بدء تساقط الأمطار في محافظة إربد مراكز تطعيم كورونا بحسب انواع اللقاحات الجمعة (اسماء) التربية تعترف بخطأ في كتاب التربية الاسلامية الأردن وسوريا يبحثان ضمان أمن الحدود الصفدي وشكري وحسين يجتمعون في نيويورك التنمية: ضبط 492 متسولا خلال 10 أيام مراكز فحص كورونا الجمعة - أسماء السماح للأردنيين والعراقيين بالتنقل عبر معبر الكرامة ارتفاع أعداد زوار البترا بعد ربطها بأغلبية رحلات أردننا جنة الى الجنوب (صور) إعطاء 16 ألف جرعة لقاح خلال يوم بالأردن إعطاء أكثر من 16 ألف جرعة من لقاح كورونا خلال 24 ساعة 23 منشأة فندقية لم تحصل على مستحقاتها من الخارجية - تفاصيل انخفاض في نسب الفحوص الإيجابية و أعداد الإصابات اليومية لفيروس كورونا - تفاصيل الملك يؤكد أهمية بناء استجابة دولية لمواجهة الأوبئة مقابلات شخصية لتعبئة 463 شاغرا في التربية - تفاصيل “الخارجية” تدين استمرار الانتهاكات الإسرائيلية في الأقصى ضبط 60 ألف حبة مخدرة في شقة مهجورة الضمان: توفر مركز خدمة مؤقت في مهرجان جرش أبو قديس: لا عودة عن التعليم الوجاهي بالمدارس بدء التوقيت الشتوي في المملكة آخر جمعة من تشرين اول المقبل وتقديم الصيفي لنهاية شباط
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الأربعاء-2021-09-15 08:19 am

هل ينتصر الخصاونة لروح لين بإقالة الهواري وخريسات كما انتصر لأوامر الدفاع؟

هل ينتصر الخصاونة لروح لين بإقالة الهواري وخريسات كما انتصر لأوامر الدفاع؟

جفرا نيوز -  شادي الزيناتي

بعد حادثة الطفلة لين في مستشفى البشير وما تبعها من غضب شعبي عارم إثر وفاتها بخطأ طبي فاضح ، لم يعد الرأي العام الأردني يقبل اليوم بأقل من استقالة وزير الصحة د.فراس هواري والامين العام د.إلهام خريسات او إقالتهما.

في السياق فإن اخبارا واردة تتحدث عن وفاة طفلة أخرى في اربد وبذات السبب (الزائدة الدودية) وبخطأ طبي أيضا.

الترهل الاداري والأخطاء الطبية المتزايدة وتراجع المنظومة الصحية مؤخرا أمر يدعو للقلق ولضرورة التحرك لإنقاذ ما يمكن انقاذه قبل انهيار هذا القطاع الذي كنا نتباهى به منذ سنوات.

لا يقبل بأي شكل من الأشكال أن نفقد ارواح أطفالنا بسبب عدم قدرة اطباء على تشخيص الزائدة الدودية أو غيرها من الأمراض العارضة التي يمكن لأي ممرض او ربما أم او اب أن يكشفها بسهولة فقط لضعف كادر طبي وعدم خبرته أو لعدم مبالاته بالتعامل مع تلك الحالات المرضية!!

الهواري الذي يفتقد الخبرة الطبية في القطاع العام وحتى الإدارية لا يمكن أن يدير ملف القطاع الصحي الحكومي وهو من كان مسؤولا عن عيادة الإقلاع عن التدخين في مركز الحسين للسرطان وهذه أكبر مواقعه الإدارية والطبية!!

حتى أن مركز الامراض السارية الذي اقرت الحكومة انشاؤه مازال موصد الأبواب برئاسته بانتظار خروجه من الحكومة.

في المقابل يضحى بأمين عام بحجم د.محمود زريقات وخبرته الكبيرة لصالح مدير التأمين الصحي أيضا المنقوصة الخبرة اداريا وفنيا في القطاع الصحي العام ومستشفياته.

هذا الأمر وغيره من نقص الكوادر الحاد والضغط الكبير على مستشفيات وزارة الصحة والمحسوبيات في القطاع ادى للترهل الاداري وزيادة حجم المعاناة للمواطن وازهاق أرواحهم.

رئيس الوزراء د.بشر الخصاونة كان قد أقال وزيري داخلية وعدل بداية عمل حكومته لأجل مخالفة أمر دفاع فهل سينتصر لروح لين وغيرها ويقيل الهواري وخريسات كما انتصر لقانون الدفاع؟
 

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر