الأردن يدين إعتداء الإحتلال على المصلين بالأقصى الملك يعزي ال عواد والخطيب وكريشان دفن البوريني وزوجته والأردنيون يدعون بالشفاء لطفلتهما الأردن يدين إعتداء الشرطة الإسرائيلية على المصلين في المسجد الأقصى 12وفاة و301 اصابة كورونا جديدة في الأردن أمانة عمّان: اغلاق 3 منشآت وانذار 117 أخرى الأمانة تطرح عطاء لـ 151 حافلة الكنيسة الكاثوليكية تحيي يوم الحج المسيحي بكنيسة سيدة الجبل وزير النقل يؤكد أهمية انسجام إجراءات الملاحة والموانئ مع المعايير الدولية ألمانيا ترفع الأردن من قائمتها للمناطق المعرضة لخطر الإصابة بكورونا تشييع جثمان مدير شرطة مأدبا "العميد محمود عواد" لمثواه الاخير -صور أمانة عمّان: اغلاق 3 منشآت وانذار 117 أخرى وزير السياحة: إنشاء حساب مستقل باسم المخاطر السياحية وفيات الأردن الجمعة 18-6-2021 الشواربة: طرح عطاء تشغيل الباص السريع الشهر المقبل العدل تجري 498 مزاداً الكترونياً في شهر أيار الماضي رسائل ومعلومات مسربة بالصوت والصورة في قضية الفتنة بين الأمير حمزة والشريف حسن - شاهد "التشريع والرأي" ينشر مسودة نظام التنظيم الإداري الجديد لوزارة الشباب انخفاض إصابات كورونا النشطة في الأردن لـ 6845 حالة حتى صباح اليوم ارتفاع على درجات الحرارة وطقس صيفي معتدل نهاراً وبارد ليلاً
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الخميس-2021-06-10 12:25 pm

ماذا قال الباشا العواملة؟

ماذا قال الباشا العواملة؟



جفرا نيوز-  قال اللواء المتقاعد «مخابرات عامة» المحامي عبداللطيف باشا العواملة ان الأردنيين يفخرون بوطنهم الذي غدا بقيادته الهاشمية الحكيمة، وعزمهم وإرادتهم، الدولة العصرية الأنموذج التي تتمسك بالحداثة وتخطو خطوات جادة نحو الإصلاح الحقيقي وأعمدته سيادة القانون وتحقيق العدالة وتكافؤ الفرص وصون حقوق الإنسان وحريته وكرامته.

واضاف العواملة انه في التاسع من حزيران من العام 1999، كان الاحتفال البهيج بجلوس جلالة الملك عبدالله الثاني على العرش، وقد بدأ عهد جلالته الميمون على خطى القادة الهاشميين في بناء الدولة العصرية الحديثة، والتقدم في مجالات التنمية الشاملة والمستدامة وإرساء أسس العلاقات المتينة مع الدول العربية والإسلامية والصديقة، ودعم وتعزيز مسيرة السلام العالمية، والدعوة لإحقاق حقوق الشعوب وإقرار حقها في تقرير مصيرها، والاهتمام بقضايا حقوق الإنسان، وتنمية المجتمعات.

ونوه العواملة الى ان جلالته يتطلع بعزم وإرادة مع شعبه إلى المزيد من الرخاء والبناء في مجتمع تسوده الديمقراطية والعدالة واحترام حقوق الإنسان والاعتماد على الذات من اجل الوقوف أمام كل التحديات وتجاوزها نحو الغد الأفضل والمستقبل المشرق، حيث ان جلالة الملك عبدالله الثاني الذي يقود مسيرة الإصلاح الشامل بأبعاده السياسية والاقتصادية والاجتماعية، يحرص على تعزيز المسيرة الديمقراطية وبناء الأردن الجديد، وصولا إلى مرحلة متميزة من الأداء السياسي لحماية الانجاز الوطني، والدفاع عن قيم الحرية والعدل والمساواة والتسامح واحترام حقوق الإنسان، لأن رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني لبناء أردن المستقبل، هي رؤية إصلاحية تحديثية شاملة تقوم على إحداث نقلة نوعية في مسيرة العمل والإنجاز والبناء، والاستثمار في العنصر البشري.