الملك وولي العهد يزوران صرح الشهيد- صور ارتفاع على درجات الحرارة وكتلة هوائية حارة الأربعاء السيسي للملك: نتمنى لكم ولشعبكم مزيدا من الازدهار الجيش العربي الذراع الأقوى في مواجهة الأزمات خلال مئة عام الاردن.. انخفاض في حالات "كورونا" النشيطة انجازات الأردن في الصحة خلال 100 عام ولي العهد: نعاهد أنفسنا أن نواصل خدمة شعبنا الطيب الوفي وفاة شخص واصابة ستة اخرين اثر انهيار داخل نفق في الكرك 31 % وفيات كورونا خلال الأربعة اسابيع الأخيرة من إجمالي العدد الكلي غياب الإنترنت وعدم توفر أجهزة لوحية يحرم طلبة سوريين من حق الدراسة الفجوة الجندرية: تقدم الأردن إلى المرتبة 131 من بين 156 دولة هزة أرضية بقوة 3.1 درجة تضرب خليج العقبة محطات في مئوية الدولة الأردنية الأولى "جفرا نيوز" ترصد نبض عمان.. أهلا.. أهلا.. يا رمضان.. "صور" الأردن في مئويته الأولى..إنجازات تنموية على جميع المستويات رغم التحديات أجواء باردة وأمطار متفرقة صباحاً في أغلب مناطق المملكة ممثلو قطاعات تجارية يبحثون الأحد تحديات مرتبطة بعملهم في ظل كورونا الشاب حاتم يوسف العيسوي في وضع صحي حرج محافظ الزرقاء: اعطاء الأولوية لتجريف وادي الظليل لخدمة اهالي المنطقة إضاءة مؤسسات وشوارع وميادين المملكة بألوان العلم الأردني احتفاءً بمئوية تأسيس الدولة
شريط الأخبار

الرئيسية / خبر وصورة
الخميس-2021-04-08 10:59 am

كريشان يكتب: ياسَيدَ الجيشِ.. جَيْشانِ حَوْلَكَ..

كريشان يكتب: ياسَيدَ الجيشِ.. جَيْشانِ حَوْلَكَ..

جفرا نيوز/ كتب: محمود عطاالله كريشان

يا قائدَ الجيشِ.. يا رُمْحاً يُعانِقُهُ
رُمْحٌ ..ويا سَيِّداً مِنْ سادةٍ نُجُـبِ
جَيْشانِ حَوْلَكَ : جَيْشٌ في خَنـادِقـهِ
يفْدي ..وآخَرُ يُعْلي شـامِخَ القُبَبِ

مبتدأ الكلام وأول العشق.. قسما بجلال الله ان الصباح لا يطيب إلا بالجيش العربي الأردني، مواقفه المجبولة بالمجد والكبرياء، ليبقى الاردن الهاشمي أمانة وطنية، يحرسها ربع الكفافى الحُمر.. الى آخر الدم والزمان.. فهو الجيش العظيم.. فاتحة أعراس الارض، الذي نلجأ اليه، ونلوذ به، ولا تغيب بقعة دم شهيد من دفاتره المشرقة، ومن دفاتر اطفالنا.. فالشهادة تنبض في الوجدان وتومض في الكتابة عن عطره ومجده وفجره الجميل..

أيضا.. هو الجيش العربي.. روح العسكرية الاردنية القوية، التي تمنحنا خبزنا وكرامتنا وطمأنينتنا، لتزهر الارض الطيبة بالرياحين المرتوية بدم الشهداء الارجوان، عندما أسرجوا خيولهم عند غبش الليل الاول، من نبع الروح الوثابة، ليكتبوا تاريخ الامة وهم يخوضون حروبها بروح الجيش المصطفوي يمضون بدرب الكرامة وصدى هزيجهم يمتد ويصعد: سيفنا يخلي الدم شلال..

وبلا اي شك.. فإن الكتابة تشرق من نور ونوار، ونحن نحظى بشرف الكتابة عن فرسان الجيش العربي الاردني، عندما كانوا يتلحفون في الخطوط الامامية للمعركة، والوطن ما زال ينبض في عروقهم، والحب أردني والرتب على السواعد.. رياحين زرعت على الثرى تكتب البطولة والشجاعة في دفتر النشامى، رصاصا أردنيا حارقا، والقسم يعلو بأن الجيش سيبقى.. مؤسسة تكتب الرجال على جبهة الوطن والامة بارودا وألقا.. الى آخر الزمان.. وآخر الدم.

