الأمن العام يعلن حالة الطرق حتى الساعة 1 صباحاً - تفاصيل اخلاء عائلتين في لواء دير علا سلطة وادي الأردن توضح بشأن المياه الناجمة عن ذوبان الثلوج طرق بالرصيفة مغلقة بسبب الحالة الجوية الأرصاد الجوية: سماكة الثلوج في منطقة رأس منيف 10 سم "العامرية" تدعو المواطنين لأخذ أقصى درجات الحذر إعادة فتح طريق النقب بعد إغلاقه احترازيا طقس العرب يحدد ذروة وامتداد الحالة الجوية - تفاصيل إغلاق طريق جرش باتجاه عجلون بسبب تراكم الثلوج الطاقة تتابع التزام الجهات العاملة بالقطاع بتزويد المواطنين بالخدمة اغلاق طرق بمحافظة البلقاء - أسماء الأشغال : الطرق المؤدية للمستشفيات ضمن الاختصاص سالكة .. و6 طرق أغلقت احترازياً الأمن يعلن حالة الطرق حتى الساعة التاسعة مساء - تفاصيل "مجموعة المطار الدولي" تدعو للتواجد قبل موعد إقلاع الطائرة بثلاث ساعات على الأقل بالصور .. الدفاع المدني يعمل على تأمين مجموعة من المواطنين تقطعت بهم السبل الخلايلة يدعو صندوق الزكاة لتقديم المساعدات للمتضررين خلال الحالة الجوية إغلاق طريق إربد-عجلون بسبب الانزلاقات وتراكم الثلوج الصحة : تعطيل مراكز التطعيم ليومي الخميس والجمعة مطار الملكة علياء يتخذ التدابير الوقائية اللازمة للتعامل مع الظروف الجوية أشغال الكرك تعلن عن فتح غرف عمليات في المديرية والمكاتب التابعة لها
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
Friday-2021-11-19 11:19 am

لماذا تصمت الحكومة على الاستهداف الإعلامي الإسرائيلي للأردن؟

لماذا تصمت الحكومة على الاستهداف الإعلامي الإسرائيلي للأردن؟

جفرا نيوز – خاص 

يصر وزير الاعلام الجديد فيصل الشبول على التزام الصمت حيال كل ما يصدر عن الجانب الإسرائيلي واعلامه من استفزازات وتهديدات للأردن، وخلافا لوزراء الاعلام السابقين الذين كانوا يتواصلون بشكل دوري مع الإعلاميين من خلال مؤتمر صحفي اسبوعي، لا يوجد في كل مؤسسات الدولة من يتطوع لمهمة الرد على ما يرد في الصحافة الإسرائيلية من معلومات وتقارير تضر بسمعة وامن الأردن وتثير القلاقل الداخلية، كم أنها تهدد الأمن الوطني للملكة.

في المقابل يهتم الساسة الإسرائيليون برصد كل المواقف الأردنية خاصة ما يصدر عن جلالة الملك في المحافل الدولية، فقبل نحو عام ضجت إسرائيل بتصريحات جلالته لمجلة «دير شبيغل» الألمانية، والتي هدد فيها بصدام كبير إذا أقدم الاحتلال على أية خطوات بضم أجزاء من الضفة الغربية.

آخر التصريحات الإسرائيلية التي لم تجد من ينفيها أو يرد عليها، تلك التي أطلقها وزير الاستخبارات السابق وعضو الكنيست الاسرائيلي ايلي كوهين، ووصف فيها الأردن بأنها وطن بديل للفلسطينيين وسط صمت مطبق من الحكومة الأردنية.
واعتبر كوهين " أن الاردن هو الدولة الفلسطينية، لأن غالبية سكانه من الفلسطينيين، وان الدولة اليهودية من البحر الى النهر لشعب إسرائيل".

يأتي ذلك في وقت تشهد فيه العلاقات الأردنية الإسرائيلية تحسناً ملحوظاً . بعد توترات شهدتها حقبة رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق نتنياهو.

وأثار الصمت الرسمي على هذه التصريحات ردود فعل غاضبة على وسائل التواصل الاجتماعي وتحت قبة البرلمان الأردني، حيث اعتبر النائب صالح العرموطي هذه التصريحات تهديداً لأمن الأردن واعتداءً صريحاً عليه، ونسفاً لمعاهدة وادي عربة.

وتحفل وسائل الاعلام الإسرائيلية بالعديد من التصريحات والمواقف المستفزة للأردن من قبل شخصيات إسرائيلية.

فقبل نحو عام وفي أجواء متوترة بسبب إعلان إسرائيل نيتها ضم أراض من الضفة الغربية، وفرض سيادتها عليها، أثار الأكاديمي الإسرائيلي إيدي كوهين، غضباً أردنياً بعدما انتقص من قدرات الأردن العسكرية.

وسبق لصحيفة الجيروزاليم بوست أن هاجمت جلالة الملك في 2016 واعتبرت أن وجوده في الحكم يهدد مصالح إسرائيل.