الملك يتلقى اتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء البريطاني الملك يعزي هاتفيا بوفاة الأمير فيليب التربية تقرر تمديد فترة تقديم الاختبارات عبر درسك حتى 9 مساء الزراعة تعتمد مسالخ جديدة في السودان لاستيراد لحوم الضان %11.71 نسبة فحوصات كورونا الايجابية اليوم (82) وفاة و (2790) حالة إصابة بكورونا اول ايام رمضان 158.7 مليون دولار حجم التبادل التجاري بين الأردن وأستراليا الصحة تستحدث موقعاً جديداً لإعطاء اللقاحات داخل المركبات - تفاصيل تعرف على الطقس بأول أسبوع رمضان اسواق الاستهلاكية المدنية تشهد اقبالا كبيرا من المواطنين المواصفات الأردنية تحصل على الاعتراف السعودي بمنح شهادات حلال وزيرة الصناعة: نتابع الارتفاع غير المبرر للدجاج فصل التيار الكهربائي عن مناطق في إربد والرمثا الأربعاء - أسماء 100 عام والأردن يستقبل اللاجئين الافراج بكفالة عن 5 موقوفين بقضية مستشفى السلط وفيات الأردن الثلاثاء 13-4-2021 تفاصيل الحالة الجوية أول وثاني أيام رمضان في المملكة الشاب حاتم يوسف العيسوي في ذمة الله طقس الاردن الثلاثاء: ربيعي معتدل في أول أيام رمضان الضمان الاجتماعي يعلن عن سلف للمتقاعدين والمشتركين بنسبة 120% من رواتبهم شرط تلقى لقاح كورونا
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الإثنين-2021-03-08 05:48 pm

لم نكن أقرب من قبل !

لم نكن أقرب من قبل !

جفرا نيوز- بقلم مجد عباسي

تختلف الرحلة عبر الحزن بالنسبة لنا جميعًا ... فنحن جميعًا نسلك طريقنا الخاص.

7 أيام في الأسبوع  24 ساعة في اليوم ، 1440 دقيقة يوميا, 86400 ثانية كذلك .

ان حزنك شخصي فريد من نوعه مثل بصمة إصبعك ؛ لن يمر أي شخص آخر بنفس تجربة الفجيعة مثلك ولا توجد طريقة واحدة "صحيحة" للاستجابة للخسارة.

ليس بالضرورة أن تكون الطبيعة المحددة للموت هي التي تجعلها مؤلمة، بل كيف يفسر الحدث ويختبره الفرد. لا يمكن التقليل من تأثير العوامل الشخصية مثل التنظيم العاطفي والاستجابات المعرفية والضغوط الثانوية وأسلوب المواجهة والتاريخ السابق للصدمة والوصول إلى الدعم والموارد في تحديد كيفية استجابة الشخص لحدث ما.

يعيش الكثير من الناس بافتراض أن العالم مكان يمكن التنبؤ به وعادل, إنهم يعتقدون أنهم مسيطرون ، وأنهم آمنون بشكل عام ، وأنه يمكن الوثوق بالآخرين. لكن يمكن أن يؤدي التعرض لموت مؤلم (وهو أمر يبدو عميقًا بلا معنى وغير عادل، إلى تحطيم كل من هذه الافتراضات ويؤدي إلى الشعور بأن العالم غير آمن ولا يمكن التنبؤ به ، وأن الآخرين شريرون وخبيثون، وأن المرء لا حول له ولا قوة في حماية نفسه) بالتوافق مع هذا، من الشائع أيضًا أن يشكك المرء في إيمانه ويشعر بأن الله تخلى عنه بعد تعرضه لحدث صادم.

مكونات رئيسية تؤثرعلى عملية الحزن وهي تشمل الرغبة في النظر إلى الوراء، والبكاء، والبحث عن ما فقده، والرغبة المتضاربة في التطلع إلى الأمام، واستكشاف العالم الذي يظهر الآن، واكتشاف ما يمكن نقله إلى الأمام من الماضي. تختلف قوة هذه الحوافز اختلافًا كبيرًا وتتغير بمرور الوقت، مما يؤدي إلى ردود أفعال متغيرة باستمرار.

