20 مليون متر مكعب من الأمطار دخلت إلى السدود..وأعلى الكميات لسد الملك طلال آل ثاني والفراية يستعرضان مجالات التعاون الامني بين الاردن وقطر البلبيسي: 55 % نسبة العينات الإيجابية من أوميكرون تسجيل حزب الميثاق الوطني بشكل رسمي الملك يستجيب لنداء مريض ويوجه بنقله للمدينة الطبية لتلقي العلاج الأحمال الكهربائية المسائية سجلت أعلى مستوى في تاريخ الأردن راصد الأردن: انجماد وصقيع ليلة الجمعة والسبت وحالات جوية قطبية جديدة الأسبوع القادم بلدية الكرك تنثر الملح في الشوارع لإذابة الجليد جميع الطرق ضمن الاختصاص في المملكة سالكة والجنوب بحاجة للحذر الشوبك الأعلى كثافة للثلوج بسماكة 8 سم وربة الكرك الأقل بـ 1 سم وفيات الأردن الخميس 20-1-2022 الأردن يدعو لتكثيف الجهود لكسر الجمود في عملية السلام السير يناشد السائقين في البلقاء والكمالية وصويلح خذوا حذركم ! الأوبئة: توقعات بارتفاع إصابات كورونا في الأردن لـ 10 الآف كتل هوائية قطبية ومنخفضات جديدة متوقعة وعودة للثلوج الأسبوع القادم في المملكة عقاريون: "كورونا" تـدفـع المواطنين لشــراء شقــق بمساحــات صغيــرة السحلب والمكسرات والبوشار والكستناء لزوم سهرات الأردنيين في ليالي الثلج والشتاء كم حادث تعامل معه الدفاع المدني خلال المنخفض الجوي؟ تعطيل الدوائر الحكومية والمؤسسات العامة في الطفيلة أجواء شديدة البرودة واستقرار الطقس مع ساعات الظهيرة وتشكل الصقيع والانجماد ليلًا والأرصاد تحذر
شريط الأخبار

الرئيسية / إقتصاد
السبت-2021-11-27 07:13 pm

وقف استقبال "مياه الزيبار العادمة" من معاصر الزيتون في إربد

وقف استقبال "مياه الزيبار العادمة" من معاصر الزيتون في إربد

جفرا نيوز - أكد رئيس مجلس الخدمات المشتركة في إربد، محمد الشمالي، السبت، وقف استقبال "مياه الزيبار العادمة" من معاصر الزيتون بعد وصول البركة المخصصة لها إلى طاقتها الاستيعابية القصوى، وسط "مخاوف من تلف ثمار الزيتون".

الشمالي تحدث عن وصول "البركة المخصصة لاستقبال هذه المياه في ‘الأكيدر‘ إلى الطاقة الاستيعابية القصوى"، مشيرا إلى أنها "باتت تشكل خطرا على البنية التحتية للبرك والعاملين في الأكيدر".

نقابة أصحاب معاصر الزيتون أشارت إلى "توقف مكب الأكيدر المخصص لاستقبال مياه الزيبار عن إدخال الصهاريج"، مما "يؤدي لتعطيل عمل المعاصر" معبرة عن "مخاوف من تلف ثمار الزيتون".

واستقبلت البركة المخصصة لمياه الزيبار العادمة، "أكثر من 110 ألف متر مكعب من المياه"، وفق الشمالي الذي قال "لم يعد بالإمكان استقبال مياه أكثر بسبب عدم وجود أي برك أو أراضٍ مجاورة للأكيدر لاستغلالها في التخلص من مياه الزيبار".

ويخشى بعض المزارعين وأصحاب المعاصر من "عدم إمكانية الوفاء بالتزاماتهم نتيجة توقف عمل" البركة، وفق النقابة، التي قالت: "تم التواصل مع مديرية الزيتون ووُعدنا بحل المشكلة بالقريب العاجل".

الشمالي أكد أن "مياه الزيبار العادمة هي مسؤولية وزارة الزراعة بالدرجة الأولى، وتم المطالبة سابقا باستملاك قطع أراضٍ مجاورة للأكيدر وعمل برك وسدود مصغرة للتخلص من عوادم هذه المياه إلا أنه لم تنفذ هذا المطلب".

وأشار الشمالي إلى أن "موسم الزيتون لم ينته بعد"، مقدرا "وجود قرابة 30 ألف متر من مياه الزيبار التي تحتاج للتخلص منها الأمر الذي سيؤدي إلى إجبار أصحاب المعاصر للتخلص من المياه في الأراضي الزراعية مشكلة خطرا بيئيا على الزراعة وانبعاث روائح كريهة منها".

واقترح "يمكن تفعيل دور البحث العلمي بالتعاون مع الجهات المعنية في التخلص من عوادم هذه المياه بإعادة تدويرها واستغلالها في مجالات مختلفة والتخلص منها من المعاصر مباشرة، الأمر الذي سيؤدي إلى تقليل كلف نقلها وإيجاد عائد مادي لأصحاب المعاصر وتقليل الخطر على البيئة".

المملكة