كم ستصبح قيمة استهلاكك للكهرباء؟ عضو في لجنة الأوبئة: 56% من مصابي كورونا الأسبوع الماضي دون 34 عاما الأرصاد تحذر من الانجماد ليل الجمعة وصباح السبت العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرة الحجايا نتائج "تكميلية التوجيهي" بين 10 إلى 15 شباط المقبل الأردن يدين "هجوماً إرهابياً" أسفر عن وقوع ضحايا في الجيش العراقي تسجيل 6 وفيات و 6309 إصابات جديدة بكورونا الاعتداء بالضرب على عامل توصيل طلبات الامن يضبط 10 مركبات لارتكابها مخالفة "التشحيط بالعجلات" بالمنخفض الأرصاد: الموسم المطري لا يزال دون المعدل الشواربة: نعمل على تحويل عمان إلى مدينة ذكية والنقل أولوية قصوى ما أسباب تعاقب الموجات الباردة على الأردن - تفاصيل 143 مليون دولار حصة الأردن من الموازنة الرئيسية لـ "أونروا" توقعات بدخول "الزائر الأبيض" للأردن الأسبوع المقبل .. ومنخفض جديد الأربعاء 40 ألفا و31 إصابة كورونا نشطة في الأردن حتى صباح اليوم التعليم العالي تمدد فترة تحميل الوثائق للطلبة المتقدمين للمنح الهنغارية أجواء باردة جدًا نهاية اليوم وغدًا ومنخفض قبرصي يؤثر على المملكة مساء الأحد انخفاض جديد على درجات الحرارة الجمعة تأمين 12 شخصاً تقطعت بهم السبل في الطفيلة تعليمات من الأزمات للتعامل مع الحالة الجوية
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الإثنين-2021-11-29 12:40 pm

صاعقة تضرب منصة مؤتمر الموازنة "همسات العسعس وارتباك الشبول" وللرئيس احذر ممن لا يحفظ درسه!

صاعقة تضرب منصة مؤتمر الموازنة "همسات العسعس وارتباك الشبول" وللرئيس احذر ممن لا يحفظ درسه!

جفرا نيوز - شادي الزيناتي -  تابع القليل من الراي العام الاردني يوم امس المؤتمر الصحفي المشترك مابين وزير المالية محمد العسعس والناطق باسم الحكومة فيصل الشبول للحديث عن ملامح الموازنة العامة للعام 2022 وذلك بعد ان اقر مجلس الوزراء مشروع القانون
 
الوزيران لم يتوقعا ان يسألا عن اتفاقية الماء مقابل الكهرباء مع الكيان الاسرائيلي , فمجرد طرح السؤال عليهما حتى بدأ الارتباك والتخبط والنظرات فيما بينهما وكأن صاعقة ضربت المنصة!!

العسعس وفي مشهد غير مألوف , اقترب نحو الشبول وبدأ بالهمس بأذنه على مرأى من كافة المشاهدين وخلال نقل مباشر للمؤتمر ما اعطى المتابع انطباعا واضحا عن التخبط الذي بدا واضحا حينما بدأ الشبول بالحديث من خلال التقطيع والارتباك بالرد

هذه الصورة بدون ادنى شك أثرت على صورة الحكومة التي تحاول بكل الطرق من الخروج من مأزق ومغبات عدم الرضا الشعبي بل السخط الشعبي الذي يلاحقها , فمن غير المعقول ان يكون هذا المؤتمر لمسؤولين حكوميين في دولة عمرها 100 عام!!

سؤال واحد فقط كان كفيلا باسقاط المؤتمر واقعيا خاصة مع اهتمام الراي العام للارقام التي تلاها وزير المالية والتي لم تختلف عن سابقاتها حيث يعلم الجميع قبل بدء حديث العسعس بعجز الموازنة المتوقع وارتفاع الدين العام وحتى اعتماد الحكومة على الجباية من الضرائب في ايرادتها وبعض المنح والقروض الدولية والمحلية

وحتى محاولة الاستعراض بعدم فرض ضرائب جديدة كان معلوما مسبقا فلا تستطيع الحكومة ان تقر ذلك في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة وارتفاع نسب البطالة وازدياد اعداد المتعثرين من مواطنين وتجار وشركات على حد سواء , حيث يعلمون تماما ان مصيرها سيكون سقوط من الدوار الرابع بلا ادنى شك

نعلم تماما ان الرئيس بشر الخصاونة كان ومازال غير راض عن اداء وزير ماليته وكان قاب قوسين او ادنى لاخراجه في التعديل الوزاري الاخير لولا ضغوطات البنك الدولي وصندوق النقد , وكذلك كان وزير الدولة لشؤون الاعلام  دخل الحسابات في آخر الساعات بعدما لم يكتب للنائب الاسبق خالد البكار ان يكون في ذلك الموقع ..

وكما همس العسعس للشبول ,, نهمس بدورنا للرئيس الخصاونة لكن بصوت عال بأن "الوزير او المسؤول الذي لا يحفظ درسه جيدا, يمكن ان يسقط حكومة كاملة" لذلك ,, احذر!!