تشغيل معبر وادي عربة بكامل طاقته في اول آب مراكز التطعيم للجرعة الثانية التشغيل لكامل مشروع الباص السريع بعد عامين ونصف الرفاعي: لا بديل عن حياة حزبية برامجية الشواربة : اقترضنا لسداد رواتب موظفي الامانة الامن العام : حجز المركبات المخالفة لمسارب الباص السريع مدة اسبوع 207 آلاف طالب مسجل على رابط الفاقد التعليمي الباص السريع يدهس شخصا في عمان والشواربة يعلق الرفاعي: لا بديل عن حياة حزبية برامجية مراكز التطعيم بالجرعة المعززة ليوم الأربعاء 8 وفيات و1213 اصابة جديدة بكورونا اليوم الثلاثاء وارتفاع نسبة الفحوصات الايجابية ل 4.63% العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرة عبيدات 40 ألف شخص يعانون من حساسية سجلوا على منصة تلقي لقاح كورونا نصف الأردنيين: الانتخابات النيابية ليست نزيهة والاغلبية ترفض تخصيص كوتا للاحزاب وزيادة مقاعد النواب 27 مخالفة لمنشآت وأشخاص لم يتقيدوا بالتعليمات الصحية في الزرقاء اتصالات اردنية سورية بين وزيري الداخلية الفراية والرحمون .. لاعادة التشغيل الكامل لمركز حدود جابر الأمن العام.. تشييع جثمان الشرطي البطوش لمثواه الأخير - صور “الشكاوى الكيدية”: تطبيق للقانون وضياع للحقوق ومواطنون لـ"جفرا": بكفي سكوت الرفاعي: توافق داخل اللجنة الملكية أن تحافظ دوائر البادية الثلاث على مقاعدها الحالية - صور العبادي: سنرشح مواقع أثرية جديدة لقائمة التراث العالمي
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأحد-2021-07-22 03:15 pm

الزيارة الملكية الى واشنطن ؛ تأكيدًا للعلاقات الوثيقة بين البلدين وتعزيز التعاون الاقتصادي "ارتفاع قيمة الصادرات والمنح "

الزيارة الملكية الى واشنطن ؛ تأكيدًا للعلاقات الوثيقة بين البلدين وتعزيز التعاون الاقتصادي "ارتفاع قيمة الصادرات والمنح "

جفرا نيوز - تقرير أمل العمر 

المتابع للسياسة الاقليمية يرى بأن زيارة الملك عبد الله الثاني  الى واشنطن تأتي تأكيداً للعلاقات الوثيقة بين الاردن والبيت الأبيض خاصة في ظل ما تفرضه مناخات الواقع السياسي والاقتصادي في المنطقة فجلالته وبالرغم من ارتفاع وتيرة  الازمات في المنطقة و وسط غياب الحوار الرسمي الذي يتطلب ضرورة اجتماع قادة الدول للنظر في القضايا الاقليمية الشائكة بين الحين والاخر يسعى جلالته لنقل عدة رسائل الى بايدن لإيجاد حلول لما يحدث في المنطقة . 

 بالنسبة للأردن فقد شهدت العلاقات الاردنية مع الدول الشقيقة مؤخرا  وقفات واضحة ومشهودة تعبر عن حنكة وتخطيط محكم من قبل جلالة الملك عبد الله الثاني  ورؤساء الدول  تتمثل في إدارة الأزمات المختلفه ووضع حلول جذريه لها وتوثيق العلاقات على كافة الأصعدة حيث  تشير تحركات الملك عبدالله الثاني خلال الفترة الحالية  على الصعيد الداخلي والخارجي بأن جلالته يسعى لتحقيق الاستقرار في المنطقة خاصة مع استمرار  الصراعات . 

جلالة الملك عبد الله ابن الحسين وفي كل مرة يتم تنصيب رئيس جديد للإدارة الامريكية يكون هو اول رئيس عربي يلتقي الرئيس الامريكي حينها مما يعطي ميزة معنوية لاهمية الدور الاردني الاستراتيجي في المنطقة وايضا لاهمية دعم الولايات المتحدة للأقتصاد الاردني الذي يمر بحالة اقتصادية صعبة خصوصا في ظل الادارة الامريكية السابقة وضغوطات الرئيس دونالد ترامب سياسيا  على الاردن و بما يتعلق ب"صفقة القرن" الامر الذي اثر على الاقتصاد الاردني بشكل عام . 

أقتصادياً ؛ محللون أكدوا "لجفرا نيوز" ان الولايات المتحدة الامريكية تعتبر الشريك الاستراتيجي والتجاري الاول بالنسبة للاردن خصوصاً في جانب الصادرات الاردنية فيتم تصدير  ما يقارب مليار وسبعمائة مليون دولار  الى اميركا سنوياً ويعتبر اكبر رقم للصادرات الاردنية والذي يمكن تعزيزه خلال هذه الزيارة . 

وأضافوا ان الولايات المتحدة هي اكبر داعم لخزينة الدولة نقدياً وهناك منح تتجاوز سنوياً مليار دولار بالأضافة الى انها اكبر داعم من ناحية المنح التي يحصل عليها الاردن سنوياً و دورها  في اصدار الاردن سندات ديون حيث تقوم الولايات المتحدة بضمان هذه الديون لضمان سهولة تسويقها الى الخارج وضمن تكاليف تموينية متدنية . 

من المتوقع ان ترتفع قيمة الصادرات الاردنية والتعاون مع الولايات المتحدة في ما يتعلق بضمان اصدار  سندات مستقبلية من قِبل الاردن بحيث من الممكن تقليل  تكاليف تمويل القروض والسندات بالاضافة الى توسيع المنح الاردنية للتتجاوز المليار دولار خلال الزيارة الملكية الامر الذي  يؤثر على خزينة الدولة والاقتصاد الاردني بشكل عام .
 

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر