طقس الاردن الجمعة: أجواء حارة نسبيا حريق كبير في جرش يأتي على 20 دونما تطعيم مفتوح لمن فوق 50 عاما الجمعة تخصيص 100 قطعة أرض للأسر المحتاجة بالعقبة التربية تحدد الأول من أيلول موعدا لعودة التعليم الوجاهي 141 مخالفة لمنشآت لم تلتزم بأمر الدفاع رقم 26 ولي العهد: تصنيف مواقع المثلث الذهبي كمناطق خضراء سيزيد من الإقبال على السياحة داخلياً وخارجياً %2.98 نسبة فحوصات كورونا الايجابية الخميس الأردن يدين قيام جمهورية هندوراس بفتح سفارة لها في القدس تلقي 58421 جرعة جديدة من لقاح كورونا خلال 24 ساعة في الأردن تسجيل 10 وفيات و582 إصابة جديدة بفيروس كورونا عدنان عباس يعتذر عن تسلم منصب مدير صحة العقبة العيسوي ينقل تعازي الملك إلى الدماني والعون والمشاقبة الهواري مديرا للطب الشرعي وابو عبود لصحة البلقاء - تنقلات إدارية الصحة الأردن يدين مصادقة “ إسرائيل” على بناء وحدات استيطانية جديدة بالصور .. أبو قديس يستمع لملاحظات طلبة "التوجيهي" .. وارتياح عام من مستوى الإمتحان براءة موظفة مراسلات الجامعة الهاشمية - وثيقة ضبط اعتداءات على خط ناقل مياه الزارة ماعين بالفيديو .. ولي العهد لمراجعي مركز تطعيم العقبة : "للأمانة انتوا ما كنتوا عارفين إني جاي" إعادة فتح مركز تسجيل للاجئين في عمّان وإربد والمفرق
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأربعاء-2021-05-12 10:44 am

القدس ، الاردنيون ينذرون أنفسهم

القدس ، الاردنيون ينذرون أنفسهم

جفرا نبوز - بقلم الدكتور حازم قشوع - غيرت انتفاضه القدس قواعد الاشتباك السياسي والامنى عندها توحد نشامى فلسطين التاريخيه والضفه والقدس والقطاع من اجل دحر المعتدى الغاصب الذى اراد تهويد القدس بتغيير يطال الديموغرافيه فيها ، ومن هبة باب العامود تولدت شراره الانتفاضه التى وقفت سدا منيعا امام تهويد حى الشيخ جراح والذى صمد وابناءه امام المتطرفين الصهانيه عندما ارادوا الاحتفال فى يوم توحيد اسرلة القدس ، فما كان من نشامى بيت المقدس الا وان توحدوا ضد اختطاف القدس الشرقيه وبدات المناصره تتوالى من الداخل ومن القطاع كما كان الاسناد من اهالى الضفه الذين هبوا لنصره القدس واهلها بسابقه هى الاولى التى تجمع نشامى فلسطين التاريخيه فى مواجهه مفتوحه مع الكيان الغاصب .

نتياهو الذى خسر رهان بقاءه فى سده السلطه يودعها بعد ما استفذ كامل ذخيرته السياسيه والانتخابيه والامنيه التى كان قد استخدمها بهدف بقاءه على سده الحكومه بعدما منى بهزيمه كبيره جراء سياساته التى كان يستخدمها بفرض الامر الواقع من خلال سياسات الاحاديه التى اراد ان يفرضها بالاذعان باستخدام القوه وبالهمنيه على المنطقه بدواعى حمايه بعض انظمتها ، نتياهو هذا تفاجأ من صلابه المقاومه الفلسطينيه وتنوع اشكالها السلميه والميداتيه حتى اصبح لصناع القرار العالمى قناعه ان سياساته هذه لا تخدم بناء سلام ولا حتى صياغه مفرده تشاركيه اقليميه وان الحل يكمن بخروجه وتياره من بيت القرار الاسرائيلي .

فان لا حل غير الحل السلمي الذى يقبل بالاخر ولن تكون العلاقات بين مجتمعات المنطقه طبيعيه دون اعطاء الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعه من على ارضيه القرارات الدوليه وهى الجمله التى يجب ان يفهمها الجميع بان كوشنير ولى لاحيث لا رجعه وصفقه ، فان هنالك تغير فى سياسات واشنطن حتى فى موضوع القدس ، فان ملف القدس لم يحسم بعد وان على اسرائيل احترام حقوق الفلسطينين بطريقه تقود للسلم الاهلى وبدون العاب نتياهويه فارغه المضمون .

وبهذا الاشتباك الذى مازال يخوضه الشعب الفلسطيني فى الكل الفلسطيني يكون نشامى بيت المقدس واكنافها قد نجحوا فى
تغيير قواعد الاشتباك على طريق التحرر والاستقلال وهو اشتباك يشاطرهم فيه حاضنتهم الاردنيه التى تخوض اشتباك سياسي متواصل لتحقيق الدعم والاسناد من خلال جهود جلاله الملك مع بيت القرار العالمى والعربى الذى مازال عمقه غير مستجيب كما يجب رغم المحاولات الاردنيه الحثيه ، كما تشاطرهم شغبيا كل المدن الاردنيه عندما قسم ابتاء الكرك والطفيله والسلط وبنى حسن ومعان وبتى صخر وعجلون وجميع المدن الاخرى فى عمان والرزقاء واربد وبقيه المدن الاردنيه فلقد قسموا جمعيا كما قسم نشامى القدس ونذروا انفسهم حماه لبيت المقدس كما فعل المقدسيين . كيف لا والاردنى إن لم يقف على بيت المقدس فانه يقف على اكنافها فهى منه وهو منها بهذا تكون ايضا قواعد الاشتباك حتى الشعبى قد تغيرت وامتدت ، على ان امل ان تتوسع هذه الحواضن وتتعمق فكما للقدس بركات فان للقدس نقمات فهى باب السماء ومكان الرجاء وعاصمه الشام وحصنها الكرك .

وفى كل محطه من المحطات المفصليه التى تعصف فى القضيه يثبت الشعب الاردنى وحكومته انه الاقرب لفسطين وانه خير داعم لها وان قيادته الهاشميه خير مناصر صادق لخيارات شعبها بالتحرر والاستقلال فالاردنى لن يكون الا مقدسي كانت قضيته الاولى فلسطين وستبقى فلسطين .