القبض على شخص مصنف خطير جدا بحقه 52 طلباً أمنياً ايعاز للمراكز الجمركية والمطارات للتسهيل على القادمين للمملكة لإجازة العيد الأربعاء المتمم لشهر رمضان والخميس أول ايام عيد الفطر في الأردن إغلاق المقبرة الإسلامية القديمة في الرصيفة بشكل نهائي كما انفردت جفرا سابقاً .. الشواربة يلغي دائرة ضبط البيع العشوائي وتحويل الموظفين في فيديوهات المصادرة للتحقيق الافتاء يتحري هلال شوال مساء اليوم نسبة حجوزات الفنادق الـ 5 نجوم %100 بالعقبة وزير الداخلية يعمم حول إجراءات استقبال القادمين من دول الخليج تسجيل 26 حالة وفاة و855 اصابة جديدة بفيروس كورونا دودين: لا فتح قطاعات جديدة في العيد وسنعيد النظر بذلك منتصف الشهر صحة إربد: 178295 شخصاً تلقوا لقاح كورنا في المحافظة اغلاقات وانذارات لمنشآت خالفت أوامر الدفاع والشروط الصحية 182 حريقا في الأردن القبض على شخصين حاولا التسلل من سوريا الى الاردن ساعات عمل باص عمّان خلال عطلة العيد (تفاصيل) وفاة ممرضة أردنية بفيروس كورونا نحو 6 آلاف حالة كورونا نشطة في المملكة الأردن يتحرى هلال شوال مساء اليوم الثلاثاء طقس الأردن..أجواء حارة في كافة مناطق المملكة اليوم وانخفاض على درجات الحرارة غدا ً طقس الاردن الثلاثاء: انخفاض طفيف على الحرارة
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2021-04-15 03:30 pm

لم أكن انوي الرحيل لكن

لم أكن انوي الرحيل لكن

جفرا نيوز - احمد هزايمه

لم اكن انوي الرحيل لكنك اهملتني كثيرا وكأنك تملك البديل، لك اكن انوي الرحيل ولكنك هدمت كرامتي وسرعان ما تحول الامل إلى احباط.

شعرت بالاحباط لانني لم اكن اتوقع منك اي رسالة لكن كعادتي كنت انتظر وانتظر وانت كعادتك دائما تأتي على مقاس توقعاتي ، لست حزين وبالتأكيد لست سعيد ، اخبرتك كثيرا ان رسالتك ستصنع فارقا وحدثا مهما في يومي ، لكن من جديد القدر يضع في قلوبنا من لا يهتمون، لا يسألون ، ولا يأتون.

لم يخب ظني بك فانا اعلم بان لا تدرك بعد معنى ان تكتب لي ولو رسالة واحد في الاسبوع ، حتى لو كانت كلمات قليلة اطفئ ناري لأطمئن عليك، انت لا تفهم أنني المسك من خلال رسائلك ، اتفقد روحك وملامحك وتمر بي كافة تفاصيل وجهك ، انا لست كالاخرين ، انا أراك ، أسمعك، وأتحدث معك من خلال رسائلك ، واعيش بها . 

احببتك حقا ولكن هيهات ان تدوم الحياه هيهات ، سأرحل بعيدا جدا ،  حيث لا تنتمي انت ، الي حيث لا يوجد كذب في المشاعر،  الي عالم اعيش فيه بمفردي فأكون انا الفاعل وانا المفعول به.

ساضطر ان احرمك من شرف الحياة معي ، لم أكن أريد أن أتخلى عن شخص كان بالنسبة لي العالم وأحببته بكل ما أوتيت من مشاعر.

لم أكن أرغب في التخلي عن شخص خططت معه وعشت اللحظه لمستقبلنا ، شخص لم اكن اتخيل نفسي بدونه. 

لكن ها أنا ذا.لم تترك لي أي خيار آخر سوى المغادرة.

