طقس الاردن الاثنين: ارتفاع جديد على الحرارة موظفون حكوميون إلى التقاعد (اسماء) مجلس الوزراء يقر السياسة الأردنيّة للمشاركة الإلكترونيّة القطاعات والأنشطة الأكثر تضررا في تموز - أسماء تعديل جدول المهن المسموح بممارستها من المنزل كما انفردت جفرا .. الفايز سفيراً للأردن في هولندا والبطاينة في ألمانيا ونقل الحمود كمندوب دائم في نيويورك مراكز تطعيم الجرعة المعززة والحساسية ليوم الإثنين الرّفاعي أميناً عامّاً لوزارة التخطيط والتعاون الدّولي العموش سفيرا لدى الجزائر زاهي مديراً عامّاً لمؤسّسة الخطّ الحديدي الحجازي توافق على اعفاء الشباب دون 35 عاماً من رسوم الترشح الباص السريع يدهس شخصاً قرب دوار المدينة الرياضية الصحة : سنلاحق طالبي معلومات المرضى عبر مواقع التواصل العثور على ذخيرة أردنية قديمة في القدس-صور 301 مليون دولار قيمة المساعدات الخارجية للأردن ابو قديس : نتائج الثانوية العامة منتصف الشهر الجاري وصول كامل المنحة الأمريكية لبرنامج "استدامة" لحسابات الضمان الاجتماعي 300 ألف طالب سجل في برنامج الفاقد التعليمي الأردن يتخطى 3 ملايين ونصف جرعة أولى مخالفة 2378 منشأة و1055 فردا في الفترة بين 1 حزيران حتى 24 تموز
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
الأربعاء-2021-07-21 09:30 am

إردوغان يتمسك بموقفه المتشدد إزاء قبرص في ذكرى اجتياح الجزيرة

إردوغان يتمسك بموقفه المتشدد إزاء قبرص في ذكرى اجتياح الجزيرة

جفرا نيوز - أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الثلاثاء، تمسّكه بحلّ يقوم على دولتين في قبرص، في كلمة شديدة اللهجة ألقاها خلال زيارة للشطر الشمالي من قبرص في الذكرى الـ47 للاجتياح التركي الذي أدى إلى تقسيم الجزيرة المتوسطية.

وقال أمام حشد خلال عرض عسكري في الشطر الشمالي من العاصمة "ليس لدينا خمسون عاما لنضيعها" في إشارة إلى عقود من جولات التفاوض برعاية الأمم المتحدة باءت بالفشل في توحيد الشطرين اليوناني والتركي القبرصي من الجزيرة.

وأضاف "لا يمكن إحراز تقدم في المفاوضات من دون التسليم بوجود شعبين ودولتين".

واعتبر أنه "لا يمكن استئناف عملية تفاوض جديدة إلا بين دولتين"، مضيفاً "من أجل هذا، يجب تأكيد السيادة والمكانة المتساوية للقبارصة الأتراك. وهذا أساس لحل".

ووسط هتافات مؤيدة من الجموع التي كانت تلوح بالأعلام التركية، اتهم إردوغان السلطات القبرصية اليونانية بـ"قطع الطريق على أيّ حلّ" بتبنّيها "نهجاً متطرفاً... منفصلاً عن الواقع".

ورفض تحذيراً هذا الشهر من رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين بأن بروكسل "لن تقبل" بحلّ الدولتين في قبرص، العضو في الاتحاد الأوروبي.

لكنّ وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل أعرب الثلاثاء عن "قلقه" لإعلان إردوغان، معتبرا أنه "غير مقبول".

وقال بوريل في بيان "يشدد الاتحاد الأوروبي مجددا على ضرورة تفادي الخطوات الأحادية المنافية للقانون الدولي، والاستفزازات الجديدة التي يمكن أن تزيد التوترات في الجزيرة وتهدد استئناف المفاوضات بهدف التوصل إلى تسوية شاملة للمسألة القبرصية".

ومساء ردّت الخارجية التركية على بوريل في بيان اعتبرت فيه أن انتقادات الاتحاد الأوروبي لإردوغان "باطلة ولاغية".

وجاء في بيان لوزارة الخارجية التركية أنّ انتقادات بوريل تظهر أنّه "يتصرّف بصفة متحدّث باسم، أو مدافع عن، الإدارة القبرصية اليونانية واليونان اللتين تستغلان حقّيهما بالاعتراض داخل الاتحاد الأوروبي".

