلسة التعديلات واستقبال الرياطي بالاحتفالات.. إلى ماذا يسعى الإخوان؟

بعد تسببهم بالغاء انتخابات المهندسين وتخريب جلسة التعديلات واستقبال الرياطي بالاحتفالات.. إلى ماذا يسعى الإخوان؟

جفرا نيوز - خاص 

الجميع تابع التسلسل الممنهج لجماعة الاخوان المسلمين في إعاقة اي خطوات تمضي قدما في الإصلاح والتحديث السياسي والديموقراطي مؤخراً.

الملفت ان الأمر بات واضحا والتخطيط المسبق له، تحت قاعدة افشال واعاثة الفوضى تجاه كل ما من شأنه يعاكس او يخالف توجهاتهم ومعتقداتهم وسط صمت من قياداتهم بل وتبرير ودفاع أعمى عن كل الهمجية التي تحدث.

ليس بوقت طويل وبعد أن تم إقرار إجراء انتخابات مجلس نقابة المهندسين تابع الجميع كيف تم إشاعة الفوضى والتخريب الممنهج للجلسة والدفع بالغائها وارجائها لتعطيهم مساحة من التفكير بمخطط جديد يحقق لهم مكتسبات اضافية.

لم يمض وقت كبير حتى شاهد العالم كيف قام النائب حسن الرياطي بالضرب والاعتداء على زملائه النواب دون اي مبرر او دافع سوى اثارة الفوضى والتخريب أيضا، خاصة أن ماقدمه من ذرائع وروايات خالفت الواقع ولم تقنع السواد الاعظم من الرأي العام بل على العكس تمامآ.

الرياطي وقيادات جبهة العمل والإخوان المسلمين لم يبادروا حتى بالاعتذار عما حدث من احد قياداتهم بل قاموا بالاحتفاء به وكأنه المحرر صلاح الدين الأيوبي في تحد صارخ لمجلس النواب والرأي العام والدولة والقانون متباهين بما قام به من اعتداء يصل حد المسّ بالنسيج المجتمعي لولا تدخل العقلاء.

اليوم يطرح السؤال.. ماذا يريد الاخوان المسلمين وإلى أين يريدوا الوصول بعد ان كُشفت مخططاتهم وهل هذه هي الديمقراطية التي يتغنون بها وهل الفوضى هي سبيلهم للوصول للإصلاح المنشود؟!.

أسئلة يجب الوقوف عليها والإجابة عنها حتى يعلم الجميع كيف يتعامل مع هذا المكون الاجتماعي والسياسي في الوطن.
 
ويكي عرب