العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرة الوهادنة المرحلة الثانية من مشروع الباص السريع.. 4 مسارب بطول 50 كم (اسماء المناطق) 12 وفاة و 562 إصابة جديدة بفيروس كورونا الخصاونة: ندرك التحديات التي تواجه "معان" تثبيت اسعار الكهرباء 65 قرشا الأجرة الرسمية للباص السريع تعديل على آلية تقديم طلبات القبول الموحد للجامعات الخصاونة في متحف البترا - صور حملة لتنظيف شبكات تصريف المياه بالزرقاء اجتماع طارئ للنقابات اليوم وزارة الصحة تنشر أسماء مراكز التطعيم التي تتوفر بها فايزر وسينوفارم ليوم السبت فصل التيار الكهربائي عن مناطق بلواء الطيبة غداً 9989 حالة كورونا نشطة في المملكة طقس الأردن..أجواء حارة جدًا في جميع المناطق حتى الثلاثاء القادم خريجو الإعلام يستنكرون عدم إيفاء الحكومة بوعودها بتعيينهم لتدريس" التربية الإعلامية " مراكز لإعطاء لقاح كورونا لأشخاص يعانون من حساسية اليوم مخزون القمح يغطي استهلاك الأردن ما يقارب عاماً ونصف إحالة اردنيين للمحكمة بتهمة الاتجار بالبشر في مصر مشاجرة في مستشفى الكرك العسكري الصحة تعلن عن اسماء مراكز اعطاء الجرعة المعززة لمتلقي سينوفارم السبت
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الخميس-2021-06-24 12:44 pm

عبيدات يروي لجفرا مظلمته مع مؤسسات الدولة بمخالفة الدستور واقصاء الكفاءات

عبيدات يروي لجفرا مظلمته مع مؤسسات الدولة بمخالفة الدستور واقصاء الكفاءات

جفرا نيوز - خاص

في الوقت الذي تدخل الدولة الاردنية المئوية الثانية من عمرها وبدء الحديث عن الاصلاح الشامل وتشكيل لجنة ملكية لتحديث المنظومة السياسية , ما زالت مظاهر ظلم وتعد واقصاء للكفاءات تعكر الجو العام , مع ارتفاع غير مسبوق بشعور الظلم والاحباط الذي تسببه بعض القرارات والمؤسسات والمسؤولين حيث ينعكس ذلك سلبا على اجواء الحريات العامة ودولة القانون والمؤسسات

عامر عبيدات , مواطن تعرض لمظالم كثيرة منذ بدء حياته الجامعية وصولا ليومنا هذا , وفي حديث مقتضب لجفرا نيوز كشف عبيدات عن مراحل الظلم الذي وقع عليه منذ سنوات وفي اكثر من موقع ووقت وجهة

عبيدات تحدث انه تحصل على درجة البكالوريوس عام ٢٠٠٧ ويحمل شهادة الماجستير بدرجة الامتياز مع مرتبة الشرف , وبدأت قصته مع الظلم والاضطهاد حيندما فصل من الجامعة في مرحلة البكالوريوس لمدة ثلاثة فصول دراسية كان حينها رئيسًا لاتحاد طلبة جامعة اليرموك وجاء القرار معارضا لرؤية سيد البلاد الذي زار الجامعة في وقتها وقال بأن سقف حريتكم السماء 

وكالعادة كان لجلالة الملك  لقاء سنوي مع القيادات الطلابية لمدة ثلاثة ايام الا انه تم منع عبيدات من لقاء جلالته في هذا المؤتمر رغم تلقيه دعوة رسمية للحضور

ويتابع عبيدات لجفرا:

 "كان الحلم والطموح كبيرا فواصلت الليل بالنهار وحصلت على درجة الامتياز مع مرتبة الشرف في الماجستير ولكن كانت الصدمة مرة اخرى بانه تم حرماني من منحة الدكتوراه وتم منعها عني لاسباب تذرعت بها جهات معينه

قصتي مع الظلم طويلة جدا وسرد احداثها مؤلم اكثر .. فتم استرضائي بوظيفة مدرس في مدارس الجامعة بعقد ليأتي بعدها ما هو اشد واظلم ويتم فصلي من هذه الوظيفة"

ولما بلغ الظلم مداه وضاقت الارض بما رحبت طرق عبيدات باب كل مسؤول يمكنه رفع الظلم عنه الا انه قوبل بالصد والنكران على حد وصفه , حتى امسى يشعر انه لا يتمتع حتى بمكانة لاجئ في وطن ولد وترعرع فيه.

عمل عبيدات بعد ذلك مع شركة استشارات هندسية امريكية في سد الوحدة، وعمل خبيرا لدى حكومة اقليم كردستان في مجال السدود ، وجيولوجيا استشاري لسد الكرك وعمل مع اقوى الشركات العالمية في السعودية لأحد المشاريع العملاقة.

عاد الى الوطن بعد ذلك .. لكن كانت مرارة الاغتراب اسهل ايلاما من مرارة الظلم في الوطن, فراح ايطرق باب الوزارات والشركات فإذا بالجيولوجيين العاملين في مشاريعنا من جنسيات شتى نذكر بعضها (مصري،لبناني،روماني،جنوب افريقيا)!! 

في سياق متص .. هيئة الطاقة والمعادن اعلنت عن حاجتها لثلاثة جيولوجيين بواسطة ديوان الخدمة المدنية وحاول عبيدات كون  دوره في ديوان الخدمة على مستوى المملكة "ثالثًا",  الا ان محاولة فشلت بسبب تذرع الديوان بأن رئيس هيئة الطاقة اشترط ان يكون المعينين من اقليم الوسط !!

 عبيدات يتسائل: هل تم تقسيم الاردن دون علم المواطنين, وهل تم توزيع الوظائف حسب التوزيع الجغرافي في مخالفة واضحة نصا وصراحة للدستور الاردني للمادة السادسة بأن الاردنيين سواء في الحقوق والواجبات؟

يضيف : نراقب التعيينات وننتظر بعد ان مل الصبر من صبرنا ونشاهد القوائم بدون اسم التخصص أو سنة التخرج ويطل علينا المسؤولين بتصريحات عنوانها لاجدوى من انتظاركم.

راجع ديوان الخدمة المدنية املا ان يعتبروه على الاقل حالة انسانية ليتبين ان الشرط هو ان يكون الزوج لعشر سنوات بلا وظيفة والزوجة عشر سنوات كذلك حتى يتم احتسابنا حالة انسانية ، مشيرا الى ان زوجته مهندسة كهربائية يتبقى لها عامين حتى تحقق شرط ديوان الخدمة المدنية !!!

يختتم حديثه بمراراة " ابلغ اليوم من العمر ٤٤ عاما وأنا اب لثلاثة اطفال تقطعت بي السبل وعجزت عن ايصال الرسالة ومنعت رسائلي عن الملك , داعيا لرفع الظلم عنه وعن اسرته حتى لا يبقى بركان نفسه مليء بطاقة كامنة لا احد يعرف موعد انفجارها"