طقس الاردن االاثنين: انخفاض قليل على الحرارة 1300 باخرة تدخل موانئ العقبة خلال 2021 مراكز لقاحات كورونا لجميع الفئات يوم الإثنين سماوي: تنظيم مهرجان جرش كان على أعلى مستوى الوهادنة يوضح اهم 8 أسباب للأخطاء الطبية جميع المعابر الحدودية للأردن مفتوحة أمام الشحن توضيح من ايكيا عمّان وفاة و 4 إصابات بحادث سير على الطريق الدائري باربد ضبط أكثر من 500 متسول خلال أسبوعين وفد سوري رفيع المستوى يزور الأردن الاثنين الصحة تعلن أعداد الوفيات والإصابات بفيروس كورونا لليوم - تفاصيل الحموري: المستشفيات الخاصة وضعت كامل امكانياتها تحت تصرف وزارة الصحة خلال الجائحة مصدر لجفرا: حريق "إيكيا" تم السيطرة عليه فوراً الملك يؤكد أهمية جذب المزيد من الاستثمارات لتوفير فرص العمل زواتي: المستثمر الكويتي لم يزودنا بالوثائق المطلوبة منه وزير الأشغال: تشكيل لجان لمتابعة مخرجات زيارة العمل لبغداد حظر دخول المطار لغير متلقي لقاح كورونا إمهال المتهمين بقضية السلط 14 يوماً لتقديم بيناتهم الدفاعية العبداللات يرد على الشوبكي.. لم يسجل طبيب قلب في سجلات البورد الاردني صلح عمان تحبس مساعد امين عام هيئة مستقلة زور عقد عمله من سنة الى ست سنوات
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الثلاثاء-2021-07-27 08:43 am

المخابرات تحبط مخططاً لـ"داعش" يستهدف قتل جنود إسرائيليين على الحدود

المخابرات تحبط مخططاً لـ"داعش" يستهدف قتل جنود إسرائيليين على الحدود

جفرا نيوز - أحبطت دائرة المخابرات العامة، في شباط الماضي، مخططاً إرهابياً لأربعة من عصابة داعش الإرهابية، يستهدف قتل الجنود الإسرائيليين المتواجدين بالقرب من الحدود الأردنية في منطقة غور الصافي، بأسلحة نارية.

وكشفت لائحة الإتهام الصادرة عن نيابة أمن الدولة، أن المتهمين الأربعة يواجهون بالإشتراك تهمتي المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية، والترويج لأفكار جماعة إرهابية، من قانون منع الإرهاب، وهم يحاكمون لدى محكمة أمن الدولة عن التهمتين المسندتين لهم.

المتهمون الأربعة في القضية، تربطهم علاقة صداقة، وهم من المؤيدين لعصابة داعش الإرهابية، والقائمين على نشر فكرها المسموم، واتفقوا فيما بينهم على ضرورة تنفيذ عمليات إرهابية تثير الرعب بين الناس نصرة للتنظيم الإرهابي داعش، وفق ما ورد في لائحة الإتهام 
الجهد الإستخباري والعملياتي لرجال المخابرات العامة، أسفر عن كشف أفراد تلك الخلية، والقبض عليهم، ما حال دون تمكنهم من إتمام مخططهم الإرهابي، والذي كان سيبدأ بالإشتباك مع حرس حدود الجيش الأردني بالأسلحة النارية، تمهيداً للوصول للجنود الإسرائيليين وقتلهم.

تفاصيل القضية تتلخص وفق لائحة الإتهام، بأن المتهمين جميعاً، من الأول وحتى الرابع، تربطهم علاقة صداقة، وهم من المؤيدين لعصابة داعش الإرهابية، والقائمين على نشر فكرها المسموم، وخلال 2019 بدأ المتهم الأول بمتابعة أخبار تنظيم داعش الإرهابي، واقتنع بأفكارهم، وأصبح من المؤيدين والمروّجين لهم عبر أحد مواقع التواصل الإجتماعي، وينشر أفكارهم وإصداراتهم عبر عدد من صفحاته على أحد مواقع التواصل، وذلك بهدف كسب أكبر عدد من المؤيدين والمناصرين لذلك التنظيم الإرهابي، كونه يعتبرهم يقيمون الشريعة الإسلامية الصحيحة، ويجاهدون في سبيل الله.

وفي بداية العام الماضي، تعرف المتهم الأول على المتهم الثاني، من خلال المتهم الثالث، وأخذوا يجتمعون والمتهم الرابع تارة في مدينة الكرك، وتارة أخرى في مدينة إربد، ويتحدثون عن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، وكانوا يمجدون ذلك التنظيم والأعمال العسكرية التي يقوم بها، بقصد تعزيز قناعاتهم، ونصرة للتنظيم، أخذ المتهمون الأربعة ينشرون أفكارهم الضّالة على أصدقائهم ومعارفهم، بغية كسب أكبر عدد من المناصرين لهم.

وبذات الفترة، وبعد أن إزدادوا تماسكاً وتشبعاً بنهج العصابة الباغية، اتفقوا فيما بينهم على ضرورة تنفيذ عمليات إرهابية تثير الرعب بين الناس، وترهبهم لإظهار قوة التنظيم، وأنه قادر على تنفيذ أية عمليات وفي أي مكان، وتنفيذاً لما عقدوا العزم عليه، فقد تم طرح عدة أهداف، كان منها إستهداف أحد المشعوذين في مدينة إربد، وإستهداف اليهود المتواجدين في الأردن، والجنود الإسرائيليين على الحدود الأردنية الإسرائيلية.

وعندها توافقت إرادتهم، اتفقوا على تنفيذ عملية عسكرية ضد الجنود الإسرائيليين المتواجدين بالقرب من الحدود الأردنية في منطقة غور الصافي/وادي عربة، كون المتهم الثاني على معرفة بطبيعة الحدود الأردنية الإسرائيلية، وكون الخطة تقتضى تقسيم الأدوار فيها، كان البدء بجمع السلاح اللازم للتنفيذ، وبيان آلية التنفيذ، وقد أسند للمتهم الأول دور تقديم الدعم اللوجستي من حمل المواد الغذائية والماء والمواد الأولية اللازمة للإسعاف، في حال تعرض أي من أطراف الخلية للإصابة، في حين يكون دور باقي عناصر الخلية من الثاني حتى الرابع، ال?شتباك مع حرس حدود الجيش الأردني، ومن ثم الإشتباك مع دوريات الجنود الإسرائيليين وقتلهم، وتم الإتفاق على أن يقوم المتهم الثاني بتأمين السلاح له وللمتهمين الأول والثالث، في حين سيقوم الرابع بتأمين سلاح العملية بنفسه.

وأكد المتهمون لأكثر من مرة على خطتهم في أكثر من اجتماع وتواصل فيما بينهم، وأخذوا بالبحث عن السلاح اللازم لذلك، إلا أنه قبض على المتهم الأول نهاية العام الماضي، وبعدها قبض على المتهمين الثاني والثالث والرابع تباعاً شباط الماضي، ما حال دون تأمين السلاح اللازم لتنفيذ مخططهم الإهابي، وجرت الملاحقة. 

(الرأي)