*حدودنا في عهدة النشامى
هذا الجيش الذي يتدفق نخوة ومكارم وشهامة ورجولة وهو يحرس الحدود والوجود على امتداد الجغرافيا، خاصة الحدود مع سوريا في المناطق التي تشهد تدفقا كبيرا من اللاجئين السوريين الذين فروا من الاحداث المؤسفة التي تعيشها بلادهم هذه الايام بحثا عن الطمأنينة، وقد أقسموا النشامى في قواتنا المسلحة انهم تقاسموا رغيف الخبز وشربة الماء مع اللاجئين والملهوفين الذين تدفقوا من العراق وسوريا، انطلاقا من الرسالة الانسانية التي يمثلها جميع أبناء القوات المسلحة الاردنية تجاه الاشقاء دون النظر لمغنم او مكاسب وفي مختلف الظروف والاحيان.

هذه القوات المظفرة من كتائب وألوية حرس الحدود تعمل على مدار الساعة لتأمين الحدود بين الاردن وسوريا والتي تزيد على 370 كيلومترا وتمر بأراض متنوعة جغرافيا ووعرة جدا في بعض المناطق، ما يضاعف مسؤوليات قوات حرس الحدود في حماية حدود الوطن من أي اعتداءات او اختراقات او اية تهديدات معادية للارض والانسان او كيان الدولة واية نشاطات غير مشروعة ضمن اجراءات وقائية مشددة، حيث جاهزية النشامى دوما في قمتها لمواجهة اي طارئ والتصدي لاي عابث حتى يبقى الوطن بسمائه وارضه وبحره امنا مستقرا لان العهد هو العهد بألا تسقط للاردن راية قبل ان تسقط الدماء في يد الله ايذانا بالشهادة.. ويفوح العبير من شهداء الجيش. فالأحمر الزكي زهور.

*ظلال العشق الهاشمي
الجيش المصطفوي.. حكايات مجد وبطولة وشجاعة يخوضها الجنود الأردنيون ويتفانون في أداء واجباتهم التي فرضتها مقتضيات واقع لم يكن الأردن طرفا فيه، لانهم الرجال الصناديد من أبناء قواتنا المسلحة يسطرون هناك ملحمة جديدة بأحرف من نور، يؤكدون فيها أنهم بالفعل رموز البذل والتضحية والإيثار دون توقف.. وهو الجيش العربي الاردني الذي ينفرد دون سواه من الجيوش العربية بحمله اسم الجيش العربي ويرفع منتسبوه النشامى هذا الشعار باعتزاز كبير، فهذا الجيش هو جيش الثورة العربية الكبرى وهو نواتها الاولى، وهو الجيش المصطفوي بحق، وهو الجيش العربي بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وله في كل ارض عربية شرف واجب ودم شهيد، وهو الجيش الذي تجاوز الحدود دفاعا عن العدل وتكريسا للسلام وقيم الامن الراشد وذودا شريفا عن حق الانسان في حياة حرة كريمة.

وهو الجيش الذي دافع عن الاردن وعن فلسطين وعن القدس بالذات وقد سطرت ألويته وكتائبه المظفرة أروع البطولات في الذود عن الارض العربية، ودافع عن كل أرض عربية داهمها الخطر، وهو اليوم يدافع عن العدالة والسلام والاستقرار على امتداد الكوكب، ليكون بذلك الجيش المصطفوي بحق عندما يجسد انتصار الانسان لأخيه الانسان ضد القهر والعدوان والتسلط أيا كان مكان وزمان ذلك الانسان.

وهم النشامى أبناء القوات المسلحة الأردنية وهم يتفيؤون ظلال العشق الهاشمي وهم يعاهدون قائدهم الأعلى جلالة الملك عبدالله الثاني على أن يبقوا درع الأمة وأملها في الدفاع عن الحق وصون الكرامة، يعملون بكل…