اميركا تتعهد بالتبرع بلقاحات كورونا للاردن طقس الاردن الثلاثاء: الحرارة أقل من معدلاتها اول فلسطينية عربية نائبة لرئيس الكنيست الإسرائيلي العمل تحرر ٦٥ مخالفة لمنشآت لم تلتزم بتعيين مراقب وقاية صحية وأغلقت منشأتين تقدمان الأرجيلة بأماكن مغلقة أمن الدولة: جلسات قضية الفتنة سرية والاستماع لخمسة شهود بالجلسة الأولى الملكة رانيا العبدالله تلتقي عدداً من المزارعين وأصحاب المشاريع المستفيدين من موقع "دبين" الالكتروني السفير السعودي من مقر غرفة صناعة عمان : البنية التحتية في الأردن جاهزة لجذب الاستثمارات الفراية : توجه بالسماح لمتلقي جرعتي المطعوم بالدخول إلى الأردن دون التسجيل على المنصة الملكية لتحديث المنظومة السياسية "العجارمة" رئيسا للجنة "الاحزاب" والبدور مقررا .. ابو رمان والرقاد وناصر الدين يتنافسون على "الشباب" إعطاء أكثر من 96 ألف جرعة جديدة من لقاح كورونا خلال 24 ساعة رئيس الوزراء يؤكد أهمية بناء استراتيجية واقعية لقطاع النقل وقابلة للتطبيق زيادة عدد القادمين من فلسطين إلى الأردن لـ 1000 شخص يوميا الخصاونة يدعو لزيادة برامج التسويق السياحي لمأدبا داخليا وخارجيا تسجيل 9 وفيات 520 إصابة جديدة بفيروس كورونا البطالة في الربع الاول وصلت الى 25.0% اعلاها في مادبا والادني في الكرك ونصفهم من حملة الشهادات هكذا تداول نشطاء السوشال ميديا صورة باسم عوض الله بالبدلة الزرقاء عوض الله في محكمة امن الدولة بملابس السجن الزرقاء - فيديو وصور الملك يزور مديرية الأمن العام بمئوية تأسيسها ويرعى مراسم تسليم علمها الجديد - صور توجهات لاطلاق منصة الكترونية للجنة تحديث المنظومة السياسية بدء أولى جلسات قضية الفتنة في محكمة أمن الدولة والجلسة سرية ..صور
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2021-05-06 06:12 pm

الملك والقدس وخوض المعركة في مراكز التأثير الأوروبية

الملك والقدس وخوض المعركة في مراكز التأثير الأوروبية

جفرا نيوز - يدرك جلالة الملك حجم وتأثير الاتحاد الأوروبي في السياسة الدولية فيتوجه على الفور الى بروكسل في خضم معركة حامية الوطيس في الشيح جراّح التي باتت تمثل عصب المواجهة الأردنية مع إسرائيل في القدس.

جلالته بحث تطورات ما يحدث في القدس مع رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل، ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير ومع ملك بلجيكا ، لعلمه بحجم التأثير الذي يشكله موقف الاتحاد الأوروبي المؤيد للأردن في القدس.

يأتي الحراك الملكي  بعد أيّام من ضربة استباقية وجهها الأردن لإسرائيل وقضائها غير النزيه عبر وثائق ملكية تاريخية تم تزويد أهالي حي الشيخ جراح بها في إطار المواجهة القضائية.

قبلها بساعات كانت إسرائيل تستجدي التهدئة عبر مسؤول أمني إسرائيلي زار الأردن،   في ظل التوترات التي يشهدها الحرم القدسي الشريف ومدينة القدس الشرقية.
  
زيارة المسؤول الإسرائيلي أفضت الى إزالة الحواجز التي وضعتها الشرطة الإسرائيلية في منطقة باب العامود، ما خفف من حدة التوترات مع المقدسيين، ومنع دخول المستوطنين اليهود إلى المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة حتى اشعار آخر.
 
 يؤكد الأردن دوما على حقه في الإشراف على الشؤون الدينية في القدس، بموجب اتفاقية "وادي عربة" للسلام مع إسرائيل.
فضلاً عن توقيع جلالة الملك في 2013، والرئيس الفلسطيني محمود عباس، اتفاقية تعطي المملكة حق "الوصاية والدفاع عن القدس والمقدسات" في فلسطين.
 
 يحاول الملك جاهدا مأسسة وضع قانوني ثابت معترف به دولياً في القدس ويخاطب الأوروبيين بلغتهم، مؤكدا دوما أن القدس جوهر الصراع في المنطقة ولا راحة الا بحل شامل.

اما كلمة السر التي يتمسك بها الأردن في كل أدبياته السياسية فهي " تغيير الوضع القائم"، حيث تقضم إسرائيل كل يوم وصت دولي مطبق أراض فلسطينية جديدة بما فيها القدس مستغلة انشغال العالم بمكافحة الجائحة العالمية.

يبدو اللجوء الى الخيار الأوروبي في هذه الأوقات العصيب خياراً صائباً خاصة مع عودة إسرائيل الى المربع الأول في معضلة تشكيل حكومتها للمرة الرابعة، ومن المنطقي ممارسة الضغوط الدولية عليها في ظل فرص غياب نتنياهو خصم الأردن وغريمه عن المشهد.