أجواء مائلة للبرودة الجمعة إضاءة جسر عبدون احتفالا باليوم الوطني السعودي بدء تساقط الأمطار في محافظة إربد مراكز تطعيم كورونا بحسب انواع اللقاحات الجمعة (اسماء) التربية تعترف بخطأ في كتاب التربية الاسلامية الأردن وسوريا يبحثان ضمان أمن الحدود الصفدي وشكري وحسين يجتمعون في نيويورك التنمية: ضبط 492 متسولا خلال 10 أيام مراكز فحص كورونا الجمعة - أسماء السماح للأردنيين والعراقيين بالتنقل عبر معبر الكرامة ارتفاع أعداد زوار البترا بعد ربطها بأغلبية رحلات أردننا جنة الى الجنوب (صور) إعطاء 16 ألف جرعة لقاح خلال يوم بالأردن إعطاء أكثر من 16 ألف جرعة من لقاح كورونا خلال 24 ساعة 23 منشأة فندقية لم تحصل على مستحقاتها من الخارجية - تفاصيل انخفاض في نسب الفحوص الإيجابية و أعداد الإصابات اليومية لفيروس كورونا - تفاصيل الملك يؤكد أهمية بناء استجابة دولية لمواجهة الأوبئة مقابلات شخصية لتعبئة 463 شاغرا في التربية - تفاصيل “الخارجية” تدين استمرار الانتهاكات الإسرائيلية في الأقصى ضبط 60 ألف حبة مخدرة في شقة مهجورة الضمان: توفر مركز خدمة مؤقت في مهرجان جرش
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
السبت-2021-07-31 09:49 am

حديث الملك..دلالات هامة ورسائل عميقة

حديث الملك..دلالات هامة ورسائل عميقة


جفرا نيوز - محمد يونس العبادي
جاءت مقابلة جلالة الملك عبدالله الثاني، في ختام زيارته الهامة إلى الولايات المتحدة الأميركية، مع الإعلامي فريد زكريا، على كثير من العناوين الهامة التي تشرح أبعاد التفكير الملكي، سياسياً واقتصاديا، ولتوضح المزيد من أدوار الأردن الراسخة.

فهي مقابلة، أعادت التأكيد على رؤية الأردن لقضايا الإقليم، وحل الدولتين، والتأكيد على الموقف الداعي إلى وحدة سوريا، والتحذير من تداعيات الأزمة اللبنانية.

وداخلياً، شرح جلالة الملك أبعاد قضية «الفتنة»، بتأكيد جلالة الملك على أنّ الأزمات «يستغلها البعض للدفع بأجنداتهم وطموحاتهم» محاولين التسلل من زاوية «إحباط الناس ومخاوفهم المشروعة»، في إيضاح ملكي يؤكد إدراك النوايا كافة ومتابعة دقائق الأمور، بحكمة وبصبر وأناةٍ أفضت إلى «وأد الفتنة في مهدها».

كما تطرقت هذه المقابلة الهامة، إلى إرث ملوك بني هاشم، المليء بتحدياتٍ نجح الأردن بالتغلب عليها، انطلاقاً من العديد من الأحداث التاريخية التي مرّ بها الأردن، ولعلّ أبرزها اغتيال الملك الشهيد المؤسس عبدالله الأول ابن الحسين على أبواب المسجد الأقصى.

هذه الرسائل الملكية، جاءت في سياق الزيارة الملكية إلى واشنطن، وما حظيت به هذه الزيارة من اهتمام، وتأكيد على دور الأردن، وصوت الحكمة الملكي المسموع في أهم عواصم صنع القرار الدولي.

ومن بين أهم هذه الرسائل أيضاً، قول جلالة الملك إن السياسة محصورة بيد الملك، وهذا إيضاح يؤكد رسوخ مؤسسة العرش في نظامنا السياسي، وهي مؤسسة عريقة في تقاليدها وأدوارها الجامعة لكل الأردنيين، والساعية لمصالحهم.

وهذا الدور عميق الحضور حتى، في التشريعات الأردنية، بما يؤكد رسوخ واستقرار الأردن التاريخي، وهذا ما يؤكده وجود قانون للأسرة المالكة منذ عام 1937م، وصدر في بدايات تأسيس الدولة الأردنية وقبل أن تنال استقلالها.

فالأردن، دولة عميقة الجذور، ولها تقاليد سياسية صانتها وصاغت هوية الحُكم فيها، وهي هوية قائمة على الحكمة، وعلى رمزية مؤسسة العرش، وأدوارها في السعي لصالح البلاد، وتلمس هموم الناس والعمل على إيجاد حلولٍ لها.

فالحكمة الأردنية، تجلت في الزيارة الملكية الأخيرة إلى واشنطن، ذلك أنّ هذه الزيارة في دلالاتها العريضة تأتي في توقيتٍ سياسيٍ مهم، تعرضنا فيه لحادثة الفتنة المؤسفة، وقد أوضح جلالة الملك للعالم بأن هذه الحادثة لا تزيد الأردنيين إلّا إصراراً على عدم خدش صورة وطنهم، كمملكة تحمل مفردات الحكمة، وتطمح لأن تكون أنموذجاً عربياً، لربما أحوج ما تكون الأمة إليه اليوم، فالعالم ينظر إلى المنطقة ككل، ولكنه في نظرته إلى الأردن يدرك بأنه دولة راسخة ولها قيمها الحقة النابعة من شرعية ومشروعية صاغها ال