سائق يدعي تعرضه لسلب 6500 دينار بعجلون الصحة تكشف أعراض الإصابة بجرثومة شيغيلا اجتماعان عاجلان لرؤساء بلديات مراكز المحافظات الملك وولي العهد يتلقيان برقيات تهنئة بذكرى المولد النبوي الشريف الشمالي: بلاغ 46 يشكل أساسا لتجاوز الجائحة وعدم العودة للخلف نسبة الإصابات التراكمية بين الطلبة بلغت ستة بالألف.. وإغلاق مدرسة حكومية وأخرى تابعة للأونروا العناني: المجتمع الأردني أصبح معقد تجارة عمان تطلق خطا ساخنا لأوامر الدفاع والبلاغات ماهي مرتبة الأردن عالمياً بعدد الإصابات التراكمي لفيروس كورونا ؟ استئناف الدراسة غداً في مدارس عجلون وجرش التي ظهرت فيها إصابات "شيغيلا " - تفاصيل بدء تقديم طلبات المنافسة على المقاعد الشاغرة في تخصصي الصيدلة ودكتور الصيدلة - رابط أجواء غائمة في المرتفعات الجبلية والسهول ومعتدلة في باقي المناطق البلبيسي: لا تراجع عن القرارات التخفيفية ولا اغلاقات ولا تعليم عن بعد صلح عمان تُقرر إسقاط دعوى الحق العام بقضية مسؤولية طبية وصحية الحرارة أقل من معدلاتها بـ5 درجات الثلاثاء اسناد تهمة التسبب بالوفاة لـ6 أطباء بقضية الطفلة لين مهيدات يطمئن الأردنيين على مخزون الدواء شركس: نسجل إصابات بأعمار أقل من السابق وزير العمل يشدد على أهمية التعاون مع القطاع الخاص والنقابات العمالية الوهادنة : الوضع الوبائي مستقر ولا مبرر للإغلاقات
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الخميس-2021-10-14 10:42 am

لماذا زار الملك مركز غرفة عمليات كأس العالم بقطر ؟

لماذا زار الملك مركز غرفة عمليات كأس العالم بقطر ؟

جفرا نيوز - تقدّم جلالة الملك عبد الله الثاني و الملكة رانيا العبد الله بالشكر العلني من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد والشعب القطري ليس اقل من خطوة سياسية واعلامية الطابع تظهر نجاح الزيارة  للدوحة وتخللها الكثير من الاشارات السياسية الملغزة كما سينتج عنها نوع من تقارب الخطوات في عدّة مجالات سياسية.

وعبّر جلالته بتغريده خاصة بعد انتهاء الزيارة رسميا عن سعادته بإنجازها ونجاحها وهي صيغة ملكية أردنية كانت تعقب زيارات لأبو ظبي بالعادة في الماضي القريب ولعدّة سنوات.

ولفتت الملكة رانيا بدورها الأنظار بتغريدةٍ أخرى شكرت فيها أمير قطر وشعبها على ما أسمته بحُسن الضيافة ويبدو أن  زيارة جلالتها برفقة الملك أقرب إلى رسالة سياسية في سياق عائلي هذه المرّة ولإضفاء طابع جدّي على الالتزام الثنائي المشترك بفتح صفحة جديدة.

ولاحظ المراقبون بأن الاعلام الرسمي في البلدين انشغل تماما في الحديث عن الزيارة والاشادة بها بصيغة تؤشر على سلسلة من التفاهمات سياسية واقتصادية الطابع خصوصا وأن الجانب الأردني طلب مباشرة من القطريين وبلهجة صريحة حسب المصادر المختصة مساندة حراك وشيك في أروقة الجامعة العربية يهدف إلى دعم اقتراح أردني ومصري يقضي بعودة سورية إلى مقعدها في الجامعة.

وهو أمر تعكسه البيانات الرسمية التي صدرت في عمان على الأقل واعتبرت أن جلالته والأمير تميم ناقشا عدّة قضايا لكن بينها وقد يكون أهمها القضية الفلسطينية والملف السوري . 

وجود الملكة رانيا العبدالله في تفاصيل الزيارة الرسمية كان الإشارة الأبرز على الرغبة الثنائية في اضفاء طابع عائلي بعدما تردّد دوما عن "تجاذبات نسائية "الطابع حيث كانت إلى جانب جلالة الملك في ثاني زيارة خارجية مهمة له الأولى كانت للولايات المتحدة قبل أكثر من شهرين.

 نشاط ملكي أردني في الدوحة لفت الأنظار ايضا وينطوي على دلالة خاصة فالمؤسسة القطرية الوحيدة التي زارها ملك الأردن ، وهي غرفة العمليات الأمنية القطرية الملحقة بتجهيزات كأس العالم والمونديال حيث التقى الملك بالنخبة التي تُدير تلك الغرفة الأمنية واطّلع على الحيثيات والتفاصيل.

ويعني ذلك أن خبرات الكوادر الأمنية الأردنية سيكون لها بصمة خاصة ودور متقدم على الأرجح في نطاق الفرق الأمنية التي تُتابع وتُوفّر الحماية الأمنية لفعاليات المونديال القطري العام المقبل.

تجاوز الحساسيات في مسارها الامني تحديدا يعني ضمنيا تجاوز التجاذبات والخلافات السياسية الطابع ، لا بل قد تعني الاتفاق على حالة متقدمة من التنسيق السياسي في المرحلة اللاحقة خصوصا في الملفين السوري والفلسطيني 

والأهم في مجال الاستثمارات القطرية والتي يعتقد بأنها ستزيد على نحو ملموس قريبا جدا في الأردن وبحزمة مشاريع استثمارية ضخمة يوفر لها المناخ السياسي وعلى أساس فتح صفحة جديدة فعلا فرصة الولادة والتكوين . 

الرأي اليوم - بتصرف