طقس الاردن الاثنين: ارتفاع جديد على الحرارة موظفون حكوميون إلى التقاعد (اسماء) مجلس الوزراء يقر السياسة الأردنيّة للمشاركة الإلكترونيّة القطاعات والأنشطة الأكثر تضررا في تموز - أسماء تعديل جدول المهن المسموح بممارستها من المنزل كما انفردت جفرا .. الفايز سفيراً للأردن في هولندا والبطاينة في ألمانيا ونقل الحمود كمندوب دائم في نيويورك مراكز تطعيم الجرعة المعززة والحساسية ليوم الإثنين الرّفاعي أميناً عامّاً لوزارة التخطيط والتعاون الدّولي العموش سفيرا لدى الجزائر زاهي مديراً عامّاً لمؤسّسة الخطّ الحديدي الحجازي توافق على اعفاء الشباب دون 35 عاماً من رسوم الترشح الباص السريع يدهس شخصاً قرب دوار المدينة الرياضية الصحة : سنلاحق طالبي معلومات المرضى عبر مواقع التواصل العثور على ذخيرة أردنية قديمة في القدس-صور 301 مليون دولار قيمة المساعدات الخارجية للأردن ابو قديس : نتائج الثانوية العامة منتصف الشهر الجاري وصول كامل المنحة الأمريكية لبرنامج "استدامة" لحسابات الضمان الاجتماعي 300 ألف طالب سجل في برنامج الفاقد التعليمي الأردن يتخطى 3 ملايين ونصف جرعة أولى مخالفة 2378 منشأة و1055 فردا في الفترة بين 1 حزيران حتى 24 تموز
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأحد-2021-05-23 12:52 pm

الكباريتي لجفرا: ذاهبون لسوريا لدعم التجار الاشقاء باقامة معرض دمشق الدولي 2021

الكباريتي لجفرا: ذاهبون لسوريا لدعم التجار الاشقاء باقامة معرض دمشق الدولي 2021

جفرا نيوز – احمد الغلاييني

كشف رئيس غرفة تجارة الأردن نائل الكباريتي لجفرا عن زيارة وفد من التجار والاقتصاديين للعاصمة السورية دمشق اليوم وذلك لدعم الاشقاء السوريين لاقامة معرض دمشق الدولي.

واكد الكباريتي لجفرا، ان الوفد ستوجه اليوم لسوريا هو لدعم ومؤازرة الاشقاء السوريين من تجار وصناعيين وذلك تمهيداً لاقامة معرض دمشق الدولي للعام 2021.

ولم يكشف الكباريتي عن مباحثات مع الجانب الاقتصادي السوري، قائلاً لجفرا: "اننا ذاهبون ولايوجد للآن في جعبتنا شيء حول اعادة فتح خطوط الاستيراد وزيادة القدرة التصديرية من سوريا للآن، وقد يكون هناك جديد خلال الزيارة، مشدداً ان الهدف الرئيسي من الذهاب هناك لدعم الاخوة السوريين".

وكان الكباريتي، التقى في شهر اذار الماضي وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك السوري، طلال البرازي، لتفعيل وتطوير علاقات التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري بين الأردن وسوريا.

وخلص اجتماع آنذاك في دمشق، بين غرفة تجارة الأردن واتحاد غرف التجارة السورية، إلى أن القيود الإدارية والإجراءات المفروضة على تبادل السلع والرسوم المالية على حركة الترانزيت، تعتبران أهم قضيتين تواجهان مبادلات الأردن وسوريا التجارية.

وأوصى الاجتماع باستثناء البضائع التي يحتاجها السوقان في البلدين من قيود المنع، وتنفيذ ذلك داخل منطقة التجارة الحرة السورية الأردنية الموجودة داخل الأراضي السورية
ومن الجدير بذكر ان لسورية مكانة اقتصادية كبيرة بالنسبة للأردن من حيث المبادلات التجارية، وكذلك على اعتبار أن الأراضي السورية هي خط الترانزيت الوحيد أمام المنتجات الأردنية للوصول إلى العديد من البلدان مثل تركيا ولبنان ودول أوروبية.
وحسب بيانات رسمية، كانت الصادرات الأردنية قبل عام 2011 إلى سورية تبلغ سنويا حوالي 300 مليون دولار ووارداته منها تتجاوز 400 مليون دولار، لكن التبادل التجاري بين البلدين انخفض بنسبة أكثر من 70% ثم توقف نهائيا في بعض السنوات لإغلاق الحدود.