الرفاعي يدعو الحراك للانخراط في العملية الحزبية والسياسية الانتهاء من مراجعة استيضاحات ديوان المحاسبة المرصودة خلال 2021 إصابة وزير التخطيط والتعاون الدولي بفيروس كورونا اتحاد المزارعين يرد على حديث النائب القطاونة حول ارتفاع اسعار الخضار بسبب الصادرات للاحتلال نحو 7 آلاف شكوى على خدمات الاتصالات والبريد العام الماضي الخصاونة خلال افتتاحه مصنع الشركة العالمية لتكنولوجيا الدهانات :" نسعى لجلب الإستثمارات " محكمة جنايات إربد تشدد العقوبات بحق مكرري جرائم هيئة الطاقة تطالب الجهات العاملة في قطاع الكهرباء برفع جاهزيتها استعدادًا لتداعيات الحالة الجوية نائب سابق يجري تسوية مع الفساد والأخيرة توقف ملاحقته الصحة تعلن تسجيل أعلى حصيلة إصابات يومية منذ بدء الجائحة .. و 22.9% ايجابية الفحوص الملك خلال لقائه شباباً ناشطين : نريد أحزابا قائمة على برامج لا أشخاص السجن 7 سنوات لشخص تعاون مع نائب سابق للأحتيال على شخص عربي وأردنيين بمبالغ وصلت ألاف الدنانير 4.3 ألف شقة مبيعة في كانون الأول 2021 أمام مدير السير..! الفايز يدعو الى تعزيز العلاقات الاستثمارية والاقتصادية الاردنية اليابانية الخارجية تدين إطلاق ميليشيا الحوثي صاروخين باتجاه الامارات مهيدات: إقرار مشروع أسس تسعير مستلزمات كهرباء ومنظمات القلب ارتفاع معدل الهطول المطري السنوي الى 39,4% شواغر في شركة حكومية (تفاصيل) وفيات الأردن الإثنين 24-1-2022
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأحد-2021-11-21 10:38 am

الاحزاب لجفرا: القانون الجديد يعزز الاعضاء "الوهميين" ومن الصعب حشد 500 عضو في اجتماع واحد

الاحزاب لجفرا: القانون الجديد يعزز الاعضاء "الوهميين" ومن الصعب حشد 500 عضو في اجتماع واحد

جفرا نيوز – احمد الغلاييني - يثير قانون الاحزاب الجديد الجدل حول عدة بنود لعل ابرزها اجتماع السنوية والذي يكون 500 +1 وايضاً جمع اكثر من الف عضو.

ويتفق عدد من الاقطاب الحزبية ان بعض بنود القوانين ستجير العمل الحزبي لفئات معينة وتحرم ماوصفوه "بالأقليات الحزبية" من ممارسة حقها القانوني على ارض المملكة، اضافة إلى التدخل في النظام الداخلي للأحزاب.

وتكشف عضو لجنة الاحزاب في اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية وامين عام حزب "حشد" عبلة ابو علبة عن خلاف داخلي بين اعضاء اللجنة اثناء مناقشة القانون على بعض البنود أبرزها وجود الف عضو وايضاً اجتماع 500 عضو زائد واحد.

وقالت لجفرا، "أن هذا القانون يحتم على الاحزاب الحالية تصويب اوضاعها وخاصة في تعيين اعضاء بالمحافظات".

وانتقدت ابو عبلة اجراء اجتماع لـ 500 عضو زائد واحد، "قائلة ان الاحزاب قادرة على تسجيل الاعضاء الألف غير ان الاجتماع بهم يبدو صعباً خاصة في ظل هذه الظروف الوبائية وايضاً عدم وجود مساحات كبيرة، مؤكدة ان سابقاً كان يجتمع 150 عضو في اي قاعة ويتم المؤتمر اما مع التعديلات الجديدة سيكون شبه صعباً خاصة وان الكثير قد تبدو له ظروف معينة وتجبره على عدم الحضور وهذا الامر يزيد من صعوبة العمل.

واعتبر الدكتور حسين العدوان ان هذه تعديلات من شأنها تدمير الاحزاب وخاصة اجتماع الهيئة العامة حيث لاتوجد مساحات واسعة بهذا الخصوص، معتبراً انه تدخل في النظام الداخلي للأحزاب.

واضاف لجفرا، ان هذه القوانين من شأنها التضييق على العمل الحزبي وحصرها في فئات معينة الأمر الذي يحرم "الاقليات الحزبية" من العمل السياسي.

وانتقد العدوان عمر الامين العام وهو لدورتين إنتخابيتين، قائلاً "ان هناك احزاب إنجازاتها كبيرة وتغير القيادات سيؤخر التقدم من العمل الحزبي، وخاصة ان الكثير من الامناء لديهم إنجازات كبيرة داخل احزابهم وبرامج معينة وتغيير الاحزاب لامناءها العامين سيجبر كل عامين تغير سياستها الحزبية.

وستواجه الاقليات "الحزبية"، مشكلة في العمل على حشد اعضاء جدد يقتنعون بالأفكار التي تحملها برامجهم الحزبية، اضافة إلى عدم وجود إمكانيات مالية للاجتماع بهذه الاعداد دون تقديم خدمات اللوجستية مثل القاعات الكبيرة وخدمات الطعام والشراب والنقل من المراكز الفرعية إلى مركز الاجتماع الرئيسي.

وبحسب حسن راشد امين عام حزب المحافظين والذي يحتوي حزبه على حوالي 134 عضو، أن العمل الحزبي ليس بالعدد ولكن بحجم التأثير على الارض.

وقال لجفرا، "ان الاحزاب الاردنية تحتوي على 34 الف عضو غير ان الفاعلين لايتجاوز الـ 700 عضو، واكثر الاعضاء هم "وهميين".

وستواجه الاحزاب مشكلة – بحسب تصريحه لجفرا- من عدم قناعة الاردنيين في العمل الحزبي، وايضاً صعوبة الاجتماع باكثر من 500 عضو في مقر واحد والسيطرة عليهم.