حققو توازن بين التجنب والمواجهة حتى تمرون بعملية البحث المؤلمة  بنجاح، لا يمكنكم "التخلي" عن ارتباطكم بالشخص المفقود والمضي قدمًا فقط بل عليكم مراجعة افتراضاتكم الأساسية حول هذا العالم. 

يمكن للبشر أن يتوقعوا موتهم وموت الآخرين. على عكس الحزن الذي يتبع الفقد، فإن الحزن التوقعي يزيد من شدة الارتباط بالشخص الذي تتعرض حياته للخطر ويثيرميلًا قويًا للبقاء بالقرب منه.

نوبات عابرة من ضائقة الانفصال التي يستمر فيها الاهل, الاصدقاء, الاقرباء والمتابعون في الانخراط في الوظائف الطبيعية للأكل والنوم والقيام بالمسؤوليات الأساسية بطريقة غير مبالية وقلقة ولكن مع مرور الوقت ، تميل شدة وتواتر آلام الحزن إلى التضاؤل، على الرغم من أنها غالبًا ما تعود بكثافة متجددة في الذكرى السنوية والمناسبات الأخرى التي تستدعي الموتى بقوة. وبالتالي لا ينبغي النظر إلى مراحل الحزن على أنها تسلسل جامد يمر مرة واحدة فقط. يجب أن يتنقل الشخص ذهابًا وإيابًا بين الحزن واليأس عدة مرات قبل الوصول إلى المرحلة النهائية من إعادة التنظيم.

الوفاة غير المتوقعة هي أكثر التجارب المؤلمة شيوعًا والأرجح أنها الأسوأ ، بغض النظر عن التجارب المؤلمة الأخرى.

أفكار متكررة قد تكون على شكل ذكريات سعيدة لشخص مات، أو مخاوف أو ندم، أو أفكار عما ستكون عليه الحياة بدون هذا الشخص, قبضة من مشاعر القوية منها الحزن، والغضب، والشعور بالذنب، واليأس، والراحة، والحب، والأمل وربما رددود افعال روحية  قد تكون في إيجاد القوة في الإيمان، أو ربما التشكيك في المعتقدات الدينية ، أو ربما اكتشاف المعنى والروابط الروحية الحقيقة بين الموت والحياه لكن التغلب على الحزن هو الاقوى فهو لا يعني نسيان شخص مات بل يتعلق التغلب بإيجاد طرق لتذكر الأحباء والتكيف مع الحياة بدون وجودهم.


يمكننا التعلم من الخسارة والتجارب الصعبة فكر فيما اكتشفته عن نفسك، أو عن الآخرين، أو في الحياة كنتيجة لمرورك بهذه الخسارة, للمساعدة في البدء، يمكنك محاولة كتابة إجابات لهذه الأسئلة:
ماذا عنى لك هذا الشخص؟
ماذا تعلمت منه ؟
ما فائدة هذه التجربة الصعبة؟
ما الذي تعلمته عن نفسك أو عن الآخرين أو عن الحياة؟
هل هناك أشياء تقدرها أكثر؟
من هم الأشخاص الذين كانوا هناك من أجلك؟ هل كانوا هم الأشخاص الذين توقعتهم؟ ماذا تعلمت عنهم؟
بأي طرق كبرت أو نضجت بناءً على هذه التجربة؟

لن تتراجع بالضرورة ردود أفعالك الحزينة باستمرار بمرور الوقت أو تنتهي في غضون عام، ولن تفشل في الظهور مرة أخرى بمجرد أن تهدأ, على الرغم من المفاهيم الشائعة بخلاف ذلك، لا توجد سلسلة قياسية من المراحل التي يجب أن تمر من خلالها بحزنك, بالتأكيد، بعض ردود الفعل تسبق الآخرين ومع ذلك، بالنسبة للجزء الأكبر، لا يوجد تسلسل صارم يتكشف, إلى جانب هذا ، ليس صحيحًا أن ردود أفعال الحزن تتضاءل بالضرورة في شدتها في خط مستقيم بمرور الوقت.

اعتن بنفسك!
الى روحك عبدالله العمري فقد اثرت في جميع من حولك حتى بموتك فطريق التوبه عن ما مضى للجميع هو طريق المستقبل الان وذلك بفضلك