أجواء مائلة للبرودة الجمعة إضاءة جسر عبدون احتفالا باليوم الوطني السعودي بدء تساقط الأمطار في محافظة إربد مراكز تطعيم كورونا بحسب انواع اللقاحات الجمعة (اسماء) التربية تعترف بخطأ في كتاب التربية الاسلامية الأردن وسوريا يبحثان ضمان أمن الحدود الصفدي وشكري وحسين يجتمعون في نيويورك التنمية: ضبط 492 متسولا خلال 10 أيام مراكز فحص كورونا الجمعة - أسماء السماح للأردنيين والعراقيين بالتنقل عبر معبر الكرامة ارتفاع أعداد زوار البترا بعد ربطها بأغلبية رحلات أردننا جنة الى الجنوب (صور) إعطاء 16 ألف جرعة لقاح خلال يوم بالأردن إعطاء أكثر من 16 ألف جرعة من لقاح كورونا خلال 24 ساعة 23 منشأة فندقية لم تحصل على مستحقاتها من الخارجية - تفاصيل انخفاض في نسب الفحوص الإيجابية و أعداد الإصابات اليومية لفيروس كورونا - تفاصيل الملك يؤكد أهمية بناء استجابة دولية لمواجهة الأوبئة مقابلات شخصية لتعبئة 463 شاغرا في التربية - تفاصيل “الخارجية” تدين استمرار الانتهاكات الإسرائيلية في الأقصى ضبط 60 ألف حبة مخدرة في شقة مهجورة الضمان: توفر مركز خدمة مؤقت في مهرجان جرش
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأحد-2021-08-01 12:54 pm

حماد لجفرا :"لا جديد حول قضية حي الشيخ جراح.. وصبري: "الاحتلال طبعه الخداع والغدر"

حماد لجفرا :"لا جديد حول قضية حي الشيخ جراح.. وصبري: "الاحتلال طبعه الخداع والغدر"

جفرا نيوز – محمد شاهين

كشف رئيس لجنة حي الشيخ جراح عارف حماد انه لا جديد حول قضية حي الشيخ جراح وأن قرار التجميد الاخير هو قرار خاص بثلاث عائلات فقط .

واضاف في حديثه لـ"جفرا نيوز" ان لجنة الحي ما زالت في انتظار موعد جلسة المحكمة بخصوص قضية حي الشيخ جراح وبناءا على قرار المحكمة سيتم البقاء او الاخلاء .

وأكد ان الوثائق الاردنية مهمة وستسهم في اثبات ملكية الارض لأهالي الحي في حال تم انعقاد جلسات للمحكمة بهذا الخصوص ، وان جكومة الاحتلال لا تؤتمن ومن الممكن ان تصدر قانونا جديدا يصب في مصلحتها حول ملكية الحي .

واوضح ان الاهداف المخططات الصهيونية واضحة وما يسعون اليه هو ازالة الحي واقامة 220 وحدة سكنية مكانه ، وكذلك باقي احياء مدينة القدس تعاني من مشاكل مع الاحتلال كحي البستان وسلوان والطور والعيسيوية ، والهدف اخلاء المدينة من جميع العرب سواء مسلمين او مسيحيين .

واشار ان الوثائق الاردنية اذا قُبلت من المحكمة وكان هناك محكمة فعلية سيتم الاستفادة من هذه الوثائق ، لكن المحاكم الصهيونية لا تتبع لأي قانون وانما هي محاكم سياسية شكلية تأتمر بأمر المستوطنين وليس القانون والعدالة .

وبين ان على حكومة الاحتلال احترام الاتفاقيات الدولية مع اي دولة اخرى ولكنها تعتبر نفسها فوق الاقنون الدولي وفوق كل اعتبار .
من جهته قال خطيب المسجد الاقصى الشيخ عكرمة صبري ان المحكمة "الاسرائيلية" الى الآن تراوغ وتؤجل لأنها ارتبكت ولا تريد ان تصدر قرار لصالح المواطنين وبالتالي لم يصدر حتى الآن قرار بات في الموضوع لكن الوقفة العربية السياسية احرجت سلطات الاحتلال واتوقع ان تتراجع سلطات الاحتلال وتبقي الموضوع معلقا بلا قرار سواء سلبا او ايجابا .

