طقس الاردن الثلاثاء: الحرارة أعلى من معدلها 600 ألف دينار دعم لبرنامج أردننا جنة بشهرين الصحة تعلن مراكز التطعيم وأنواع اللقاحات الثلاثاء -أسماء اللجنة الملكية : عدد النواب لن يكون 150 الرفاعي: أي اجندات خارجية بين اعضاء اللجنة سيبلغ بها جلالة الملك الرفاعي : الخضراء أخطأت واعتذرت ولا أقبل التكفير العيسوي ينقل تعازي الملك إلى الملقي والفقهاء العلي تدعو لتوظيف التكنولوجيا بترويج المنتجات الوطنية الملك: مسيرة التحديث مستمرة بالرغم من محاولة البعض وضع المعيقات دودين: الحكومة ستعلن قريباً عن برنامج التعافي الاقتصادي تسجيل 11 وفاة و 990 إصابة جديدة بفيروس كورونا طلبة الجامعة الأردنية يطالبون بإعادة فتح برنامج دكتوراه في الإرشاد النفسي والتربوي لا رفع لمعدلات “الشامل” المطلوبة للتجسير الأردن يتقدم 4 درجات عالميا على مؤشر جاهزية الشبكات ضبط 1137 متسولا خلال تموز الماضي الناصر: متوسط عمل المواطن الأردني تجاوز 70 عاماً العمل تنفذ جولات تفتيشية لضبط العمالة غير الأردنية المخالفة اعتباراً من يوم غد الثلاثاء الملك يستقبل رئيس مجلس النواب العراقي توصية نيابية بتثبيت 22 موظفًا في “الإحصاءات” الأردن يتقدم عالمياً في الاستعداد الإلكتروني
شريط الأخبار

الرئيسية / إقتصاد
الخميس-2021-06-17 11:13 am

خسائر صالات الأفراح في «إربد» تصل إلى 20 مليون دينار

خسائر صالات الأفراح في «إربد» تصل إلى 20 مليون دينار

جفرا نيوز - للعام الثاني على التوالي، تغيب صالات الأفراح عن العمل بسبب جائحة كورونا، حيث سيباشر القطاع العمل في الأول من تموز المقبل، في ظل تخوفات من تدني نسب الإقبال على إقامة حفلات الزفاف مع بدء العمل.

ممثل قطاع صالات الأفراح في اربد طارق الحمود قال في حديث مع «الرأي»، أن مدة الإغلاق التي استمرت منذ بدء الجائحة وحتى الان، امتثالًا لأوامر الدفاع التي حظرت التجمعات العامة، وأشار إلى أن صالات الأفراح قامت بدفع رسوم الترخيص قبل بدء الجائحة، الأمر الذي ضاعف من خسارتها نظرًا لعدم الاستفادة من الرخص، والمسقفات المالية المدفوعة في عام ٢٠٢٠ ولغاية حزيران ٢٠٢١، مؤكدًا أن خسائر القطاع وصلت إلى ما يقارب ٢٠٠ مليون على مستوى المملكة، وتراوحت ما بين ١٠-٢٠ مليون في محافظة اربد خلال سنتين، بالإضافة إلى خسائر القطاعات المكملة مثل قطاع التصوير والصوتيات، لافتًا إلى أن بعض أصحاب الصالات ?قدر استثماراتهم بما لا يقل عن ٣-٥ ملايين دينار أردني، موزعة على تكاليف بناء الصالة وتجهيزاتها.

وحول أجور الموظفين، قال الحمود أن موظفي صالات الأفراح حصلوا على٥٠٪ من أجورهم من أرباب العمل في عام ٢٠٢٠، ومع بداية عام ٢٠٢١ قامت مؤسسة الضمان الاجتماعي بدفع ٥٠٪ أجورًا للموظفين بالتزامن مع وقف العمل، وأضاف أن الناس اتجهت خلال فترة الجائحة إلى إقامة حفلاتهم في المنازل، أو في الساحات العامة في الأحياء، أو في المزارع التي شهدت إقامة عدد كبير من حفلات الزفاف في ظل إغلاق صالات الأفراح، مشيرًا إلى أن هذه المزارع غير مرخصة، وهي غير مشمولة بضرائب الدخل والمبيعات.

وبالإشارة إلى شروط عودة صالات الأفراح للعمل، قال الحمود أن الشروط تعجيزية فيما يتعلق بتحديد عدد مرتادي الحفلات بعدد (١٠٠) للرجال و(١٠٠) للنساء، وعدم اصطحاب الأطفال، ومرور ٢١ يوما على تلقي الجرعة الأولى من اللقاح، بالإضافة إلى تفعيل تطبيق سند للتأكد من شهادة تلقي اللقاح وإثبات الرقم الوطني، وأضاف أن هذه الشروط الصارمة ستساهم بالعزوف عن إقامة حفلات الزفاف، وستقلل من الفرص الحيوية لعودة القطاع للعمل.

وطالب الحمود بالنيابة عن أصحاب صالات الأفراح، بضرورة تخفيف الإجراءات، ومعاملة القطاع أسوةً بالقطاعات الأخرى مثل المطاعم والمجمعات التجارية (المولات) التي لا تشترط أخذ اللقاح، وتفعيل تطبيق «سند» لإبراز شهادة التطعيم، وأشار إلى ضرورة النظر بتخفيض ضريبة المبيعات وأجور الكهرباء التي تدفعها صالات الأفراح، موضحًا أن القطاع مهدد بالإفلاس بسبب الخسائر التي تكبدها خلال فترة الجائحة، وعدم تقديم أي دعم حكومي لأصحاب الصالات التي لم تحقق أي إيراد منذ عامين، والتي يقدّر عددها في محافظة اربد ما بين ٢٥-٣٠ صالة.

ودعت غرفة تجارة اربد الحكومة في وقت سابق إلى تعويض المتضررين من أصحاب صالات الأفراح، وإعفائهم من رسوم مهن الرخص هذا العام، وتأجيل سداد القروض، وتخفيض الأجور على المستأجرين.