ولي العهد يؤكد على أهمية الشراكة بين القطاعين العام والخاص المرشحون للقبول على المقاعد الشاغرة في تخصصي دكتور الصيدلة والصيدلة للمعيدين - أسماء 15 وفاة و1473 اصابة كورونا في الاردن الاستماع لـ11 شاهد دفاع في كل جلسة مقبلة في قضية مستشفى السلط النابلسي: دراسة لإنشاء مدينة رياضية في الكرك تحويلات مرورية على طريق المطار لمدة 12 ساعة الجمعة إنذار 19 عيادة لمخالفتها شروط فرز النفايات الطبية تشكيلات إدارية في الداخلية ..أسماء 350 مقعدا إضافياً في الطب وطب الأسنان لطلبة رفع المعدل الفراية: نسعى كأجهزة ‏حكومية أن يمتاز تعاملنا مع فصل الشتاء بجاهزية عالية "التفتيش الصحي" عبر سند مهمة المؤسسات وليس المواطنين التربية تمنح فرصة أخيرة للتسجيل في الأمتحان التكميلي لعام 2021 إحباط محاولة تهريب مخدرات من سوريا بواسطة طائرة بدون طيار النجار : 11 حوضاً مستنزفاً في الأردن والناقل الوطني سيؤمن 300 مليون متر مكعب الأردن يتلقى 78 ألف جرعة من مطعوم الإنفلونزا الموسمية الرباعي بتمويل ألماني وفيات الأردن الخميس 21-10-2021 اجواء لطيفة نهاية الأسبوع اسماء مراكز التطعيم حسب نوع اللقاح للخميس الكسبي: لايوجد أي مطالبات مستحقة للمقاولين في الوقت الحالي ما اهمية إنتخابات نقابة الصحفيين للنقابات الأخرى؟
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الخميس-2021-09-23 09:21 am

توجهات بتعديل وزاري موسع على حكومة الخصاونة الشهر المقبل.. فريق اقتصادي جديد وخروج لوزراء التأزيم - تفاصيل

توجهات بتعديل وزاري موسع على حكومة الخصاونة الشهر المقبل.. فريق اقتصادي جديد وخروج لوزراء التأزيم - تفاصيل

جفرا نيوز - خاص

في ضوء الحديث عن أداء حكومة الدكتور بشر الخصاونة والصعوبات التي واجهت عمل الحكومة في اكثر من ملف وقضية شغلت الرأي العام الاردني وتراجع مستويات الانجاز الذي توازى بغضب وسخط شعبي عارم على كثير من قرارات الحكومة او بطء الانجاز والاجراءات في ملفات اخرى، باتت الظروف ملحة لاجراء عملية تعديل وزاري موسع ينقذ الحكومة من رياح التغيير العاتية التي ستهب وبدأت بوادرها مؤخرا في الجسم السياسي للدولة.

مصادر جفرا نيوز تشير الى ان الدكتور الخصاونة سيحقق توجهاته التي كان قد اعلن عنها مسبقا نحو التعديل الوزاري، حيث من المتوقع ان يكون موسعا ومركزا على ايجاد فريق اقتصادي متناغم وخبير يتماهى مع متطلبات المرحلة المقبلة من خطة التعافي الاقتصادي الحكومية المعلنة عنها مؤخرا ضمن محاور و53 اولوية والتي جائت بتوجيه ملكي واضح،  حيث تحتاج الخطة لفريق قوي وجريء وخبير لتنفيذها على ارض الواقع وهذا يتنافى مع التشكيل الوزاري الحالي.

مصادر مطلعة توقعت ان يشمل التعديل الحكومي عدة وزراء كان منهم اصحاب ملفات شكلت أزمة للحكومة، ومنهم من كان يغرد خارج السرب وآخرون لم يقدموا اي انجاز يشفع لهم بالبقاء حتى لو كان تصريحا اعلاميا واحدا

 الاشارات تفيد برحيل وزير المياه محمد النجار بعد عدم قدرته ادارة ملف شح المياه وما تسبب بذلك من ازمات متلاحقة جعلت الحكومة بصدام مباشر مع المواطنين لغاية الان، اضافة لوزير التخطيط ناصر الشريدة الذي لم يقدم اية اضافات في اهم الوزارات التي تعتمد عليها الحكومة بجلب واستقطاب المنح والقروض والاستثمار

وكذلك وزيرة التجارة والصناعة مها العلي التي لم تستطع وقف تغول الحيتان والمحتكرين وضبط السوق وغلاء الاسعار , حيث لا رقابة على الاسواق ولا ضبط ولا ربط

كما تشير التوقعات ايضا لخروج وزير الاشغال يحيى الكسبي من وزارة الاشغال بعد بطء الانجاز في كثير المشاريع الكبرى والتخبط الاداري الكبير في الوزارة، اضافة لوزير العدل احمد زيادات الذي لم يقدم اية بصمات تذكر خاصة في ملف قانون التنفيذ "المتعثرين" واتمتتة الوزارة وخدماتها المقدمة للمواطنين

كذلك من المتوقع خروج وزيرة الطاقة هالة زواتي بعد ان زجت بالحكومة باكثر من فخ اعلامي بسبب تصريحاتها المتضاربة التي شكلت مواد دسمة للراي العام والاعلام والنواب ضد الحكومة بملفات انقطاع الكهرباء عن المملكة واستخراج النفط وتصدير الطاقة وغير ذلك من الملفات

من المرجح ايضا خروج وزير الدولة للمتابعة والتنسيق نواف وصفي التل , وربما يطال التغيير وزير التنمية الاجتماعية أيمن المفلح , وكذلك وزير الدولة لشؤون الاعلام المهندس صخر دودين , وفصل حقيبة التعليم العالي عن التربية والتعليم وسحب الاخيرة من يدي الوزير محمد ابو قديس, وكذلك وزير العمل الذي بدا تائها في وزارته بعد تغول امينه العام على كل الملفات

اما المؤكد والذي يطالب به الشعب بكافة اطيافه هو خروج وزير الصحة فراس هواري الذي لم يستطع تقديم اي انجاز يذكر في ملف وزارة الصحة ووصف القطاع بالضعيف والمتراجع بعد حقبتي جابر وعبيدات, بل تسبب بأزمات متلاحقة كانت آخرها وفاة طفلتين باشتباه باخطاء طبية في البشير والاميرة رحمة, ناهيك عن نقص الكوادر والمعدات والترهل الاداري وتفشي المحسوبيات والواسطة وهذا ما أشّر اليه جلالة الملك مؤخرا وبكل وضوح باجتماعه مع مسؤولي القطاع ورئيس الوزراء حيث لا يمتلك الهواري اي خبرات في العمل الاداري او القطاع الصحي الحكومي سابقا

هذا التعديل ان تم سيكون حسب مصادر جفرا خلال شهر اكتوبر القادم مما يعني دون ادنى شك الفرصة الاخيرة لرئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة ليقدم انجازات ملموسة على ارض الواقع تلبي رغبات وتوجيهات جلالة الملك وطموح الشعب الاردني عموما , من تطبيق القرارات والخطط واقرار قوانين الاصلاح السياسي والتوجه نحو العمل الميداني والقرب من المواطن والابتعاد عن بيروقراطية العمل الحكومة والترهل الاداري الموصومة به الحكومة ووزرائها , خاصة مع وجود شخصيات سياسية وازنة خبيرة وطامحة مستعدة للتقدم نحو الدوار الرابع لتلبية متطلبات المرحلة المقبلة وتنفيذ التوجيهات الملكية السامية

 الخصاونة وهو السياسي المحنّك يبدو أنه سيقوم باستغلال الفرصة الاخيرة حيث يعلم تماما ان حكومته بحاجة الى تعديل وزاري وتدخل جراحي سريع يعيد بوصلة الحكومة لمسارها المأمول