سائق يدعي تعرضه لسلب 6500 دينار بعجلون الصحة تكشف أعراض الإصابة بجرثومة شيغيلا اجتماعان عاجلان لرؤساء بلديات مراكز المحافظات الملك وولي العهد يتلقيان برقيات تهنئة بذكرى المولد النبوي الشريف الشمالي: بلاغ 46 يشكل أساسا لتجاوز الجائحة وعدم العودة للخلف نسبة الإصابات التراكمية بين الطلبة بلغت ستة بالألف.. وإغلاق مدرسة حكومية وأخرى تابعة للأونروا العناني: المجتمع الأردني أصبح معقد تجارة عمان تطلق خطا ساخنا لأوامر الدفاع والبلاغات ماهي مرتبة الأردن عالمياً بعدد الإصابات التراكمي لفيروس كورونا ؟ استئناف الدراسة غداً في مدارس عجلون وجرش التي ظهرت فيها إصابات "شيغيلا " - تفاصيل بدء تقديم طلبات المنافسة على المقاعد الشاغرة في تخصصي الصيدلة ودكتور الصيدلة - رابط أجواء غائمة في المرتفعات الجبلية والسهول ومعتدلة في باقي المناطق البلبيسي: لا تراجع عن القرارات التخفيفية ولا اغلاقات ولا تعليم عن بعد صلح عمان تُقرر إسقاط دعوى الحق العام بقضية مسؤولية طبية وصحية الحرارة أقل من معدلاتها بـ5 درجات الثلاثاء اسناد تهمة التسبب بالوفاة لـ6 أطباء بقضية الطفلة لين مهيدات يطمئن الأردنيين على مخزون الدواء شركس: نسجل إصابات بأعمار أقل من السابق وزير العمل يشدد على أهمية التعاون مع القطاع الخاص والنقابات العمالية الوهادنة : الوضع الوبائي مستقر ولا مبرر للإغلاقات
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
الثلاثاء-2021-10-12 10:26 am

مدن نجت من الجائحة لكن يبقى أمامها العديد من التحديات

مدن نجت من الجائحة لكن يبقى أمامها العديد من التحديات

جفرا نيوز - مر وقت عصيب على وسط لندن، لكن علامات الحياة بدأت تظهر من جديد، إذ إن زحام الشوارع في الوسط المديني سجل نهاية سبتمبر (أيلول) ارتفاعاً، كذلك ارتفعت المبيعات في محال "بريت إي مانغير" Pret a Manger (للأطعمة الجاهزة) وفي "ترانسبورت فور لندن" (وسائل النقل). هذه أخبار مشجعة من دون شك.

وبرزت صور مدن مقفرة كأنها مدن أشباح، وأواسطها التي غزتها الأعشاب، علامة واضحة لآثار الجائحة على الحياة المدينية. فمع توقف موظفي المكاتب عن التنقل اليومي، وتجمد قطاعات الضيافة والترفيه المباشر والسياحة، بفعل تدابير الإغلاق المتعاقبة، غرقت أواسط المدن في صمت مخيف.

وتلك الأجواء الواجمة لم تقتصر على أواسط المدن في الحقيقة، بل إن الوقت العصيب أصاب مختلف القطاعات المدينية أيضاً. ومع اعتبار خاصية القرب من الآخرين جزءاً أساسياً من العيش المديني، ومع ازدياد مظاهر العمل من بعد خلال الجائحة، فقد شهدنا موجة من الأفراد الذين يغادرون المدن، ويتوجهون للأرياف والضواحي حيث العيش أكثر راحة وأقل تكلفة.

إلا أن دراسة مشتركة جديدة قام بها كل من "معهد السياسات" في جامعة "كينغز كوليدج لندن"، و"جامعة باريس"، و"إبسوس موري" (للدراسات الاستطلاعية)، أظهرت أن هناك أرضية تفاؤل مفاجئة. وأتت الدراسة في سياق مشروع شراكة جديد بين الجامعتين البريطانية والفرنسية المذكورتين [كينغز كوليدج لندن، وجامعة باريس]، وقد استطلعت لمرتين متتاليتين شريحة سكانية في منطقة "لندن الكبرى"، وشريحة سكانية مقابلة بمنطقة "باريس الكبرى". الاستطلاع الأول تم عشية بداية الجائحة عام 2019، والثاني عام 2021. وبفضل هذه الدراسة بات لدينا الآن فكرة عن طريقة تأثير الجائحة على المدينتين العالميتين البارزتين (لندن وباريس) – كما بات لدينا أيضاً سبب للاعتقاد بأن التقارير التي تحدثت عن "موت المدينة"، كان مبالغاً بها كثيراً.

وبمثابة مفاجأة سارة في سياق الدراسة، جاء اكتشافنا بأنه على الرغم من مساهمة تدابير الإغلاق المتتالية في إبقاء الناس داخل بيوتهم وبالقرب منها، رغماً عن إرادتهم، فإن ارتياحهم ورضاهم تجاه أحيائهم والمناطق المجاورة لبيوتهم، ظلا ثابتين طوال هذه الفترة، في كل من لندن وباريس. كما أن المفاجأة الكبرى حتى، تمثلت في تزايد رضاهم تجاه الخدمات المحلية في تلك الأحياء والمناطق المجاورة. ويمكن القول هنا، استنتاجاً، إن مجرد عدم ذهاب الناس إلى وسط المدينة، لا يعني أنهم يودون مغادرة مدنهم.

استكمالاً في الموضوع، وفيما هناك أيضاً تقديرات مختلفة تشير إلى مغادرة كثيرين من سكان لندن مدينتهم إبان الجائحة، إلا أن اللندنيين والباريسيين على ما يبدو لم يغدوا أكثر ميلاً للقول بأنهم يخططون لمغادرة لندن وباريس خلال السنوات الخمس المقبلة. أما بالنسبة إلى أولئك الذين يفكرون في المغادرة، فإن معدل شخص واحد من أصل عشرين بأوساطهم، أشاروا إلى مخاوف تتعلق بالجائحة الراهنة، أو بجائحات أخرى محتملة في المستقبل، كسبب لمغادرتهم. لذا، بالإمكان القول إنه بعد أكثر من سنتين من عمر الجائحة فإن العيش المديني لم يفقد جاذبيته وبريقه على ما يظهر.

كذلك ثمة تفاؤل ملحوظ يتعلق بقدرة هاتين المدينتين (لندن وباريس) على معاودة النهوض من واقع الجائحة، وهو الأمر الذي يمكن أن يمثل أخباراً سارة لمناطق وسط المدينة، إذ إن أغلبية المستطلعين في كلتا العاصمتين يتوقعون في النهاية تعافي مدينتيهم من الناحيتين الاقتصادية والاجتماعية، فيما توقع ربع المستطلعين في لندن الكبرى تعافياً سريعاً. كما توقع المستطلعون في المدينتين أن يشهد قطاعا الضيافة والخدمات الثقافية تحسناً ملحوظاً خلال السنوات القليلة المقبلة.

وسكان لندن من جهتهم، على الرغم مما اختبروه إبان الجائحة، ما زالوا يعتقدون أن القرب من شبكات المواصلات الجيدة يمثل العامل الأهم الوحيد الذي من شأنه أن يجعل من أي منطقة مكاناً جيداً للعيش. أما بالنسبة إلى الباريسيين فإن هذا الأمر يبقى واحداً من العوامل الثلاثة الأهم. هذا على الرغم من حقيقة أن عدداً أكبر من سكان لندن كانوا قادرين على العمل من البيت، لبعض الوقت في الأقل، أكثر من أمثالهم الباريسيين. لذا يمكن القول إنه، حتى مع تحول العمل من بعد إلى أمر مطروح وقابل للتحقق، ومع مستويات الرضا المستقرة تجاه خدمات المناطق المحلية، فإن اللندنيين ما زالوا يريدون إبقاء صلتهم بباقي أنحاء مدينتهم.

لكن في المقابل، يبقى أمام لندن بعض الأشياء غير المطمئنة، إذ بالنسبة إلى أولئك الذين يفكرون في مغادرة المدينة، فإن مسألة مستوى الحياة تشكل السبب الأول الذي يدعوهم إلى ذلك (للمغادرة)، وتليها مباشرة مسألة تكاليف العيش. فمدينة لندن تعتبر مكاناً أفضل للبدء بتجربة مهنية أو بمشروع، لكن هذا له ثمن، إذ إن العاصمة البريطانية تعد أغلى من باريس من ناحية تكاليف العيش، وتتصدر هموم السكن فيها، كما هو معروف، باقي الهموم المعيشية.

نتيجة لهذا، ربما يرى اللندنيون مدينتهم مكاناً أفضل لمن هم أصغر سناً وللأغنياء، وليس للعائلات والمسنين والفقراء. والجائحة في هذا الإطار لم تقض على جاذبية لندن، لكنها ربما تسببت في تقويض صورتها [تراجع شعبيتها]، إذ يمكن لأمر غلاء المعيشة أن يلحق بصورة المدينة أضراراً تدريجية، إن لمن يعالج.

وعلى الرغم من التفاؤل السائد المتمثل في اعتبار أن مدينتي لندن وباريس سوف تتعافيان بالإجمال، فإن الباريسيين واللندنيين على حد سواء يرون بأن مسائل مثل توفر المساكن، ومعدلات التلوث، وفرص التوظيف، سوف تسوء وتتفاقم في السنوات القليلة المقبلة، إذ إن المخاوف المتعلقة بالتغير المناخي وجودة الهواء بدت كبيرة في كلتا المدينتين، وذلك بغض النظر عن وجود تأييد للسياسات التي تحاول معالجة هذه الأمور على المستوى المديني الواسع.

كذلك لدى المدينتين مسائل محددة يواجهها بعض سكانهما، فالنساء في لندن أظهرن معدلاً أكبر من معدل الإناث في باريس بالتبليغ عن تعرضهن لمضايقات الذكور في الشوارع. أما الباريسيون من جهتهم، فمعدلهم جاء أقل من اللندنيين من ناحية اعتبار أن الناس ذوي الخلفيات الإثنية والدينية والاجتماعية المختلفة كانت أحوالهم جيدة في مناطق سكنهم. كما سجل الباريسيون نصف معدل اللندنيين في ما يخص اعتبار أن الهجرة الدولية تمثل أمراً إيجابياً لمدينتهم.

يبقى في النهاية أن مجالات مهمة عديدة تحتاج إلى التحسين والتطوير في كلتا المدينتين. وعلى أولئك المسؤولين عن هاتين الحاضرتين العالميتين العظيمتين التعامل بجدية مع هذه التحديات الكبرى، إذ إن المحاولة في هذا الإطار وجيهة بالتأكيد، كون الحياة المدينية لم تفقد بريقها بعد.

الدكتور جاك براون هو أستاذ محاضر بالدراسات المتعلقة بمدينة لندن في جامعة "كينغز كوليدج لندن".