واضاف في حديثه لـ"جفرا نيوز " انه لا شك ان الوثائق الاردنية عززت موقف سكان حي الشيخ جراح وان جاءت متأخرة نوعا ما لكن المحاكم "الاسرائيلية" تحاول ان تماطل وتراوغ لصالح المستوطنين ومع ذلك فإن هذه الوثائق قد عممت على محافل دولية حتى تحرج سلطات الاحتلال وهذه الوثائق مهمة ومهمة جدا .

واوضح اننا ندرك تماما صفة الغدر والخداع عند الاحتلال الصهيوني ومن المحتمل ان يبدأوا بترحيل كل عائلة على حدى لكن هذا المخطط سيفشل ان شاء الله لأن جميع السكان في الحي مترابطون كوحدة واحدة ومتماسكون أمام الاحتلال ولن يتنازلوا عن حقوهم فإن ثباتهم وصمودهم منذ عام 1972 وحتى الآن يؤكد على ذلك .

وختم صبري حديثه قائلا : " نحن نحيي سكان حي الشيخ جراح لثباتهم وصمودهم ، ولا يسعنا الا ان نقول لهم "الثبات الثبات" ةهم ثابتون ، وانهم يحتاجون الى كلمة طيبة من الناس ليشعروا انهم ليسوا وحدهم في الميدان ونحن معهم ان شاء الله ، وان العبرة في خواتيم الامور بثباتهم وصمودهم .

من جهته قال الناطق الإعلامي بإسم دائرة الأراضي والمساحة د. طلال الزبن ، إن دائرة الأراضي والمساحة تسجل إنجازًا  بتسليم وثائق حي الشيخ جراح حيث ان هذه الوثائق واجهت  خطر التهجير القسري لأهالي  حي الشيخ جراح بمدينة القدس المحتلة والذي يستهدف 28 منزلا يقطنها 500 نسمة من عائلات فلسطينية بهدف إقامة وحدات استيطانية والذي  يمثل جريمة  تطهيرعرقي مخالف لإتفاقية جنيف ، وهي ايضاً جريمة حرب بموجب أحكام المحكمة الجنائية الدولية.

وبين أن هذه الوثائق هي عبارة عن نسخ  محفوظة ومصدقة عن جداول الحقوق والادعاءات وجميع الوثائق التي تخص القطع في منطقة الشيخ جراح من قضاء القدس بالإضافة إلى اتفاقيات التأجير تثبت ملكية عائلات فلسطينية لمساكن في القدس الشرقية المحتلة ، حيث ان هذا العمل حافظ على هوية الأرض العربية في فلسطين من جهة، وضمان توثيق حقوق العرب بأرضهم من جهة أخرى امام المجتمع الدولي وتلخص  معنى الوصاية الهاشمية على المقدسات . 

ولفت الى أن شرعية الارض لا تحتاج الى وثائق وهي من المسلمات والثوابت الاردنية الهاشمية الى ان دائرة الأراضي والمساحة الاردنية تفرض نفسها من جديد  كشريك  اساسي يثبت الحقوق على طاولة الصراع ، نظراً لما تحتويه من وثائق ومخطوطات هامة جداً عن أراضي فلسطين والأردن وتعود أهمية هذه الوثائق لكونها نسخة وحيدة ليس لها بديل مما يجعلنا نشعر بالفخر والاعتزاز والشكر العميق لهذا الصرح الوطني العريق ولجميع منتسبيه. 

وأشار الى أن دائرة الاراضي والمساحة أثبتت خلال الفترة القليلة الماضية  مقدرتها على تجاوز الدور النمطي التقليدي المعروف عنها بتقديم خدمة إنجاز المعلاملات المختلفة لتلعب ادوار ريادية واقتصادية وإنسانية مجتمعية بالإضافة إلى إثبات تواجدها كشريك اساسي لعملية الإستثمار  وعامل أساسي من عوامل التنمية المستدامة وترسخ معايير الهوية الوطنية وتساهم في تعزيز الأمن الوطني الذي يترجم التوجهات الملكية السامية برؤية ثاقبة لقائد الوطن  رسمت خارطة الطريق .