واعتبرت أن تصريحاته تشكّل "مثالاً إضافياً على مدى انفصال الاتحاد الأوروبي عن الواقع في قضية قبرص"، معتبرة أن بروكسل بمقاربتها هذه لا يمكنها الاضطلاع بأي دور إيجابي لحلّ المشكلة.

وعلى نقيض الاحتفالات في الشطر الشمالي، دوّت صفارات الإنذار في الشطر الجنوبي من نيقوسيا عند الساعة الخامسة والنصف (2,30 ت غ) تذكيراً ببدء الغزو التركي في 20 تموز/يوليو 1974.

وقبرص مقسّمة منذ غزو الجيش التركي لثلثها الشمالي عام 1974. وانضمّت جمهورية قبرص عام 2004 إلى الاتحاد الأوروبي الذي تنحصر مكتسباته بالشطر الجنوبي من الجزيرة حيث يقطن قبارصة يونانيون وتحكمه سلطة هي الوحيدة المعترف بها في الأمم المتحدة. أمّا في الشمال، فلا تعترف سوى أنقرة بـ"جمهوريّة شمال قبرص التركيّة".

وفي مستهل زيارته التي بدأت الاثنين، تعهد إردوغان "عدم تقديم تنازلات" في ما يتعلق بجهود أنقرة التوصل لاعتراف دولي بـ"جمهورية شمال قبرص التركية".

وأمام مجلس ممثلي "جمهورية شمال قبرص التركية" قال "على هذه الجزيرة دولتان وشعبان".

أضاف "لن نقدّم أي تنازل على هذا الصعيد".

إعادة فتح البلدة المهجورة 

وتؤكد تصريحات إردوغان على الدعوة لاعتراف دولي أطلقها زعيم القبارصة الأتراك إرسين تتار، الذي انتخب في تشرين الأول/ أكتوبر بعد حملة وعدت بالسعي لحل قائم على دولتين وليس دولة فدرالية.

وأعلن تتار الذي كان يجلس إلى جانب إردوغان الثلاثاء، عن بدء "المرحلة الثانية من خطة توسعة" فاروشا، المدينة التي تشكل رمزا لتقسيم قبرص، والتي غادرها سكانها القبارصة اليونانيون في أعقاب الاجتياح.

وشدد إردوغان على أن "الحياة ستُستأنف في فاروشا"، مجدداً دعوته للمالكين القبارصة اليونانيين إلى المطالبة، عبر لجنة قبرصية تركية، بتعويض عن خسارة ممتلكاتهم في 1974.

وفاروشا التي كثيرا ما كانت وجهة للسياح الذين كانوا يقصدونها للاستمتاع بمياهها الصافية وأمسياتها الصاخبة، باتت منذ عقود مدينة مقفرة محاصرة بالأسلاك الشائكة، وتستخدم ورقة تفاوض.

وإعادة فتحها خط أحمر بالنسبة للسلطات القبرصية اليونانية.

لكن الجيش التركي أعاد فتح أجزاء من شاطئها العام الماضي، قبل أسابيع على انتخاب تتار.

وكان إردوغان قد زار فاروشا في خطوة نددت بها جمهورية قبرص واعتبرتها "استفزازا غير مسبوق".

مذاك، تم تنظيف طريق رئيسي هو جادة ديموكراتياس، وانهمك العمال في إجراء تحسينات عليه تحسبا لزيارة ثانية محتملة. 

وشدد إردوغان على أن تدابير إعادة إحياء البلدة ستحترم حقوق الملكية.

وقال "لن يُظلم أحد من جديد" مضيفا "على العكس، ستُعالج المظالم الحالية. لسنا طامعين بأراضي أي شخص أو حقوقه أو ممتلكاته، لكن لا أحد يستطيع أن يمس حقوق تركيا أو جمهورية شمال قبرص التركية ".

وغرد رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس الثلاثاء قائلا إن "إراقة الدماء" حول قبرص "رفضها المجتمع المتمدن".

وأضاف "الوقت يمضي لكن لا أحد ينسى" وتابع "الرسالة التي تنادي بحل عادل مع جزيرة موحدة ومن دون أي جيش محتل، لا تزال قوية وصامدة وناشطة".

ومن المقرر أن يصل وزير الخارجية اليوناني نيكوس دندياس إلى قبرص الأربعاء غداة زيارة إردوغان.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن الوزير سيرغي لافروف كرر في اتصال هاتفي الثلاثاء بوزير الخارجية القبرصي نيكوس خريستودوليدس التمسك "بالتطبيق الكامل للقرارات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي".