القبض على السائق الذي ظهر وبيده أداة حادة هدد بها أحد الاشخاص بالطريق العام تسهيل إجراءات دخول الشاحنات والمسافرين عبر عدة معابر طقس الاردن الجمعة: الحرارة أعلى من معدلاتها بـ10 درجات دودين: فتح القطاعات بشكل تدريجي في حزيران صلاتي الفجر والمغرب لا يشملهما أيام الحظر الشامل العجارمة؛ لا يمكن وقف جرم إطالة اللسان إلا بتعديل قانون العقوبات المستثنون من الحظر الشامل طرح عطاء نقل النفط العراقي للأردن خلال أسبوعين الزراعة وصول اعداد محدودة من الجراد الصحراوي للمدورة رئيس بلدية المفرق:اغلاق شارعين ونقل البسطات لتنظيم الوسط التجاري والحدمن الأزمة في رمضان الحكومة تصدر تعليمات الدوام المرن في الخدمة المدنية توجيهات ملكية بتخفيض اشتراكات التأمين الصحي الاختياري لابناء المتقاعدين العسكريين العبداللات يطلب كشف تفصيلي بقضايا إطالة اللسان المنظورة أمام المدعي العام كريشان يدعو رؤساء لجان البلديات لإجراء تسويات مالية لتحصيل المبالغ المستحقة على المواطنين الحكومة تخصص 100 وظيفة سنوياً لأبناء المتقاعدين العسكريين ضمن التشكيلات مصادر: الحكومة ستسمح بأداء صلاة الجمعة في المساجد الاسبوع القادم سيراً على الاقدام الداخلية تطلق 7 خدمات إلكترونية جديدة بعد اتصال الملك بـ "آثار الدباس" .. الاستئناف تقضي بعدم مسؤوليتها عن جرم اطالة اللسان إحالات إلى التقاعد في وزارة الصحة - أسماء اللحوم السودانية في الأسواق الأردنية خلال يومين
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
السبت-2021-03-05 09:22 pm

العجارمة يكتب: ولي العهد نموذجٌ شبابيٌ مرموقٌ ورسالة طمأنينة لمستقبل الأردن المشرق

العجارمة يكتب: ولي العهد نموذجٌ شبابيٌ مرموقٌ ورسالة طمأنينة لمستقبل الأردن المشرق


جفرا نيوز - كتب موسى العجارمة 

بالرزانة والتواضع والثقافة، لخص الأردنيون لقاء سمو ولي العهد على شاشة التلفزيون الأردني، إثر ما تحدث به من قوة بالطرح والمعلومة كرسالة طمأنينة للشعب الأردني عامة وجيل الشباب خاصة، مع إشادته بالمدرسة العسكرية ودور القوات المسلحة التي تُعلم الالتزام والانضباط والمسؤولية، فكان مثالاً يحتذى به  لمفهوم الانتماء الحقيقي الذي ورثه من أبيه وجده الحاضر بقلبه وفي وجدان الأردنيين.

 تعلُّق الحسين بن عبدالله الثاني بجده المغفور له بإذن الله ، كان ظاهراً بقوة خلال اللقاء الذي أجراه وخاصة عند حديثه :"شرفٌ كبير لي أن أشبه جدي الحسين، لكن الموضوع ليس الشبه بالشكل، الأهم أن أحمل مبادئه". لطالما الأفعال والمواقف التي قدمها الراحل للأردن تشكل مثالاً يقتدي به العالم أجمع، في ظل الثوابت التي رسخها في قلوب الأردنيين، وبحفيده الذي تحدث بتفاصيل قرأه الأردنيون من ملامحه التي تؤكد مدى اشتياقه لجدهِ الباني.

بقرابة النصف ساعة، قدم الحسين ذكاءه الكبير وفكره النير بالكاريزما القوية التي يتمتع بها، ليكون رسالة طمأنينة لمستقبل الأردن المشرق نحو المئوية الثانية التي ستكون مليئة بالإنجازات بهمة وعزيمة الأردنيين أسوة بالقرن الأول للدولة، وتميز حفيد الحسين بحديثه ومفرداته الرشيقة التي تبين حجم ثقافته التي ترتبط ارتباطًا وثيقاً بالوطن.

وما ميز ولي العهد اطلاعه على أدق التفاصيل التي تشهدها المملكة اليوم في ظل جائحة كورونا التي ألقت بظلالها على الاقتصاد الأردني وأثرت سلباً على أرزاق المواطنين، وخاصة مع إشارته إلى أن سبب إشكالية اللقاح التي يعاني منها الأردنيون اليوم تعود لتأخر الشركات المصنعة، ليؤكد بشكل واضح بأنه على تماس مباشر مع قضايا الأردنيين كافة.

حافظ لدرسه ويحمل مبادئ اكتسبها من والده الذي وصفه بالحازم  خلال الظروف الصعبة لكنه عطوفٌ بالمواقف الإنسانية، ويحافظ على هدوئه ويتّخذ القرارات اللازمة بالوقت المناسب.  من قرأ ملامحه بعناية يجد بأن سمو الأمير قد عانق صفات والده وجده بعناية فائقة؛ إثر صورته الشبابية الممزوجة بالتكتيك العسكري والثقافي والوطني.

(إن مع العسر يسرا) ويجب أن "نشمّر عن أيدينا" ونعمل مع بعضنا البعض بروح واحدة؛ لأن (يَدُ اللَّهِ مَعَ الْجَمَاعَةِ)" كان آخر ما قاله ولي العهد خلال اللقاء الذي شكل ومضة تفاؤل حقيقية لكل شاب أردني، أثناء فترة صعبة قاسية يمر بها أردننا الحبيب، هنيئاً للأردنيين بهذا الشاب الذي يحمل الأطباع والقيم الرجولية الشامخة.