الهناندة : تحصيلات ضريبة الدخل لخزينة الدولة وهي حق للأردنيين من جديد .. ما حكاية دوران الأغنام بالأردن ؟ أبو علي : "كنت اتحسر على مدققي الشركات اللي معهم كراتين من الفواتير" العسعس يوضح انعكاسات نظام الفوترة على الثقافة الضريبية في الأردن سائقو الشاحنات مستمرون في إضرابهم بالرغم من اتفاق النقابة والحكومة جمعية الصرافين تصدر تحذيرًا مهمًا للمواطنين القمر يتعامد على الكعبة المشرفة اليوم عدم استقرار جوي وأجواء مائلة للبرودة اليوم وغداً وزخات متفرقة بمختلف المناطق وفيات الأردن الثلاثاء 6-12-2022 فرصة لزخات مطر مُتفرقة الثلاثاء الحكومة: نقابة أصحاب السيارات الشاحنة هي صاحبة الاختصاص بالإضراب التربية تعمم باسترداد كتب من الصفوف الأساسية سحرة البرازيل يمزقون شباك كوريا الجنوبية التعليم العالي : توجه لزيادة مخصصات صناديق دعم الطلبة الملك يعود إلى أرض الوطن تحويل مواقع إلكترونية للقضاء بعد تسويقها مواد تجميلية غير مرخصة إطلاق 613 خدمة إلكترونية حكومية لغاية الربع الثالث من العام الحالي الخلايلة يدعو لإجراء صيانة لجميع المساجد الخارجية تتسلم نسخة من أوراق اعتماد السفير الدنماركي الملك يؤكد الحرص على توسيع التعاون مع إيطاليا
شريط الأخبار

الرئيسية / خبر وصورة
الثلاثاء-2021-11-16 09:48 am

تيسير السبول : سار مع الوهم وانتحر بسبب هزيمة العرب بحرب النكسة

تيسير السبول : سار مع الوهم وانتحر بسبب هزيمة العرب بحرب النكسة

جفرا نيوز - في مثل هذا اليوم من عام ١٩٧٣، توفي تيسير سبول منتحراً، واحد من أعظم الكتاب والشعراء الأردنيين.

ولد سبول في الطفيلة عام ١٩٣٩، لعائلة متوسطة الحال، والدته فلسطينية ووالده يعمل في الزراعة.

أكمل تعليمه الابتدائي في الزرقاء وتعليمه الثانوي في عمّان، حيث حصل على منحة دراسية حكومية لدراسة الفلسفة في الجامعة الأمريكية في بيروت. لم يصمد في لبنان طويلاً، فتوجه إلى سوريا لدراسة الحقوق، وهناك تزوج من مي اليتيم، والتي انجبت منه ولداً وبنتاً؛ عتبة وصبا.
أنهى تنقلاته عام ١٩٦٤، حيث عاد إلى الأردن وافتتح مكتباً للمحاماة، ولكنه فما لبث إلا وأغلق مكتبه وعمل في الإذاعة، حيث كان يقدم برنامجاً بعنوان "مع الجيل الجديد"، والذي كان يستضيف فيه كتاباً أردنيين وعرب.

تركت هزيمة عام ١٩٦٧ في نفسه حزناً عميقاً حتى آخر أيام حياته، فظل طوال ستة أعوام يتملكه اليأس والإحباط، وفي عام ١٩٧٣، ومع اندلاع أحداث حرب رمضان، أدرك أن تلك الحرب لم تكن حرب عربية لاستعادة جميع الأراضي التي احتلتها إسرائيل، ففقد الأمل، وبدأ يخطط لإنهاء حياته.

ذات يوم، انتظر سبول زوجته لحين عودتها من عملها في مستشفى ماركا العسكري، وعندما عادت جلس إلى جانبها، وأخبرها أنه ليس لديهم غاز وطلب منها الذهاب إلى منزل الجيران كي تستخدم هاتفهم، وعندما خرجت، أخذ ينظر إليها من النافذة وما لبث أن أطلق رصاصة على رأسه، منهياً حياته بشكل مأساوي.

ولكن لعل أهم أعماله الأدبية كانت رواية "أنت منذ اليوم"، والتي اعتبرت عاموداً من أعمدة الرواية العربية ما بعد الحداثة، بسبب استعانتها بالأسلوب الأدبي "السرد عن السرد".