تسجيل 26 وفاة و 1007 إصابات جديدة بفيروس كورونا انخفاض أسعار الملابس والأحذية بالسوق المحلية البلقاء: 3 اغلاقات و138 انذارا لمحال تجارية إرادات ملكية بتعيين جعفر حسان مديراً لمكتب جلالة الملك وقبول استقالة الخريشا والناصر وطوقان الجنايات تغلِّظ العقوبة بحق مكرِّرين لجناية السَّرقة وترفعها لـ 6 سنوات - تفاصيل "الغذاء والدواء" تدعو الأردنيين للإبلاغ عن أية أدوية غير متوفرة في الأسواق الفايز يوضح تفاصيل طلب تعيين 15 شخصاً بوزارة السياحة من قبل احد النواب ارتفاع رسوم إفراز الشقق والعمارات السكنية عشرة اضعاف تعذر الاستماع لشهادة مسؤول ملف كورونا السَّابق "وائل هياجنة" بقضية مستشفى السَّلط صندوق الحج يطلق منتجا تمويليا للمتقاعدين العسكريين التعليم العالي: 7 جامعات مستعدة لاستقبال الطلبة الأردنيين في كازاخستان شباب تغربوا داخل الوطن يفتقدون “دفء” لمة العائلة في رمضان تضارب الاراء بين خبراء وفنين على قانون امانة عمان الجديد و بعض المواد فيه 3 آلاف جرعة من لقاح كورونا لمراكز الإصلاح والتأهيل إطلاق "أردننا جنة" بعد العيد .. و اهتمام من الخارج بالقدوم إلى الأردن 32% نسبة إشغال أسرة العناية الحثيثة في الأقاليم الثلاث وفيات الأردن الخميس 6-5-2021 الخميس...انخفاض قليل على درجات الحرارة وأجواء ربيعية في مختلف المناطق فلكياً.. هذا أول أيام عيد الفطر المبارك كتله هوائية حارة تبدأ بالتأثير على الاردن السبت
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأحد-2021-05-02 10:32 am

صندوق سيادي

صندوق سيادي

جفرا نيوز - عصام قضماني
يقال ان صندوق الضمان الاجتماعي هو صندوق سيادي وهذا ليس صحيحا.. لأنه صندوق تقاعد أمواله تحت الطلب وإن ذهب إلى الاستثمار فهذا لتعزيز ملاءته لمواكبة الطلب على التقاعد الذي تسارع باكثر من المتوقع بفضل جائحة كورونا.

ليس في الأردن صندوق سيادي وهو الذي تحشد فيه الدولة كل أصولها واستثماراتها من أسهم وعقار وأراض وغيرها تشكل بمجموعها رأسماله الذي تستثمره بمشاريع رأسمالية تحقق عوائد وتحمل عبء نقص النفقات الرأسمالية في موازنة تعاني عجوزات تتزايد سنة بعد سنة.

صحيح أن هناك شركة لإدارة المساهمات الحكومية لكنها قاصرة على الاسهم في الشركات وهي لا تمتلك كل الأصول وحتى اللحظة مهمتها تنحصر في إدارة هذه المساهمات وتوزيع وتدوير ممثلين عنها في مجالس إدارة هذه الشركات.

هذه الشركة لا يمكن أن تشكل ما يرقى إلى صندوق استثماري.. الذي يحشد الطاقات والأموال والممتلكات وينميها ويتوسع في استثمارات جديدة تحقق أرباحا يتم تدويرها فيه ليكبر فيما يشكل بعد وقت صندوق امان للدولة يدير فوائضها وينميها.

قد يقول قائل أن الدولة ليس لديها أموالا فائضة فهي تستنزفها في الانفاق الجاري ما لا يتبق للأجيال المقبلة شيء تستخدمه في الأوقات الصعبة أو في أوقات الضيق المالي مثل جائحة كورونا.

الإجابة أن الدولة لديها أصول غير مستغلة مثل الأراضي والعقار وحتى الاسهم التي تمتلكها في الشركات غير متحركة.

فحكومة المملكة الأردنية الهاشمية تملك نحو 88 مليون ورقة مالية موزعة في عدد كبير من الشركات فالحكومة تملك 26% في البوتاس ولها إلى جانب الضمان 42% في الفوسفات و80% في شركة الملكية الأردنية، ولها أسهم مؤثرة وثابتة في مئات الشركات في قائمة طويلة منها على الاقل 16 شركة مملوكة لها بالكامل و٨٠٪ من أراضي المملكة..

كان برنامج التخاصية قد اتى على ذكر مثل هذا الصندوق قبل ان تستخدم في شراء الديون ثم اختفى مع انتهاء البرنامج.

الصحيح أن برنامج الخصخصة لم ينته، وإن كان يجب أن تتحول أساليبه من بيع الأصول إلى خصخصة الإدارة والتأجير والشراكة مع القطاع الخاص.

لا تحتاج الحكومة إلى تأسيس صناديق جديدة هي فقط تحتاج لإدارة حصيفة لما تمتلكه الدولة من أصول تشكل بذاتها الصندوق المأمول وهي ان كانت لا تمتلك التمويل فهي لديها ما يكفي من أصول تحتاج الى تحريك ينتج سيولة.

التقارير غير الرسمية تقدر قيمة المساهمات الحكومية في الشركات المساهمة العامة بنحو ملياري دينار, وأراض وعقارات غير مقومة، هل يمكن اعتبار هذه الأصول رأسمال الصندوق؟