الرفاعي: توافق داخل اللجنة الملكية أن تحافظ دوائر البادية الثلاث على مقاعدها الحالية - صور العبادي: سنرشح مواقع أثرية جديدة لقائمة التراث العالمي ادراج السلط على قائمة التراث العالمي قمة ثلاثية أردنية قبرصية يونانية الاربعاء دوجان لجفرا: المؤسسة اوقفت منح القروض للمزارعين في بعض الفروع بعد نفاذ المخصصات المالية تعديل ساعات عمل معبر الكرامة - تفاصيل الخرابشة: هل اقنعت المرأة في الكوتا ان تصوت لبنت جنسها؟ الخصاونة: المطاعيم تحمي من العودة للإجراءات التقييدية صحف القاهرة: مصر تتطلع لتعزيز العلاقات مع الأردن الإعلان عن أسماء الشركات المستفيدة من حوافز برنامج نمو الأردن الأربعاء الخصاونة يرعى إطلاق حملة المحافظة على البيئة %19 زيادة تحصيلات ضريبة الدخل والمبيعات خلال النصف الأول من العام الحالي الداخلية: توقيف إداري لمؤجري مزارع تتضمن “برك مائية” شاهد بالصور والفيديو.. الخصاونة وفريقه الوزاري يستقلون الباص السريع في أول رحلة تجريبية 10 موقوفين على ذمة قضايا اتجار بالبشر وترويج للرذيلة وزارة الطاقة تُحيل عطاء نقل النفط الخام العراقي على شركة برج الحياة بعد 11 عاماً من الانتظار الباص السريع ينطلق في شوارع عمان ابو محيسن ابرز صانعي "الخناجر والشباري" في وسط البلد يتحدث عن مهنته الصحة تنشر قائمة مراكز التطعيم ليوم الثلاثاء (أسماء) الطراونة: بدء الموجة الثالثة من كورونا..وسنشهد تباينا بين الإصابات والإدخالات
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأربعاء-2021-07-21 07:47 pm

الأردنيون في أمريكا سندا للملك،،،

الأردنيون في أمريكا سندا للملك،،،

جفرا نيوز- كتب: د. ضيف الله الحديثات

بكلمات عفوية بريئة صدحت بها حناجر الاردنيين حول أسوار البيت الأبيض، أصوات طهرت المكان وعطرت الزمان، وارتفعت حرارتها فوق السحاب، لتروي حكاية عشق ابدية لعلاقة قائد بشعبه، بنيت على المحبة والوفاء والولاية الدينية التي لا تنتهي أو تنقضي.

"سيدنا يا سيدنا الله ينصر سيدنا،بالروح بالدم نفديك يا ابو حسين، الله معك الله ينصرك، هلا بسمو الامير" بهذه الكلمات القوية عبرت الجالية الاردنية في أمريكا، عن مساندتها للقضايا الوطنية والتفافها حول راية الوطن وجلالة الملك عبد الله الثاني، ودعمه ومساندته له في حله وترحاله.

جلالته وهو يغادر البيت الأبيض، وبعد الانتهاء من لقائه التاريخي مع بايدن رئيس اكثر دولة تأثيرا في العالم ، لم يستطع المرور دون ان يحيي الاهل والعزوة والمعازيب من الاردنيين، الذين تجمعوا من عدة ولايات أمريكية، للترحيب به وبسمو ولي عهده الأمين.

الأردنيون الأوفياء لوطنهم، والذين انتظروا لساعات طوال تحت أشعة الشمس، لعلهم يلتفوا حول مليكهم ويسلموا عليه، فما كان من الملك الا ان ترجل من مركبته، متحديا كل الظروف، ومصرا على مبادلة أهله وأبناء جلدته السلام والتحية والمعايدة.

الموقف التاريخي والإيجابي للشباب الاردني، المتحمس والمدرك لأهمية المرحلة ودقتها، كان سندا قويا وداعما شعبيا للملك، وهو يلتقي مع المسؤولين الأمريكان، ورسموا الصورة الحقيقية التي تختلف تماما عما يروج لها البعض من ضعاف النفوس، والأصوات الناعقة

لقاء جلالة الملك مع بايدن هو اللقاء الأول لزعيم عربي مع الإدارة الأمريكية الحالية، والذي تناول من خلاله التحديات الاقتصادية التي تواجهنا، ومن أبرزها حركة اللجوء الاخيرة من سوريا وأبعادها علينا، والأوضاع في مدينة القدس الشريف وأهمية الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني فيها، واستئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.

هذا اللقاء تنتظره شعوب المنطقة، كما انه نجاح أردني يضاف إلى النجاحات التاريخية التي عودنا عليه جلالة الملك عبد الله الثاني، خلال لقاءاته التاريخية مع قادة وزعماء العالم، كما انه يؤكد على الدور المحوري لعمان وعلى عمق الدبلوماسية الأردنية وأهميتها .