لأكون صادقا مع نفسي ومعك لم اعتقد مطلقا أنني استطيع فعل ذلك، اخبرتك عدة مرات بأنني لا استطيع.

كان دموعي تنهمر على وجهي في كل مرة انظر  او افكر في النهاية الحتمية التي كنا نسقط نحوها.

ظللت انكر الحقيقه المطلقه ، وأتخيل كيف ستتحسن الامور وتعود المياه لمجاريها، كيف سيتغير الوضع بيننا لانك سترى مدى حبي لك ومدى صعوبة الأمر لإنجاح العلاقة.
لكنك لم تفكر ابدا في التغيير اليس كذلك ؟!! كنت على افضل حال مع الطريقة التي كانت تسقط بها علاقتنا ، لم تكن تمانع اني ينتهي بنا المطاف هنا ، لم تدرك حجم الجهد اللذي ابذله ، وأنني كنت أحلم دائمًا بالأيام الخوالي وأنتظر عودتهم مرة أخرى. 

أنت بالتأكيد لا تمانع في أن أسامحك على كل ما فعلته ،  وانت تعلم ماذا فعلت حتى دون أن تقول أنك آسف.


أنت لم تحسن استخدام حبي لك، كان باعتقادك أنه يمكنك فعل ما تريد وسأكون دائمًا المغفل الذي أغفل كل شيء لمجرد أن تكون بجانبه .

كان من الاسهل دائما إلقاء اللوم علي لم يكن خطأك منذ البداية، لطالما كان لديك قدم واحدة خارج الباب.

لقد توسلك إليك مرارا وتكرارا ان تعاملني بشكل افضل يليق بي ، لقد توسلت لك ان تتغير ، توسلت اليك ان تعطيني المزيد من وقتك ، والمزيد من الاهتمام، المزيد من التقدير لكل شيء افعله من اجل إنجاح علاقتنا، لكل الأشياء السيئة ،لكن استجوابي كان عبثًا. أنا تعبت من ذلك. تعبت من سوء المعاملة.لقد سئمت من أن أكون غير مرحب بي.


أعلم أنك أحببتني بطريقتك ولا انكر انها كانت ذات نكهة جميلة لكن ذلك لم يكن كافيًا أبدًا. وعندما ألخص علاقتنا ، اكون قد  أمضيت الكثير من الوقت في البكاء وقليلًا من الوقت في الابتسام.يجب ألا يجعلك الحب بهذا الإرهاق.



أعلم أنك لن تفهم أنني اضطررت للرحيل فانت الان على علاقة بشخص اخر . لكنك ما زلت لا ترى كل الأشياء الخاطئة التي ارتكبتها.
  أهدرت  ٦ سنوات من حياتي في انتظار تغيير الأشياء. التمسك بالأمل في بعض الاحتمالات البعيدة بأن نتمكن من جعل الأشياء تعمل ، وأن نكون سعداء .




أعتقد أنها بدأت تتلاشى لأنه لن يتم إعادتها أبدًا. أدركت أخيرًا أنني كنت متمسكًا بشخص لن يكون أبدًا. لأنه إذا كان من المفترض أن يكون لكان. كان لدينا أكثر من الوقت الكافي. لقد منحتك فرصًا لا نهاية لها لم تهتم أبدًا باستخدامها. 
اضعت وقتي مع شخص لم يقدرني بتاتا.

لهذا السبب سأرحل ، على الرغم من أنه يكسرني ، على الرغم من أن هذا هو أصعب شيء اضطررت إلى القيام به. 

يجب أن أكون أقوى من أي وقت  هذه المرة. أقوى من مشاعري لأنني أعلم أنني أستحق الأفضل.

ليس لدي المزيد من الفرص لأعطيها لك ، لقد مللت  من تركك تعيش دور الضحية العاجزة وإلقاء اللوم عليّ. 

لقد سئمت من أن أكون غير سعيد. لقد سئمت كل الألم والمعاناة التي تضعينني بها، أشكرك على عدم ترك أي خيار آخر لي سوى تركك