الهندي: الكوادر الصحية أنهت تطعيم جميع العاملين بالقطاع السياحي في فنادق البحر الميت الهلال الأحمر الكويتي يوزع كسوة عيد الفطر على لاجئين سوريين بالأردن استثناء بضائع سورية من حظر الاستيراد ارتفاع نسبة فحوصات كورونا الإيجابية 29 وفاة و601 اصابة كورونا جديدة في المملكة 6516 معلماً تلقوا الجرعة الأولى لمطعوم كورونا الحكومة تدعو الأردنيين الى ترشيد استهلاك الطاقة وتجنب هدرها نحو 10 آلاف حالة كورونا نشطة في المملكة وفيات الأردن السبت 8-5-2021 ارتفاع عدد الوفيات المنظورة في قضية "حادثة مستشفى السلط" إلى 9 "السياحة الداخلية" بين مطرقة كورونا وسندان الحظر الليلي..خسائر فادحة وضعف بالإقبال على الرحلات هل سيتم تخفيف إجراءات الحظر بعد هبوط نسبة الفحوصات الإيجابية؟ 9047 وفاة كورونا منذ دخول الوباء إلى المملكة %40 تراجع الزراعات الصيفية في جرش بنية تحتية متهالكة وغياب لمشاريع الصيانة في الأغوار الوسطى إتلاف 495 لتراً من العصائر وترحيل 8 بسطات أجواء معتدلة في أغلب المناطق اليوم وحارة غدًا الأردنيون يرصدون الصاروخ الصيني أثناء عبوره سماء الطفيلة الأوقاف تدين اقتحام الأقصى والاعتداء على المصلين البلبيسي: مراجعة إجراءات الحظر الجزئي بعد عيد الفطر وخطة لعودة الحياة لطبيعتها في المملكة
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الإثنين-2021-05-03 10:58 am

غياب سلطة الدولة عن هذا

غياب سلطة الدولة عن هذا

جفرا نيوز - فايز الفايز
الكراهية ليس أصيلة في نفس الإنسان، ولكن الله شرح لنا كيف نبتت تلك الشجرة الخبيثة منذ بدء خلق أبونا آدم وحواء، والبداية كانت مع إبليس، ولم تنته في أي عصر من العصور، بل لا تزال بيننا قطوف سرطانية قاتلة تختبىء في عقليات العديد من المتخلفين ومنزوعي الرحمة، إذ نرى في شهر رمضان، شهر الرحمة والغفران والهدوء والسلام والطاعة وإعادة شحن طاقة الجسم لتخلص من الشيطانيات التي تلبستنا خلال عام، نرى كيف يُقتل المواطن بكل سهولة وُيسرّ وبإطلاق النار أو الطعن، وكأن القصة نزهة صيد لأرانب برية.

في أوروبا واليابان وعقب انتهاء الحرب العالمية الثانية باستسلام اليابان والمانيا، قرأت تلك الشعوب حقبتها التاريخية التي خلفت عشرات ملايين الضحايا موتا وعاهات، فالحرب حصدت الرجال ودمرت البناء، ومن واقع تاريخهم أخذوا العبرة والموعظة وشعروا بالخوف من أنفسهم لا على أنفسهم، ففي المانيا خلال سنتين من نهاية الحرب 1945 كانت المدارس تستقبل الأطفال، والنساء يشاركن في الأعمال، والأتراك يبنون لهم العمارة، وكل ذلك بصمت، وسيطرت هذه الحالة على بقية الدول التي لم تقع تحت الحكم السوفييتي، حتى الكتلة الشرقية من أوروبا استسلم? للسلام، وهذا ما دفع بالعلماء ليصنعوا المستقبل العظيم لأوروبا الذي شهدناه متأخرين عنه ألف سنة.

العلماء والمفكرون والفلاسفة هم الذين قادوا حركة التنوير وتطوير العقل الذي كان يحمل البندقية حتى قبل أشهر، ثم تحول صاحبه الى آلة الإنتاج، وعلى ذلك الإيقاع جاءت الحكومات الديمقراطية التي يقودها عمالقة، حتى في الكتلة الشرقية كانت التحولات لرفاهية المجتمع علميا وصناعيا مدعومة من قلعة البيروقراطية في الأنظمة الشمولية الدكتاتورية، فكانت القيادات تعمل بإخلاص لحماية أوطانهم ومواطنيهم مقابل ولاء المواطن للدولة أو الحزب، أما ما نراه في عالمنا العربي، فلبا ولاء للدولة ولا انتماء لحزب، وهذا ما سبب تحكم طبقة أولغاريشية?توزع على أعضائها مكتسبات لا حق لهم بها، ما جعل الكراهية يدعمها الخوف تملأ قلوب الناس.

الخلاصة: لقد ساءنا ما رأينا وما قرأناه خلال الإسبوع الماضي من تكرار واستجرار لنفس المفردات وذات الهرطقات وبسطات الكراهية التي قدمتها لنا منصات التواصل غير الناضج وغير السويّ، والتي جعلت الأرنب يتفاخر بظله فيظنه أسدا، واتاحت للصغير جدا أن ينابز الكبير وأن يزوّر التاريخ ويدعي بالباطل أصلا غير موجود، ويفح على شقيق وطنه بسوء الكلام، ومنهم من نصبوا أنفسهم أئمة لمحاكم التفتيش الجديدة،فيحللون ويحرمون، والأخطر من ذلك أن سلطة الدولة غائبة عن كل هذا، فهي تتحرك متى تشاء وتصمت متى شاءت، وهذا ما لا يحمد عاقبته، فأساس ب?ائنا إخوة هو الاستقرار الحقيقي لكافة الناس دون تمييز، ليس المواطن فقط بل وحتى أي إنسان يعيش بيننا، فنحن الأصل وعلينا واجب الردع لنبقى ذوات راقية، لا مخلفات باقية.

Royal43@hotmail.com