أجواء تميل للحرارة ظهر الإثنين البلبيسي: لن يتم إغلاق المطار العجارمة: التعليم الوجاهي مستمر ولن يكون هناك توجه لتطعيم الطلاب اجباريا المستقلة للانتخاب : ملتزمون بتوصيات لجنة الاوبئة كما انفردت “جفرا” البلبيسي مستشارًا في رئاسة الوزراء للشؤون الصحية 1.5% نسبة الاصابة بكورونا في سجون الاردن مصدر يرجح لجفرا تعيين البلبيسي مستشاراً لرئيس الوزراء للشؤون الصحية ومسؤولاً لملف كورونا الشبول يعلق على "إعلان النوايا" بين الأردن والاحتلال - تفاصيل العسعس : نتوقع وصول الدين العام إلى 30.781 مليار دينار في 2022 الشبول: الحكومة ستحيل مشروع قانون الموازنة العامة إلى النواب وزير المالية: ملتزمون بعدم فرض رسوم أو ضرائب جديدة خلال موازنة 2022 إرادة ملكية بتعيين جهاد المومني عضوا في مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب موظفو الأونروا يبدأون إضرابا غدا الملك: لا يمكن أن تنعم المنطقة بالسلام ما لم ينته الاحتلال الصناعة والتجارة: لا رفع لأسعار الوجبات بالمطاعم الشعبية اتفاقية لبناء محطة معالجة مياه الصرف الصحي في الغباوي بـ 30 مليون يورو تسجيل 36 وفاة و 4012 إصابة جديدة بفيروس كورونا .. 9.56% ايجابية الفحوص مستشفى الملكة علياء يعاود استقبال مصابي كورونا الشّبول أميناً عامَّاً لوزارة الصحَّة لشؤون الأوبئة والأمراض السَّارية الحكومة تقر مشروع الموازنة العامة
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأربعاء-2021-10-27 09:35 am

العبادلة الثلاثة ...الروابدة والمجالي والكباريتي..صناعة أردنية بامتياز

العبادلة الثلاثة ...الروابدة والمجالي والكباريتي..صناعة أردنية بامتياز

جفرا نيوز - محمد داودية 

ينعقدُ الإجماعُ على أنّ عبد الرؤوف الروابدة، "فلتة"، طاقةٌ، موسوعيٌ، مؤثرٌ، متفاعلٌ، ذو رأي، يقول كلمته ولا يلوي.
و كما ذَكر في حفل مناقشة كتابه "هكذا أفكر- آراء ومواقف"، فقد نحت طريقَه في الصخر، وارتقى إلى كل المناصب -باستثناء رئاسة الديوان الملكي- بعصاميته، وبكثير من الجهد وبقليل من الحظ.

طلع "أبو عصام" من أعماق ريفنا، من فقره وسغبه وعُسره، وسجل حضورا بارزا في دفتر الوطن.
يُسَجَلُ للرجل الكثير، غير أنّ موقفه الوطني عام 2006، من فيلم "لننثر الرمال ذهباً"، سيظل مرجِعا، يُفصِح عن بصيرته وشجاعته، وعن تطابق أقواله مع أفعاله.

مازحني النائبُ إبراهيم زيد الكيلاني وزير الأوقاف في حكومة مضر بدران، وكنت نائبا، قائلا: "أراك متنشطا أخي أبو عمر، ملحّق تصير وزير".

رد عليه سريع البديهة عبد الرؤوف الروابدة قائلا: لماذا تستكثر على الرجل ما أبحته لنفسك، أنتم السابقون وهم اللاحقون.
يستمد دولة "أبو عصام" مكانته من ذاته التي تعب عليها، لا من المناصب التي أتعبته.
وتصدُقُ في الحراكي "أبو عصام"، الكثيرُ من الصفات الإيجابية الفريدة، ومنها صفة البلدوزر. فالرجل، ما شاء الله، مستمر في العطاء، لا يتوقف.

يصعُب إنصافُ القائد الوطني "أبو عصام" في مقالة، فهو سيرةُ ومسيرةُ وطن، وهو ليس شاهدا على عصر الصعود والصمود الأردني فحسب، بل هو أحد المؤثرين المقررين فيه. وأحدُ الأمناء على حمل صخرته وتثبيت صورته.
يحسبون الرجل -كما يحسبونني- على الحرس القديم !! ألا بِئس حرس الرطانة الجديد إذن، الذين يحطهم الروابدة في جيبته الزغيرة !

عندما آل العرشُ الهاشمي إلى الملك عبد الله، كتبت من الرباط في الرأي الغراء، عن غبطتي لوجود "العبادلة" الثلاثة حول الملك: عبد الكريم الكباريتي رئيس الديوان الملكي، وعبد الرؤوف الروابدة رئيس الحكومة، وعبد الهادي المجالي رئيس مجلس النواب.

الأردن ليست أم الكروم فحسب، بل هي أم القروم. والعداد لا يتوقف. ونعتز أن القِرِم، الأرطبون، عبد الرؤوف الروابدة، صناعة أردنية. 

لنا مُقرَمٌ يَعلو القُرومَ هَديرُهُ،   
بِذَخ كُلُّ فَحلٍ دونَهُ مُتَواضِعُ. 
الفرزدق.